الآجروميـــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/8/2008, 7:05 pm




شرح الآجرومية لابن اجروم

بِِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

الحَمْدُ للهِ المُتَّصِفِ بِكُلِّ كَمَالٍ ، المُنَزَّهِ عَنْ كُلِّ نُقْصَانٍ ، بالتَّفْصِيْلِ وَالإِجْمَالِ . يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ، وَإِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ ، سُبْحَانَهُ مُقَلِّبَ القُلُوْبِ بَيْنَ أَصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِهِ ، يَضَعُ السَّمَوَاتِ عَلَىْ أَصْبُعٍ وَالأَرَضِيْنَ عَلَىْ أَصْبُعٍ ، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيءٌ وَهُوَ السَّمِيْعُ البَصِيْرُ .


الحَمْدُ للهِ وَلا يَسْتَحِقُّ الحَمْدَ وَلا الثَّنَاءَ وَلا الرَّجَاءَ إلا اللهُ . الحَمْدُ للهِ وَلا يَسْتَحِقُّ السُّؤالَ وَلا الدُّعَاءَ وَلا التَّذَلُّلَ وَلا الخُضُوْعَ وَلا التَّضَرُّعَ إِلا الله . الحَمْدُ للهِ وَلا خَافِضَ وَلا رَافِعَ وَلا مُعِزَّ وَلا مُذِلَّ وَلا مُعْطِيَ وَلا مَانِعَ وَلا جَبَّارَ وَلا مُتَكَبِّرَ إِلا الله . اللهُمَّ لا استِعَانَةَ وَلا استِغَاثَةَ وَلا تَوَسُّلَ إِلا بِك ، اللهُمَّ وَلا تَوَكُّلَ وَلا اعتِمَادَ إِلا عَلَيْكَ ، وَلا فِرَارَ وَلا لجُوْءَ إِلا إِلَيْك . وَبَعْدُ :



التَّعْرِيْفَ بِكِتَابِ (( المُقَدِّمَةِ الآجُرُّوْمِيَّةِ )) فِيْ عِلْمِ النَّحْوِ لأبِيْ عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ دِاودَ الصِّنْهَاجِي




فَأَقُوْلُ مُسْتَعِيْنَاً بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيْمِ .



التَّعْرِيْفُ بِالمُؤَلِّفِ وَالمُؤَلَّفِ


المَبْحَثُ الأَوَّلُ في المُؤَلِّفِ وَمُؤَلَّفاتِه


واذكر في هذا المبحث أربعة مطالب إن شاء الله تعالى ، الأول في بيان اسمه ونسبه ، والثاني في بيان ولادته ووفاته ، والثالث في ذكر أشهر مصنفاته ، والرابع في ذكر شيوخه وتلاميذه رحمه الله تعالى ، فأقول وبالله تعالى التوفيق :


المَطْلَبُ الأَوَّلُ في اسمِهِ وَنَسَبِهِ وَشُهْرَتِهِ

هو الإمام أبو عبد الله محمد بن محمد بن داود الصِّنْهاجي (( بمهملة مكسورة وموحدة فوقية ساكنة )) النحوي المشهور بابن آجُرُّوم بفتح الهمزة الممدودة وضم الجيم والراء المشددة ومعناه بلغة البربر الفقير الصوفي.

قال الإمام السيوطي رحمه الله تعالى : « رأيت بخط ابن مكتوم في تذكرته قال : محمد بن محمد الصنهاجي أبو عبد الله ، من أهل فاس يعرف بأكروم ، نحوي مقري وله معلومات من فرائض وحساب وأدب بارع وله مصنفات وأراجيز في القراءات وغيرها ، وهو مقيم بفاس يفيد أهلها بمعلوماته المذكورة ، والغالب عليه معرفة النحو والقراءات ، وذلك في سنة سبعمائة وتسعة عشرهجرية » .

وقال : « وصفه شراح مقدمته كالمكودي والراعي وغيرهما بالإمامة بالنحو ، والبركة والصلاح ، ويشهد بصلاحه عموم نفع المبتدئين بمقدمته » .



المَطْلَبُ الثَّانِي في مَوْلِدهِ وَوَفَاتهِ

قال الحلاوي في شرحه لمقدمته : " وكان مولده عام ستمائة واثنين وسبعين وكانت وفاته سنة سبعمائة وثلاث وعشرين في شهر صفر ، ودفن داخل باب الجديد بمدينة فاس ببلاد المغرب ".

وقال ابن العماد الحنبلي رحمه الله تعالى : ولد بفاس سنة ستمائة واثنين وسبعين وتُوفي بها سنة سبعمائة واربع وعشرين .



المَطْلَبُ الثَّالِثُ في مُؤَلَّفاتِه وَطَبَعَاتِ مُقَدِّمَتهِ

له (( فرائد المعاني في شرح حرز الأماني )) مخطوط ، مجلدان منه ـ الأول والثاني لعلهما بخطه ـ في خزانة الرباط (( 146 أوقاف )) ويعرف بشرح الشاطبية .

وله مصنفات أخرى وأراجيز كما تقدم في ترجمته . وله هذه المقدمة الجليلة التي سنتكلم عنها وهو مشهور بها .

وقد طبعت هذه المقدمة المباركة كثيرا في أكثر البلاد العربية ، سواء مفردة أو مع شروحها وحواشيها أو مع مجموعة متون أخرى ، حتى يصعب على المتتبع لها أن يحصي طبعاتها ، ومن أشهر طبعاتها القديمة :

•طبعة بولاق في مصر سنة 1239هـ وسنة 1252هـ وسنة 1293هـ . • طبعة حجرية في مصر أيضا .
•طبعة الميمنية في مصر أيضا ، ومعها الدرة اليتيمة نظم الشيخ سعيد بن سعد بن نبهان الحضرمي ( ) .
•طبعة مجموع مهمات المتون من ص107 إلى ص112 مكتوب بخط يد جيد مشكول سنة 1305 هـ .



المَطْلَبُ الرَّابِعُ في شُيُوْخِه وَتَلامِيْذهِ

لم أقف فيما بين يدي من مصادر على من سمى أحدا من شيوخه .

وأما تلاميذه فكذلك لم تسعفني المراجع بهم جملة ، وقد وقفت على خمسة منهم فقط وهم :

•ابنه أبو محمد عبد الله ، رأيته في شرح المكودي على المقدمة حيثُ قال : « وقد رويتُ هذه المقدمة عن ولده الأستاذ الأثير العالم الأطهر أبي محمد عبد الله عن والده المذكور ـ أي الآجرومي ـ رحمه الله تعالى » .

•أبو العباس أحمد بن حزب الله الساعدي النحوي ، رأيته في شرح المكودي أيضا حيثُ قال : « ورويتها أيضا عن ولده الأستاذ المحقق الناظم البارع أبي عبد الله المدعو بمنديل ، عن الشيخ الأستاذ المحقق الناظم البارع الأعرف أبي العباس أحمد بن حزب الله ، عن واضعها أبي عبد الله محمد المذكور ـ أي الآجرومي ـ رحمه الله تعالى » .

وذكر صاحب نفح الطيب أنه توفي سنة 741 هـ .



والذي تقدم عند المكودي من أن منديلا كنيته أبو عبد الله ، خالفه فيه غيره ، حيثُ ذكر صاحب نفح الطيب أن لأبي المكارم منديل ابن الإمام الشهير صاحب المقدمة الآجرومية قصيدةً وافقت قصيدة الثغري ثم ذكرا شيئا منها والله تعالى أعلم .

•محمد بن علي بن عمر الغساني النحوي .
قال السيوطي إنه رأى في تاريخ غرناطة في ترجمته ـ أي الغساني ـ أنه قرأ بفاس على هذا الرجل ـ أي ابن آجروم رحمه الله تعالى ـ ووصفه بالأستاذ .

•القاضي أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الحضرمي ، ذكره صاحب نفح الطيب في إسناد الآجرومية من طريق محمد بن عبد الملك بن علي القيسي المنتوري ينتهي إلى القاضي أبي عبد الله الحضرمي المذكور عن الآجرومي رحمهم الله تعالى جميعا .

•ابن حكم ـ ولم أقف على من سماه ـ غير أن صاحب نفح الطيب قال : « قال ابن حكم : كان أول اتصالي بالأستاذ أبي عبد الله بن آجروم أني دخلت عليه وقد حفظت بعض كتاب المفصل فوجدت الطلبة يعربون بين يديه هذا البيت :
عهدي به الحيُّ الجميعُ وفيهم...................... قبلَ التفرُّقِ ميسر ٌ ونِدام ُ
وقد عمي عليهم خبر ( عهدي ) فقلت له : قد سدت الحال ـ وهي الجملة بعده ـ مسده » اهـ .

للحديث بقية إن شاء الله
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف فارس الليل في 11/8/2008, 7:11 pm

اخي الغالي

الحكمدار

باراك الله فيك وجعلك ذخرا لهذا المنتدى

ان شاء الله فى ميزان حسناتك ومحهود واضح

لك شكر لا ينتهي على تعاونك باخلاص وامانه

وفقنا الله جميعا لصالح منتديات الشرقيه


ارقي التحايا


فارس اليل
avatar
فارس الليل
$$% المدير العام%$$
$$% المدير العام%$$

ذكر
عدد الرسائل : 1465
العمر : 32
مزاجي :
رقم العضوية : 29
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
أنجازاتي3: :
وظيفتي بالمنتدى :
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/8/2008, 7:17 pm

أخى القدير
فارس الليل
تشرفت بتواجدك الراقى
نحن تحملنا مسؤلية وامانه وإن شاء الله سنكون على مستوى المسؤلية




أخوك
الحكمدار
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/9/2008, 1:56 pm

نظم الآجرومية


لِلْعِلْمِ خَيْرَ خَلْقِهِ وَ لِلْتُّقَى = (ألحمد لله) الّذِي قَدْ وَفَّقَا
فَمِنْ عَظيمِ شَأْنِهِ لَمْ تَحْوِهِ = حَتَّى نَحَتْ قُلُوبُهُمْ (لِنَحْوِهِ)
فَأَعْرَبَتْ فِي ألحَانِ بِالأَلْحانِ = فَأُشْرِبَتْ مَعْنَى ضَمِيرِ الشَّانِ
عَلَى النَّبِيِّ أَفْصَحِ الْخَلاَئِقِ = ثُمَّ الصَّلاَةُ مَعَ سَلاَمٍ لاَئِقِ
مَنْ أَتْقَنُوا الْقُرْءَانَ بِالإعْرَابِ = (مُحَمَّدٍ) وَالآلِ وَالأَصْحابِ
جُلُّ الْوَرَى عَلَى الْكَلاَمِ المَخْتَصَرْ = (وَبَعْدُ) فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَمَّا اقْتَصَرْ
مِنَ الْوَرَى حِفْظُ اللِّسَانِ الْعَرَبي = وَكَانَ مَطْلُوباً أَشَدَّ الطَّّلَبِ
وَالسُّنَّةِ الدَّقِيقَةِ المَعَانِي = كَيْ يَفْهَمُوا مَعَانِيَ الْقُرْءَانِ
إذِ الْكَلاَمُ دونَهُ لَنْ يُفْهَمَا = وَالنَّحْوُ أَوْلَى أَوَّلاً أَنْ يُعْلَمَا
كرَّاسَةً لَطِيفَةً شَهِيرَهْ = وَكَانَ خَيْرُ كُتْبِهِ الصَّغِيْرَهْ
أَلَّفَهَا الْحَبْرُ (ابْنُ ءَاجُرُّومِ) = في عُرْبِهَا وَعُجْمِهَا والرُّومِ
مَعْ ما تَرَاهُ مِنْ لَطِيفِ حَجْمِهَا = وَانْتَفَعََتْ أَجِلَّةٌ بِعِلْمِهَا
بِالأَصْلِ في تَقْريبهِ لِلمُبْتَدِى نَظَمْتُهَا = نَظْماً بَدِيعاً مُقْتَدِي
وَزِدْتُهُ فَوَائِداً بِهَا الغِنَى = وَقَدْ حَذَفْتُ مِنْهُ ما عَنْهُ غِنَى
فَجَاءَ مِثْلَ الشَّرْحِ لِلْكِتَابِ = مُتَمِّماً لِغَالِبِ الأَبْوَابِ
يَفْهَمُ قَوْلِي لاِعْتِقَادٍ واثِقِ = سُئِلْتُ فِيهِ مِنْ صَدِيقٍ صَادِقِ
وَكُلُّ مَنْ لَمْ يَعْتَقِدْ لَمْ يَنْتَفِعْ = إذِ الْفَتَى حَسْبَ اعْتِقَادِهِ رُفِعْ
مِنَ الرَّيَا مُضَاعِفاً أُجُرَنَا = فَنَسْأَلُ المَنَّانَ أَنْ يُجِيرَنَا
مَنِ اعْتَنَى بِحِفْظِهِ وَفَهْمِهِ = وَأَنْ يَكُونَ نَافِعاً بِعِلْمِهِ


بَابُ الْكَلاَمِ


وَالْكِلْمَةُ اللَّفْظُ المُفِيدُ المُفْرَدُ = كَلاَمُهُمْ لَفْظُ مُفِيدٌ مُسْنَدُ
وَهَذِهِ ثَلاَثَةٌ هِيَ الْكَلِمْ = لاِسْمٍ وَفِعْلٍ ثُمَّ حَرْفٍ تَنْقَسِمْ
كَقُمْ وَقَدْ وَإِنَّ زَيْداً ارْتَقَى = وَالْقَوْلُ لَفْظٌ قَدْ أفَادَ مُطْلَقاً
وحَرْفِ خَفْضٍ وَبِلاَمٍ وَأَلِفْ = فَالاِسْمُ بِالتَّنْوِينِ والْخَفْضِ عُرِفْ
وَتَاءِ تَأْنِيثٍ مَعَ التَّسْكِينِ = وَالْفِعْلُ مَعْرُوفٌ بِقَدْ وَالسِّينِ
وَالنُّونِ وَالْيَا فِي افْعَلَنَّ وافْعَلِي = وَتَا فَعَلْتَ مُطْلَقاً كَجِئْتَ لِي
إلاَّ انْتِفَا قَبُولِهِ الْعَلاَمَهْ = وَالْحَرْفُ لَمْ يَصْلُحْ لَهُ عَلاَمَهْ


بَابُ الإعْرَابِ


تَقْدِيراً أو لَفْظاً لِعَامِلٍ عُلِمْ = إَعْرَابُهُمْ تَغْييرُ آخِرِ الْكَلِمْ
رَفْعٌ وَنَصْبٌ وَكَذَا جَزْمٌ وَجرْ = أَقْسَامُهُ أَرْبَعَةٌ فَلْتُعْتَبَرْ
وَكُلُّهَا فِي الْفِعْلِ وَالْخَفْضُ امْتَنَعْ = وَالكُلُّ غَيْر الجَزمِ فِي الأَسمَا يَقَعْ
قَرَّبَهَا مِنَ الحُرُوْفِ مُعْرَبَهْ = وَسَائِرُ الأَسْمَاءِ حَيْثُ لاَ شَبَهْ
مُضَارِعٍ مِنْ كُلِّ نُونٍ قَدْ خَلاَ = وَغَيْرُذِي الأَسْمَاء مَبْنِيُّ خَلاَ


بَابُ عَلاَمَاتِ الإعْرَبِ


كَذَاكَ نُوْنٌ ثَابِتٌ لاَ مُنْحَذِفْ = لِلرَّفْعِ مِنْهَا ضّمَّةٌ وَاوٌ أَلِفْ
وَجَمْعِ تَكْسِيرٍ كَجَاءَ الأَعْبُدِ = فَالضَّمُّ فِي اسْمٍ مُفْرَدٍ كَأَحْمَدِ
وَكُلِّ فِعْلٍ مُعْرَبٍ كيَاتِي = وَجَمْعِ تَأْنِيثٍ كَمُسْلِمَاتٍ
كَالصَّالِحُونَ هُمْ أُولُو المَكَارِمِ = وَالْوَاوُفِي جَمْعِ الذُّكُورِ السَّالِمِ
وَهْيَ الَّتِي تَأْتِي عَلَى الْوِلاءِ = كَمَاأَتَتْ فِي الخَمْسَةِ الأَسْمَاءِ
كُلٌّ مُضَافاً مُفْرَداً مُكَبَّرَا = أَبٌ أَخٌ حَمٌ وَفُوكَ ذُو جَرَى
وَالنُّونُ فِي المُضَارعِ الَّذِي عُرِفْ = وَفِي مُثَنَّى نَحْوُ زَيْدَانِ الأَلِفْ
وَيَفْعَلُونَ تَفْعَلُونَ مَعْهُمَا = بِيَفْعَلاَنِ تَفْعَلاَنِ أَنْتُمَا
وَاشْتَهَرَتْ بِالْخَمْسَةِ الأَفْعَالِ = وَتَفْعَلِينَ تَرْحَمِينَ حَالِي


بَابُ عَلاَمَاتِ النَّصْبِ


كَسْرٌ وَيَاءٌ ثُمَّ نُونٌ تَنْحَذِفْ = لِلنَّصْبِ خَمْسٌ وَهْيَ فَتْحَةٌ أَلِفْ
إِلاَّ كَهِنْدَاتٍ فَفَتْحُهُ مُنِعْ = فَانْصِبْ بِفَتْحٍ مَا بِضَمٍّ قَدْ رُفِعْ
وَانْصِبْ بِكَسْرٍ جَمْعَ تَأْنِيثٍ عُرِفْ = وَاجْعَلْ لِنَصْبِ الخَمْسَةِ الأسْمَا أَلِفٌ
وَجَمْعِ تَذْكِيرٍ مُصَحَّحٍ بِيَا = وَالنَّصْبُ فِي الاِسْمِ الَّذِي قَدْ ثُنِّيَا
فَحَذْفُ نُونِ الرَّفْعِ مُطْلَقاً يَجِبْ = وَالْخَمْسَةُ الأفْعَالُ حَيْثُ تَنْتَصِبْ


بَابُ عَلاَمَاتِ الخَفْضِ


كَسْرٌ وَيَاءٌ ثُمَّ فَتْحَةٌ فَقَطْ = عَلاَمَةُ الخَفْضِ الَّتِي بِهَا انْضَبَطْ
فِي رَفْعِهِ بِالضَّمِّ حَيْثُ يَنْصَرِفْ = فَاخْفِضْ بِكَسْرٍ مَا مِنَ الأَسْمَا عُرِفْ
وَالْخَمْسَةَ الأَسْمَا بِشَرْطِهَا تُصِبْ = وَاخْفِضْ بِيَاءٍ كُلَّ مَا بِهَا نُصِبْ
مِمَّا بِوَصْفِ الفِعْلِ صَارَ يَتَّصِفْ = وَاخْفِضْ بِفَتْحِ كُلَّ مَا لَمْ يَنْصَرِفْ
أَوْ عِلَّةً تُغْنِي عَنِ اثْنَتَيْنِ = بِأَنْ يَحُوزَ الاُِسْمُ عِلَّتَيْنِ
وَصِيغَةُ الجََمْعِ الَّذِي قَدِ انْتَهـى = فَأَلِفُ التَّأْنِيثِ أَغْنَتْ وَحْدَهَا
أَوْوَزْنِ فِعْلٍ أَوْ بِنُونٍ وَأَلِفْ = وَالْعِلَّتَانِ الْوَصْفُ مَعْ عَدْلٍ عُرِفْ
وَزَادَ تَرْكِيباً وَأَسْمَاءَ الْعَجَمْ = وَهَذِهِ الثَّلاِثُ تَمْنَعُ الْعَلَمْ
فَإِنْ يُضَفْ أَوْيَأْتِ بَعْدَ أَلْ صُرِفْ = كَذَاكَ تَأْنِيثٌ بِمَا عَدَا الأَلِفْ


بَابُ عَلاَمَاتِ الجَزْمِ

أَوْحَذْفِ حَرْفِ عِلَّةٍ أَوْنُونِ = والجَزْمُ فِي الأَفْعَالِ بِالسُّكُونِ
فِي الخَمْسَةِ الأَفْعَالِ حَيْثُ تُجْزَمُ = فَحَذْفُ نُونِ الرَّفْعِ قَطْعاً يَلْزَمُ
مِنْ كَوْنِهِ بِحَرْفِ عِلَّةٍ خُتِمْ = وَبِالسُّكُونِ اجْزِمْ مُضَارِعاً سَلِمْ
وَجَزْمُ مُعْتَلٍّ بِهَا أَنْ تَنْحَذِفْ = إمَّا بِوَاوٍ أَوْ بِيَاءٍ أَوْ أَلِفْ
وَمَا سوَاهُ فِي الثَّّلاَثِ قَدَّرُوا = وَنَصْبُ ذِي وَاوٍ وَيَاءٍ يَظْهَرُ
بِعِلَّةٍ وغَيْرُهُ مِنْهَا سَلِمْ = فَنَحْوُ يَغْزُو يَهْتَدِي بَخْشـى خُتِمْ
فَنَحْوُ قَاضٍ والْفَتَى بِهَا عُرِفْ = وَعِلَّةُ الأَسْمَاءِ يَاءٌ وَأَلِفْ
فِيهَا وَلـكِنْ نَصْبُ قاضٍ يَظْهَرَ = إِعْرَابُ كُلٍّ مِنْهُمَا مُقَدَّرَ
فِي الْمِيمِ قَبْلَ الْيَاءِ مِنْ غُلاَمِي = وَقَدَّرُوا ثَلاَثَةَ الأَقْسَامِ
وَالنُّونُ في لَتُبْلَوُنَّ قُدِّرَتْ = وَالْوَاوُ فِي كَمُسْلِمِيَّ أُضْمِرَتْ


فَصْلٌ


بِالْحَرَكَاتِ أَوْ حُرُوفٍ تَقْرُبُ = المُعْرَبَاتُ كُلُّهَا قَدْ تُعْرَبُ
وَهْيَ الَّتِي مَرَّتْ بِضَمٍّ تُرْفَعُ = فَأَوَّلُ الْقِسْمَيْنِ مِنْهَا أَرْبَعُ
فَنَصْبُهُ بِلْفَتْحِ مُطْلَقاً يَقَعْ = وَكُلُّ مَا بِضَمَّةٍ قَدِ ارْتَفَعْ
وَالْفِعْلُ مِنْهُ بِاالسُّكُونِ مَنْجَزِمْ = وَخَفْضُ الاِسْمِ مِنْهُ بِالْكَسْرِ الْتُزِمْ
وَغَيْرُ مَصْرُوفٍ بِفَتْحَةٍ يُجَرّ = لـكِنْ كَهِنْدَاتٍ لِنَصْبِهِ انْكَسَرْ
بِحَذْفِ حَرْفِ عِلَّةٍ كَمَا عُلِمْ = وَكُلُّ فِعْلٍ كَانَ مُعْتَلاٌّ جُزِمْ
وَهْيَ المُثَنَّى وَذُكُورٌ تُجْمَعُ = وَالمُعْرَبَاتُ بِالحُرُوفِ أَرْبَعُ
وَخَمْسَةُ الأَسْمَاءِ وَالأَفْعَالِ = جَمْعاً صَحِيحاً كَالْمِثَالِ الخَالِي
وَنَصْبُهُ وَجَرُّهُ بِالْيَا عُرفْ = أَمَّا المُثَنَّى فَلِرَفْعِهِ الأَلِفْ
وَرَفْعُهُ بِالْوَاوِ مَرَّ وَاسْتَقَرّ = وَكَالْمُثَنَّى الجَمْعُ فِي نَصْبٍ وَجَرّ
رَفْعٍ وَخَفْضٍ وَانْصِبَنْ بِالأَلِفِ = وَالْخَمْسَةُ الاسْمَا كَهَذَا الجَمْعِ فِي
بِِنونِهَا وَفِي سوَاهُ تَنْحَذِفْ = وَالْخَمْسَةُ الأَفْعَالُ رَفْعُهَا عَرِفْ


بَابُ المَعْرِفَةِ وَالنَّكِرةِ


فَهْوَ الَّذي يَقْبَلُ أَلْ مَؤَثِّرَهْ = وَإِنْ تُرِدْ تَعْرِيف الاِسْمِ النَّكِرَهْ
فِي سِتَّةٍ فَالأَوَّلُ مُضْمَرُ = وَغَيرُهُ مَعَارِفٌ وتُحْصَرُ
لِلْغَيْبِ والْحُضُورِ والتَّكَلمِ = يُكْنَى بِهِ عَنْ ظَاهِرٍ فَيَنْتَمِي
مُسْتَتِرٍ أَوْبَارِزٍ أَوْ مُنْفَصِلْ = وَقَسَّمُوهُ ثَانيـاً لِمُتَّصِلْ
كَجَعْفَرٍ وَمَكَّةٍ وَكَالحَرَمْ = ثَانِي المَعَارِفِ الشَّهِيرُ بِالْعَلَمْ
وَنَحْوِ كَهْفِ الظُّلْمِ وَالرَّشَيْدِ = وَأُمُّ عَمْرٍو وَأَبي سَعِيدٍ
فَكُنْيَةٌ وَغَيْرُهُ اسْمٌ أَوْ لَقَبْ = فَمَا أَتَى مِنْهُ بِأُمٍّ أَوْ بِأَبْ
فَلَقَبٌ وَالاِسْمُ مَا لاَ يُشْعِرُ = فَمَا بِمَدْحٍ أَوْ بِذَمٍّ مُشْعِرُ
رَابِعُهَا مَوْصُولُ الاِسْمِ كَالَّذِي = ثَالِثُهَا إِشَارَةٌ كَذَا وَذِي
كَمَا تَقُولُ فِي مَحَلِّ المَحَلْ = خَامِسُهَا مُعَرَّفٌ بِحَرْفِ أَلْ
لِوَاحِدٍ مِن هذِهِ الأَصْنَافِ = سَادِسُهَا مَا كَانَ مِنْ مُضَافِ
وَابْنُ الَّذِي ضَرَبْتُهُ وَابْنُ الْبَذِي = كَقَوْلِكَ ابْنِي وَابْنُ زَيْدٍ وَابْنُ ذِي






بَابُ الأَفْعَالِ


مَاضٍ وَفِعْلُ الأَمْرِ وَالْمُضَارعِ = أَفْعَالُهُمْ ثَلاَثَةٌ فِي الوَاقِعِ
عَنْ مُضْمَرٍ مُحرَّكٍ بِهِ رُفِعْ = فَالْمَاضِ مَفْتُوحُ الأَخَيرِ إِنْ قُطِعْ
وَضَمُّهُ مَعْ وَاوِ جَمْعٍ عُيِّنَا = فَإنْ أَتى مَعْ ذَا الضَّمِيرُ سُكِّنَا
أَوْحَذْف حَرْفِ عِلَّةٍ أَوْ نُونٍ = وَالاْمْرُ مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكونِ
مِنَ الحُرُوفِ الأَرْبَعِ الزَّوَائِدِ = وَافْتَتِحُوا مُضَارِعاً بِوَاحِدِ
يَجْمَعُهَا قَوْلِي أَنَيْتُ يَافَتَى = هَمْزٌ وَنُونٌ وَكَذَا يَاءٌ وتَا
وَفَتْحُهَا فِيما سِوَاهُ مُلْتَزَمْ = وحَيْثُ كَانَتْ فِي رُبَاعِيٍّ تُضَمّ


بَابُ إِعْرَابِ الْفِعْلِ


عَنْ نَاصِبٍ وَجَازِمٍ تَأَبَّدَا = رَفْعُ المُضَارعِ الَّذِي تَجَرَّدَا
كَذَا إِذَنْ إِنْ صُدِّرَتْ وَلاَمُ كَيْ = فانْصِبْ بِعَشْرٍ وَهْيَ أَنْ وَلَنْ وَكَيْ
وَالْوَاوُ وَالْفَا فِي جَوَابٍ وَعَنَوْا = وَلاَمْ جَحْدٍ وَكَذَا حَتَّى وَأَوْ
كَلاَ تَرُمْ عِلْماً وتَتْرُكِ التَّعَبْ = بِهِ جَوَاباً بَعْدَ نَفْيٍ أَوْ طَلَبْ
وَلاَ وَلاَمٍ دَلَّتَا عَلَى الطَّلَبْ = وَجَزْمُهُ بِلَمْ وَلَمَّا قَدْ وَجَبْ
أَيٌّ مَتَى أَيَّانَ أَيْنَ مَهْمَا = كَذَاكَ إِنْ ومَا وَمَنْ وَإِذَ مَا
كَإِنْ يَقُمْ زَيْدٌ وَعَمْرٌو قمْنَا = وَحَيْثُمَا وَكَيْفَمَا وَأَنَّى
فِعْلَيْنِ لَفْظاً أَوْ مَحَلاًّ مُطْلَقَا = وَاجْزِمْ بِإِنْ وَمَا بِهَا قَدْ أُلْحِقَا
بَعْدَ الأَدَاةِ مَوْضِعَ الشَّرْطِ امْتَنَعْ = وَلْيَقْتَرِنْ بِالْفَا جَوَابٌ لَوْوَقَعْ


بَابُ مَرْفَوعَاتِ الَسْمَاءِ


مَعْلُومَةَ الأَسْمَاءِ مِنْ تَبْوِيبِهَا = مَرْفُوعُ الاسْمَا سَبْعَةٌ نَأْتي بِهَا
بِفِعْلِهِ وَالْفِعْلُ قَبْلَهُ وَقَعْ = فَالْفَاعِلُ اسْمٌ مُطْلَقاً قَدِ ارْتَفَعْ
إِذَا لِجَمْعٍ أَوْ مُثَنَّى أُسْنِدَا = وَوَاجِبٌ فِي الْفِعْلِ أَنْ يُجَرَّدَا
كَجَاءَ زَيْدٌ وَيَجِي أَخُونَا = فَقُلْ أَتَى الزَّيْدَانِ وَازَّيْدُونَا
فَالظَّاهِرَ اللَّفْظُ الَّذِي قَدْ ذكِرَا = وَقَسَّمُوهُ ظَاهِراً وَمُضْمَرَاً
كَقُمْتُ قُمْنا قُمْتَ قُمْتِ قُمْتُمَا = وَالمُضْمَرُ اثْنَا عَشَرَ نَوْعاً فُسِّمَا
قَامُوا وَقُمْنَ نَحْوُ صُمْتُمْ عَامَا = قُمْتُنَّ قُمْتُمْ قَامَ قَامَتْ قاما
وَمِثْلُهَا الضَّمَائِرُ المُنْفَصِلَهْ = وَهَذِهِ ضَمَائرٌ مُتَّصِلَهْ
وَغَيْرُ ذَيْنِ بِالْقِيَاسِ يُعْلَمُ = كَلَمْ يٍقُمْ إِلاَّ أَنَا أَوْ أَنْتُمُ
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/9/2008, 2:02 pm

بَابُ نَائِبِ الْفَاعِلِ


مَفْعُولَهُ فِي كُلِّ مَالَهُ عُرِفْ = أَقِمْ مَقَامَ الْفَاعِلِ الَّذِي حُذِفْ
إِنْ لَمْ تَجِدْ مَفْعُولَهُ المَذْكُورَا = أَوْ مَصْدَراً أَوْ ظَرْفاً أَوْ مَجْرُورَا
وَكَسْرُ مَاقَبْلَ الأَخَيْرِ مُلْتَزَمْ = وَأَوَّلُ الْفِعْلِ الَّذِي هُنَا يُضَمّ
مُنْفَتِحٌ كَيُدَّعَى وَكَادُّعِي = فِي كُلِّ مَاضٍ وَهْوَ فِي المُضَارعِ
مُنْكَسِرٌ وَهْوَ الَّذِي قَدْ شَاعَا = وَأَوَّلُ الفِعْلِ الَّذِي كَبَاعَا
ثَانِيهِمَا كَيُكْرَمُ المُبَشِّرُ = وَذَاكَ إِمَّا مُضْمَرٌ أَوْ مُظْهَرُ
دُعِيتُ أُدْعى مَادُعِي إِلاَّ أَنَا = أَمَّا الضَّمِيْرُ فَهْوَ نَحْوُ قَوْلِنَا


بَابُ المُبْتَدَا وَالْخَبَر


عَنْ كَلِّ لَفْظٍ عَامِلٍ مُجَرَّدُ = الْمُبْتُدَا اسْمُ رَفْعُهُ مُؤَبَّدُ
مُطَابِقاً فِي لَفْظِهِ لِلْمُبْتَدَا = وَالْخَبَرُ اسْمُ ذُو ارْتِفَاعٍ أُسْنِدَا
وَقَوْلِنَا الزَّيْدَانِ قائِمَانِ = كَقَوْلِنَا زَيْدٌ عَظَيمُ الشَّانِ
وَمِنْهُ أَيْضاً قَائِمٌ أَخُونَا = وَمِثْلُهُ الزَّيْدُونَ قائِمُونَا
أَو مُضْمَرٌ كَأَنْتَ أَهْلٌ لِلقَضَا = وَالْمُبْتَدَا اسْمٌ ظَاهِرٌ كَمَا مَضى
مِنَ الضَّمِيرِ بَلْ بِكُلِّ مَا انْفَصَلْ = وَلاَ يَجُوزُ الاِبْتِدَا بِمَا اتَّصَلْ
أَنْتُنَّ أَنْتُمْ وَهْوَ وَهْيَ هُمْ هُمَا = أَنَا وَنَحْنُ أَنْتَ أَنْتِ أَنْتُمَا
وَقَدْ مَضى مِنْهَا مِثَالٌ مُعْتَبَرْ= وَهُنَّ أَيْضاً فَالجَمِيعُ اثْنَا عَشَرْ
فَالأَوَّلُ اللَّفْظُ الَّذِي فِي النَّظْمِ مَرّ = وَمُفْرَداً وَغَيْرُهُ يَأْتِي الخَبَرْ
لاَ غَيْرُ وَهْيَ الظَّرْفُ وَالْمَجْرُورُ = وَغَيْرُهُ فِي أَرْبَعٍ مَحْصُورُ
وَالْمُبْتَدَا مَعْ مَالَهُ مِنَ الخَبَرْ = وَفَاعِلٌ مَعْ فِعْلِهِ الَّذِي صَدَرَ
وَابْنِي قَرَا وَذَا أَبُوهُ قَارِي = كَأَنْتَ عِنْدِي وَالْفَتَى بِدَارِي


كَانَ وَأَخَوَاتُهَا


بِهَا انْصِبَنْ كَكَانَ زَيْدٌ ذَا بَصَرْ = إِرْفَعْ بِكَانَ المُبْتَدَا اسْماً وَالْخَبَرْ
وَهَكَذَ أَصْبَحَ صَارَ لَيْسَا = كَذَاكَ أَضْحى ظَ بَاتَ أَمْسى
أَرْبَعُهَا مِنْ بَعْدِ نَفْيٍ تَتَّضِحْ = فَتِىءَ وَانْفَكَّ وَزَالَ مَعْ بَرِحْ
وَهْيَ الَّتِي تَكُونُ مَصْدِرِيَّهْ = كَذَاكَ دَامَ بَعْدَ مَا الظَّرْفِيَّهْ
مَنْ مَصْدَرٍ وَغَيْرِهِ بِهِ الْتَحَقْ = وَكُلُّ مَا صَرَّفْتَهُ مِمَّا سَبَقْ
وَانْظُرْ لِكَوْنِي مُصْبِحاً مُوَافِيا = كَكُنْ صَدِيقاً لاَ تَكُنْ مُجَافِياً


إِنَّ وَأَخَوَاتُهَا


تَرْفَعُهُ كَإِنَّ زَيْداً ذُو نَظَرْ = تَنْصِبُ إِنَّ االمُبْتَدَا اسْماً وَالْخَبَرْ
وَهَكَذَا كَأَنَّ لَكِنَّ لَعَلّ = وَمِثْلُ إِنَّ أَنَّ لَيْتَ فِي الْعَمَلْ
وَلَيْتَ مِنْ أَلْفَاظِ مَنْ تَمَنَّى = وَأَكَّدُوا المَعْنَى بِإِنَّ أَنَّا
واسْتَعْمَلُوا لكِنَّ فِي اسْتِدْرَاكِي = كَأّنَّ لِلتَّشْبِيهِ فِي المُهَاكِي
كَقَوْلِهِمْ لَعَلَّ مَحْبُوبِي وَصَلْ = وَلِتَرَجٍّ وَتَوَقُّعٍ لَعَلّ


ظَنَّ وَأَخَوَاتُهَا


وَكُلِّ فِعْلٍ بَعْدَهَا عَلَى الأَثَرْ = إِنْصِبْ بِظَنَّ المُبْتَدَا مَعَ الْخَبَرْ
رَأَيْتُهُ وَجَدْتُهُ عَلِمْتُهُ = كَخِلْتُهُ حَسِبْتُهُ زَعَمْتُهُ
مِنْ هَذِهِ صَرَّفْتَهُ فَلْيُعْلَمَا = جَعَلْتُهُ اتَّخَذْتُهُ وَكُلِّ مَا
وَاجْعَلْ لَنَا هَذَا المَكَانَ مَسْجِدَا = كَقَوْ لِهِمْ ظَنَنْتُ زَيْداً مُنْجِدَا


بَابُ النَّعْتِ


يَعودُ لِلْمَنْعُوتِ أَوْ لِمُظْهَرِ = النَّعْتُ إِمَّارَافِعٌ لِمُضْمَرِ
مَنْعُوتَهُ مِنْ عَشْرَةٍ لأَِرْبَعِ = فَأَوَّلُ الْقِسْمَيْنِ مِنْهُ أَتْبِعِ
مِنْ رَفْعٍ أَوْخَفْضٍ أَوْ انْتِصَابِ = فِي وَاحِدٍ مِنْ أَوْجُهِ الإِعْرَابِ
وَالضِّدِّ وَالتَّعْرِيفِ وَالتَّنْكِيرِ = كَذَا مِنَ الإِفْرَادِ وَالتَّذْكِيرِ
وَجَاءَ مَعْهُ نِسْوَةٌ حَوَامِلُ = كَقَوْلِنَا جَاءَ الْغُلاَمُ الفَاضِلُ
وَإِنْ جَرَى المَنْعُوتُ غَيْرَ مُفْرَدِ = وَثَانِي الْقِسْمَيْنِ مِنْهُ أَفْرِدِ
مُطَابِقاً لِلْمُظْهَرِ المَذْكَورِ = واجْعَلْهُ فِي التَّأنِيثِ وَالتَّذْكِيرِ
مَنْطَلِقٌ زَوْجَاهُمَا الْعَبْدَانِ = مَثَالُهُ قَدْ جَاءَ حُرَّتَانِ
زَوْجَتُهُ عَنْ دَيْنِهَا المُحْتَاجِ لَهْ = وَمِثْلُهُ أَتَى غُلاَمٌ سَائِلَهْ


بَابُ الْعَطْفِ


عَلَيْهِ فِي إِعْرَابِهِ المَعْرُوفِ = وَأَتْبَعوا المَعْطُوفَ بِالْمَعْطوفِ
إِتْبَاعِ كُلِّ مِثْلَهُ إِنْ يُعْطَفِ = وَتَسْتَوِي الأَسْمَاءُ وَالأَفْعَالُ فِي
حَتَّى وَبَلْ وَلاَ وَلَكِنِ أَمَّا = بِالْوَاوِ وَالْفَا أَوْ وَأَمْ وَثُمَّا
زَيْداً وَعَمْراً بِاللِّقَا وَالْمَطْعَمِ = كَجَاءَ زَيْدٌ ثُمَّ عَمْرٌو وَأَكْرِمِ
حَتَّى يَفُوتَ أَوْيَزُولَ المُنْكَرُ = وَفِئَةٌ لَمْ يَأْكُلُوا أَويَحْضُرُوا


بَابُ التَّوكِيدِ


فَيَتْبَعُ المُؤَكَّدُ المُؤَكَّدَا = وَجَائِزٌ فِي الاِسْمِ أَنْ يُؤَكَّدَا
مُنَكِّرٍ فَمَنْ مُؤَكَّدٍ خَلاَ = فِي أَوْجُهِ الإِعْرَابِ وَالتَّعْرِيفِ لاَ
نَفْسٌ وَعَيْنٌ ثُمَّ كُلُّ أَجْمَعُ = وَلَفْظُهُ المَشْهُورُ فِيهِ أَرْبَعُ
مِنْ أَكْتَعٍ وَأَبْتَعٍِ وَأَبْصَعَا = وَغَيْرُهَا تَوَابِعٌ لأَِجْمِعَا
جَيْشَ الأَمِيرِ كُلَّهُ تَأَخَّرَا = كَجَاءَ زَيْدٌ نَفْسُهُ وَقُلْ أَرَى
مَتْبُوعَةً بِنَحْوِ أَكْتَعِينَا = وَطفْتُ حَوْلَ الْقَوْمِ أَجْمَعينَا
بِلَفْظِهَا كَقَوْلِكَ انْتَهَى انْتَهَى = وَإِنْ تُؤَكِّدْ كَلْمَةً أَعَدْتَهَا


بَابُ الْبَدَلِ


وَالْحُكْمُ لِلثَّانِي وَعَنْ عَطْفٍ خَلاَ = إِذَا اسمٌ أَوْ فِعْلٌ لِمِثْلِهِ تَلاَ
مُنَقِّباً لَهُ بِلَفْظِ الْبَدَلِ = فَاجْعَلْهُ فِي إِعْرَابِهِ كَالأَوَّلِ
كَذَلِكَ إِضْرَابٌ فًبِالْخَمْسِ انْضَبَطْ = كُلُّ وَبَعْضٌ وَاشْتِمَالٌ وَغَلَطْ
عِنْدِي رَغِيفاً نِصْفَهُ وَقَدْ وَصَلْ = كَجَاءَنِي زَيْدٌ أَخوكَ وأَكَلْ
وَقَدْ رَكِبْتُ الْيَوْمَ بَكْراً الْفَرَسْ = إِلَيَّ زَيْدٌ عِلْمُهُ الَّذِي دَرَسْ
أَوْ قُلْتَهُ قَصْداً فَإِضْرَابٌ فَقَطْ = إِنْ قُلْتَ بَكْراً دُونَ قَصْدٍ فَغَلَطْ
يَدْخُلْ جِنَاناً لَمْ يَنَلْ فِيهَا تَعَبْ = وَالْفِعْلُ مِنْ فِعْلٍ كَمَنْ يُؤْمِنْ يُثَبْ







بَابُ مَنْصُوبَاتِ الأَسْمَاءِ


مَنْصُوبَةٌ وَهَذِهِ عَشْرٌ تَلَتْ = ثَلاَثَةٌ مِنْ سِائِرِ الأَسْمَا خَلَتْ
أَوَّلُهَا فِي الذِّكْرِ مَفْعُولٌ بِهِ = وَكُلُّهَا تَأْتِي عَلَى تَرْتِيبِهِ
عَلَيْهِ فِعْلٌ كَاحْذَرُوا أَهْلَ الطَّمَعْ = وَذَلِكَ اسْمٌ جَاءَ مَنْصُوباً وَقَعْ
وَقَدْ مَضى التَّمْثِيلُ لِلَّذِي ظَهَرْ = فِي ظَاهِرٍ وَمَضْمَرٍ قَدِ انْحَصَرْ
كَجَاءَنِي وَجَاءَنَا وَمُنْفَصِلْ = وَغَيْرُهُ قِسْمَانِ أَيْضاً مُتَّصِلْ
حَيَّيْتَ أَكْرِمْ بِالَّذِي حَيَّانَا = مِثَالُهُ إِيَّاي أَوْ إِيَّانَا
وَبِاللَّذَيْنِ قَبْلَ كُلٍّ مَتَّصِلْ = وَقِسْ بِذَيْنِ كُلَّ مُضْمَرٍ فُصِلْ
مَاجَاءَ مِنْ أَنْوَاعِهِ فِي اثنَيْ عَشَرْ = فَكُلُّ قِسْمٍ مِنْهُمَا قَدِ انْحَصَرْ


بَابُ المَصْدَر


فَقُلْ يَقُومُ ثُمَّ قُلْ قِيَامَا = وَإِنْ تُرِدْ تَصْرِيفَ نَحْوِ قامَا
وَنَصْبُهُ بِفِعْلِهِ مُقَدَّرُ = فَمَا يَجِيءُ ثَالِثاً فَالْمَصْدَرُ
فِي اللَّفْظِ وَالْمَعْنَى فَلَفْظِيًّا يُرَى = فَإِنْ يُوَافِقْ فِعْلَهُ الَّذِي جَرَى
بِغَيْرِ لَفْظِ الْفِعْلِ فَهْوَ مَعْنَوِي = أَوْ وَافَقَ المعْنَى فَقَطْ وَقَدْ رُوِيَ
وَقُمْ وُقُوفاً مِنْ قَبِيلِ مَا يَلِي = فَقُمْ قِيَاماً مِنْ قَبِيلِ الأَوَّلِ


بَاب الظَرْفِ


كُلُّ عَلَى تَقْدِيرِ فِي عِنْدَ العَرَبْ = هُوَ اسْمُ وَقْتٍ أَوْ مَكَانٍ انْتَصَبْ
وَمُطْلَقاً فِي غَيْرِهِ فَلْيُعْلَمَا = إِذَا أَتَى ظَرْفُ المَكَانِ مُبْهَمَا
كَسِرْتُ مِيلاً واعْتَكَفْتُ أَشْهُرَا = وَالنَّصْبُ بِالْفِعْلِ الَّذِي بِهِ جَرَى
أَوْمُدَّةً أَوْ جُمْعَةً أَوْحِبنَا = أَوْ لَيْلَةً أَوْ يَوْماً أَوْ سِنِينَا
أَو غُدْوَةً أَو بُكْرَةً إِلى السَّفَرْ = أَوْ قُمْ صَبَاحاً أَوْ مَسَاءً أَوْسَحَرْ
أَو صُمْ غَدَاً أَو سَرْمَدَاً أَو الأَبَدْ = أَوْ لَيْلَةَ الإِْثْنَيْنِ أَوْ يَوْمَ الأَحَدْ
أَو خَلْفَهُ وَرَاءَهُ قُدَّامَهْ = واسْمُ المَكَانِ نَحْوُ سِرْ أَمَامَهْ
أَوْ فَوْقَهُ أَو تَحْتَهُ إِزَاءَهُ = يَمِينَهُ شِمَالَهُ تَلْقَاءَهُ
أَو دُونَهُ أَو قَبْلَهُ أَو بَعْدَهُ = أَوْ مَعْهُ أَوْ حِذَاءَهُ أَوْ عِنْدَهُ
وَهَهُنَا قِفْ مَوْقِفاً سَعِيدا = هُنَاكَ ثُمَّ فَرْسَخاً بَرِيدا


بَابُ الحَالِ


مُفَسِّراً لِمُبْهَمِ الْهَيْثَآتِ = الحَالُ وَصْفٌ ذو انْتِصَابٍ آتِي
وَغَالِباً يُؤْتَى بِهِ مُؤَخَّرا = وَإِنَّمَا يُؤْتَى بِهِ مُنْكَّرَا
وَقَدْ ضَرَبْتُ عَبْدَهُ مَكْتوفا = كَجَاءَ زَيْدٌ رَاكِباً مَلْفُوفا
وَقَدْ يَجِيءُ جَامِداً مُؤَوَّلا = وَقَدْ يَجِيءُ فِي الْكَلاَمِ أَوَّ
مُعَرَّفٌ وَقَدْ يَجي مُنَكَّرَا = وَصَاحِبُ الحَالِ الَّذِي تَقَرَّرا


بَابُ التَّمْيِيزِ


لِنِسْبَةٍ أَوْ ذَاتِ جِنْسٍ قَدَّرَا = تَعْرِيفُهُ آسْمٌ ذُو انْتِصَابٍ فَسَّرَا
قَدْراً وَلَكِنْ أَنْتَ أَعْلَى مَنْزِلاَ = كَانْصَبَّ زَيْدٌ عَرَقاً وَقَدْ عَلاَ
أَو اشْتَرَيْتُ أَلْفَ رِطْلٍ سَاجَا = وَكَاشْتَرَيْتُ أَرْبَعاً نِعَاجَا
أَوْ قَدْرَ بَاعٍ أَوْ ذَرَاعٍ خَزًّا = أَوْ بِعْتُهُ مَكِيلَةً أَرُزًّا
وَأَنْ يَكونَ مُطْلَقاً مُؤَخَّرَا = وَوَاجِبُ التَّمْيِيزِ أَنْ يُنْكَّرَا


بَابُ الاُِسْتِثْنَاءِ

مِنْ حُكْمِهِ وَكَانَ فِي اللَّفْظِ انْدَرَجْ = أَخْرِجْ بِهِ الْكَلاَمِ مَا خَرَجْ
إِلاَّ وَغَيْراً وَسِوَى سُوىً سَوَا = وَلَفْظُ الاُِسْتِثْنَا الَّذِي قَدْ حَوَى
مَا أَخْرَجَتْ مِنْ ذِي تَمَامٍ مُوجَبِ = خَلاَ عَدَا حَاشَا فَمَعْ إِلاَّ انْصِبِ
وَقَدْ رأَيْتُ الْقَوْمَ إِلاَّ خَالِدَا = كقَامَ كُلُّ الْقَوْمِ إِلاَّ وَاحِدَا
فَأَبْدِلَنْ وَالنَّصْبُ فِيهِ ضُعِّفَا = وَإِنْ يَكُنْ مِنْ ذِي تَمَامٍ انْتَفَى
وَمَا سِوَاهُ حُكْمُهُ بِعَكْسِهِ = هَذَا إِذَا اسْتَثْنَيْهُ مِنْ جِنْسِهِ
وَانَّصْبُ فِي إِلاَّ بَعِيراً أَكْثَرُ = كَلَنْ يَقُومَ القَوْمُ إِلاَّ جَعْفَرُ
قَدْ أُلْغِيَتْ وَالْعَامِلُ اسْتَقَلاَّ = وَإِنْ يَكُنْ مِنْ ناقِصٍ فَإِلاَّ
وَلاَ أَرَى إِلاَّ أَخَاكَ مَقْبِلاَ = كَلَمْ يَقُمْ إِلاَّ أَبوكَ أَوَّلاَ
يَجُوزُ بَعْدَ السَّبْعَةِ الْبَوَاقِي = وَخَفْضُ مُسْتَثْنىً عَلَى الإِطْلاَقِ
بِمَا خَلاَ ومَا عَدَا وَمَا حَشَا = وَالنَّصْبُ أّيْضاً جَائِزٌ لِمَنْ يَشَا


بَابُ لاَ الْعَامِلَةِ عَمَلَ إِنَّ


فَانْصِبْ بِهَا مُنَكَّراً بِهَا اتَّصَلْ = وَحُكْمُ لاَ كَحُكْمِ إِنَّ فِي الْعَمَلْ
كَلاَ غُلاَمَ حَاضِرٌ مكَافِي = مُضَافاً أَوْ مُشَابِهَ الْمُضَافِ
كَذَاكَ فِي الأَعْمَالِ أَوْ أَلْغَيْتَهَا = لَكِنْ إِذَا تَكَرَّرَتْ أَجْرَيْتَهَا
مُرَكَّبَا أَوْ رفْعَهُ منَوِّنَا = وَعِنْدَ إِفْرَادِ اسْمِهَا الْزَمِ الْبِنَا
أَيْضاً وَإِنْ تَرِفَعْ أَخاً لاَ تَنْصِبَا = كَلاَ أَخٌ وَلاَ أَبٌ وَانْصِبْ أَبَا
فَارْفَعْ وَنَوِّن وَالْتَزِمْ تَكْرَارَ لاَ = وَحَيْثُ عَرَّفْتَ اسْمَهَا أَوْ فُصِلاَ
وَلاَ لَنَا عَبْدٌ وَلاَ مَا يُدَّخَرْ = كَلاَ عَلِيٌّ حَاضِرٌ وَلاَ عُمَرْ


بَابُ النِّدَاءِ


وَمُفْرَدٌ منَكَّرٌ قَصْداً يُؤَمّ = خَمْسٌ تنَادَى وَهْيَ مَفْرَدٌ عَلَمْ
كَذَا المُضَافُ وَالَّذِي ضَاهَاهُ = وَمُفْرَدٌ مُنَكَّرٌ سِوَاهُ
عَلَى الَّذِي فِي رَفْعِ كُلِّ قَدْ عُلِمْ = فَالأَوَّلاَنِ فِيهِمَا الْبِنَا لَزِمْ
وَالنَّصْبُ فِي الثَّلاَثَةِ الْبَوَاقِي = مِنْ غِيرِ تَنْوِينٍ عَلَى الإِطْلاَقِ
يَا غَافِلاً عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ أَفِقْ = كَيَا عَلِيٌّ يَا غلاَمِي بِي انْطَلِقْ
وَيَا لَطِيفاً بِالْعبَادِ الْطُفْ بِنَا = يَا كَاشِفَ الْبَلْوَى وَيَا أَهْلَ الثَّنَا


بَابُ المَفْعُولِ لأَِجْلِهِ


لِعِلَّةِ الْفِعْلِ الَّذِي قَدْ كَانَا = وِالمَصدَرَ انْصِبْ إِنْ أَتَى بَيَنَا
فيما لَهُ مِنْ وَقْتِهِ وَفَاعِلِهْ = وَشَرْطُهُ اتِّحَادُهُ مَعْ عَامِلِهْ
وَاقٍْصِدْ عَلِيَّاً ابْتِغَاءَ بِرِّهِ = كَقُمْ لِزَيْدٍ اتِّقَاءَ شَرِّهِ


بَابُ المَفْعُولِ مَعَهُ


مَنْ كَانَ مَعْهُ فِعْلُ غَيْرِهِ جَرَى = تَعْرِيفُهُ اسْمٌ بَعْدَ وَاوٍ فَسَّرَا
أَوْشِبْهِ فِعْلٍ كَاسْتَوَى المَاوَالخَشَبْ = فَانْصِبْهُ بِالْفِعْلِ الَّذِي بِهِ اصْطَحَبْ
وَنَحْوُ سِرْتُ وَالأَمِيرَ لِلْقُرَى = وَكَالأَمِيرُ قَادِمٌ وَالْعَسْكَرَا


بَابُ مَخْفوضَاتِ الأَسْمَاءِ


الحَرْفُ وَالمُضَافُ وَالإِتْبَاعُ = خَافِضُهَا ثَلاَثَةٌ أَنْوَاعٌ
بَاءٌ وَكَافٌ فِي وَلاَمٌ عَنْ عَلَى = أَمَّا الحُرُوفُ هَهُنَا فَمِنْ إِلَى
مُذْ مُنْذُ رُبَّ وَاوُ رُبَّ المُنْحَذِفْ = كَذَاكَ وَاوٌبَا وَتَاءٌ فِي الحَلِفْ
وَجِئْتُ لِلْمَحْبُوبِ بِاشْتِيَاقِ = كَسرْتُ مَنْ مِصْرَ إِلَى الْعِرَاقِ


بَابُ الإِضَافَةِ


أَوْ نُونَهُ كَأَهْلُكُمْ أَهْلُونَا = مِنَ الضَافِ أَسْقِطِ التَّنْوِينَا
كَقَاتِلاَ غُلاَمَ زَيْدٍ قُتِلاَ = وِاخْفِضْ بِهِ الاِسْمَ الَّذِي لَهُ تَلاَ
أَوْ مِنْ كَمَكْرِ اللَّيْلِ أَو غَلاَمِي = وَهْوَ عَلَى تَقْدِيرِ أَوْ لاَمِ
أَوْ ثَوْبِ خَزٍّ أََوكَبَابِ سَاجِ = أَوْ عَبْدِ زَيْدٍ أَوْ إِنَا زُجَاجِ
مَبْسُوطَةٌ فِي الأَرْبَعِ التَّوَابِعِ = وَقَدْ مَضَتْ أَحْكَامُ كُلِّ تَابِعِ
سُبْلَ الرَّشَادِ وَالْهُدَى فَنَرْتَفِعْ = فَيَا إِلَهِي الْطُفْ بِنَا فَنَتَّبِعْ
بَعْدَ انْتِهَا تِسْعٍ مِنَ المِئِينَا = وَفِي جُمَادَى سَادِسِ السَّبْعِينَا
فِي رُبْعِ أَلْفٍ كَافِيَا مَنْ أَحْكَمَهْ = قَدْ تَمَّ نَظْمُ هَذِهِ (المُقدَّمَهْ)
ذِي الْعَجْزِ وَالتَّقْصِيرِ وَالتَّفْرِيطِ = نَظْمُ الْفَقِيرِالشَّرَفِ الْعَمْرِيطِي
عَلَى جَزِيلِ الْفَضْلِ وَالإِنْعَامِ = (وَالْحَمْدُ لِلَّهِ) مَدَى الدَّوَامِ
عَلَى النَّبِيِّ المُصْطَفَى الْكَرِيمِ = وَأَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالتَّسْلِيمِ
أَهْلِ التُّقَى وَالْعِلْمِ وَالْكَمَالِ = (مُحَمَّدٍ) وَصَحْبِهِ وَالآلِ


المصدر: مكتبة سحاب السلفية.

ترقبــــــوا شرح الآجرومية مدعمة بأمثلة توضيحية
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/10/2008, 8:38 pm

المَبْحَثُ الثَّانِي في شُرُوْحِ مُقَدِّمَتِهِ

لما كان هذا السفر صغير الحجم عظيم الفائدة لا يستغني عنه الطالب المبتدي في هذا الفن تصدر أهل العلم في كل وقت لشرحه وتقريبه إلى الطلبة ، فتوفر له من الشروح ما لم يتوفر لغيره .

وأنا ذاكر ههنا ـ إن شاء الله تعالى ـ ما قرأته أو قرأت عنه من شروح هذه المقدمة الجليلة ، على أني لم ألتزم استقصاء شروحها لظني أنها تفوق ما سأذكره بكثير، مرتبا ما وقفت عليه من شروحها بحسب وفاة شُرَّاحها ، ومن لم أقف على سنة وفاته ذكرته في الترتيب الذي يليق به بحسب ما أعلم وإلا أخرته ، وإن عدلت عما اشترط فهو إما لسهو ، ومن ذا الذي ينفك عنه ، وإما لغاية أزورها في نفسي ، والله من وراء القصد .

1ـ شرح الشيخ محمد بن أبي الفضل بن الصباغ الخزرجي المكناسي، نحوي مشارك في العلوم النقلية والعقلية ، توفي شهيدا بعد عيد الفطر سنة750هـ ( ) .

2ـ شرح الشيخ أبي زيد عبد الرحمن بن علي بن صالح المكودي من علماء العربية نسبة إلى بني مكود (( قبيلة قرب فاس )) ولد بفاس وتوفي فيها سنة807هـ وجاء في أوله « الحمد لله الذي نور قلوبنا بمعرفة الأدب... » طبع هذا الشرح في تونس سنة 1292هـ وفي مصر سنة 1309هـ وطبع حديثا في دار البشائر الإسلامية في مجلد واحد . وعليه حاشية لابن حمدون طبعت في مجلد واحد في دار الفكر ( ) .

3ـ4ـ شرحان للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن محمد بن إسماعيل المغربي الأندلسي المالكي المعروف بالراعي النميري ، الفقيه الأصولي النحوي صاحب التصانيف ، ولد في غرناطة سنة 782هـ تقريبا ونشأ بها ، ورحل إلى القاهرة فأقرأ بها ، وانتفع به جماعة ، ثم أضر بآخره ، وتوفي في القاهرة سنة 853هـ ، أما الأول فسماه (( المستقل بالمفهومية في شرح ألفاظ الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله الذي فضل لسان العرب .... » وأما الثاني فسماه (( عنوان الإفادة لإخوان الاستفادة )) ، والشرحان مخطوطان ، الأول وسيط والثاني بسيط ، يوجد منهما نسخة بدار الكتب الوطنية في تونس برقم 7364 ضمن مجموع ( ) .

5ـ شرح الشيخ شمس الدين أبي الفضل محمد بن أحمد بن عمر القرافي المصري المالكي المتوفى سنة 867 هـ ( ) .

6ـ شرح الشيخ أحمد بن أحمد بن علي بن زكريا الجديدي البدراني الشافعي ، ولد بمنية بدران ونشأ بها ، ثم نزل دمياط وكانت وفاته فيها سنة 868هـ وفي بعض المصادر 888هـ ( ) .

7ـ شرح الشيخ شمس الدين أبي العزم محمد بن محمد بن يوسف الحلاوي المقدسي ، الشافعي النحوي ، ولد في بيت المقدس سنة 819هـ ونشأ به ، ثم رحل إلى مكة وتوفي فيها سنة 883هـ جاء في أوله « الحمد لله العلي الأكرم الذي علم بالقلم .... » وقد قام بدراسة هذا الشرح والتعليق عليه عناية الله بن فقير الله بن جمعة البلوشي وهي رسالة الماجستير له ( ) .

8ـ شرح الشيخ نور الدين علي بن محمد بن محمد بن علي الفرشي بالفاء ، أبي الحسن البسطي الشهير بالقلصادي ، الأندلسي المالكي ، نزيل باجة ، توفي سنة 891هـ ( ) .

9ـ شرح الشيخ شمس الدين أبي المجد محمد بن محمد بن محمد البخاري الرميثي ، إمام مقام الحنفية بمكة ، توفي بها سنة 895هـ ، وسمه بـ (( المأمومية في شرح الآجرومية )) وهو مطبوع ( ) .

10ـ شرح الشيخ داود بن علي بن محمد القلتاوي الأزهري المالكي ، ولد بقلتا إحدى قرى المنوفية بمصر وتوفي سنة 902هـ .

11ـ شرح الشيخ محمد بن إبراهيم بن علي بن أبي الصفا المقدسي من تلامذة ابن الهمام ( ) .

12ـ شرح الشيخ علاء الدين علي بن يوسف بن علي بن أحمد الدمشقي العاتكي الشهير بالبصروي ، فقيه شافعي نحوي ، ولد سنة 842هـ وتوفي سنة 905هـ سماه (( النفحة الزكية في شرح المقدمة الآجرومية )) ( ) .

13ـ شرح الشيخ خالد بن عبدالله بن أبي بكر المصري الأزهرى ، الشافعي النحوي ، المتوفى سنة 905 هـ جاء في أوله « الحمد لله رافع درجات المنتصبين لنفع العبيد ، الخافضين جناحهم للمستفيد ، الجازمين بأن تسهيل النحو إلى العلوم من الله تعالى من غير شك ولا ترديد ...... وبعد فهذا شرح لطيف لألفاظ الآجرومية في أصول علم العربية ينتفع به المبتدي إن شاء الله تعالى ولا يحتاج إليه المنتهي ، عملته للصغار في الفن والأطفال لا للماهرين في العلم من فحول الرجال ، حملني عليه شيخ الوقت والطريقة ..... عباس الأزهري ..... » وجاء في آخره « وهذا آخر ما أردنا ذكره على هذه المقدمة ، وكان الفراغ من تصنيف هذا الشرح بعد عصر يوم الجمعة أول يوم من رجب الفرد سنة سبع وثمانين وثمانمائة من الهجرة الشريفة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، وسلام على جميع الأنبياء والمرسلين والحمد لله رب العالمين ، آمين » . طبع في بولاق سنة 1274هـ وسنة 1290هـ .

وعندي صورة مخطوط له مكتوب بخط واضح يقع في 32 ورقة تم الفراغ من نسخه سنة 1093هـ وله كتاب آخر في إعراب الآجرومية جاء في أوله « الحمد لله على ما أنعم .... » ( ) .

وعلى شرح الشيخ خالد الأزهرى رحمه الله تعالى عدة حواشي منها :

أ ـ ب ـ حاشيتان للشيخ أبي بكر بن إسماعيل بن شهاب الدين عمر بن علي بن وفاء الشنواني ، وهو خال شهاب الخفاجي ، توفي سنة 1019هـ سمى إحداهما (( الدرة الشنوانية على شرح الآجرومية )) وسمى الأخرى (( المواهب الرحمانية على شرح الآجرومية )) ( ) .

ج ـ حاشية للشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن يونس بن إسماعيل بن محمود الشلبي ، المصري الحنفي الفقيه، المتوفى سنة1020هـ تقريبا سماها((الدرر الفرائد على شرح الآجرومية للشيخ خالد)) ( ) .

د ـ حاشية للشيخ علي بن عبد القادر النبيتي المصري الحنفي ، المُوَقِّت بالجامع الأزهر ، توفي سنة 1061هـ سماها (( فتح رب البرية في حل شرح الآجرومية )) ( ) .

ه ـ حاشية للشيخ شهاب الدين أحمد بن أحمد بن سلامة القليوبي المصري الشافعي ، المتوفى سنة 1069هـ ، وفي بعض المصادر 1070هـ ( ) .


وـ حاشية للشيخ عبد الكريم بن محمد بن رمضان السكندري الأزهري المالكي الوفائي الشهير بالدري المتوفى سنة 1080هـ سماها (( الدرة السنية على حل ألفاظ الشيخ خالد والآجرومية )) ( ) .

ز ـ حاشية للشيخ عبد الله بن عبد الغفور الجوهري ، فقيه نحوي فرضي صوفي ، له عدة رسائل في التصوف ، توفي سنة 1137هـ ( ) .

ح ـ حاشية للشيخ عبد الله بن عبد الغفور المعروف بالجوهري ، الفقيه النحوي الفرضي الصوفي ، المتوفى سنة 1137هـ ( ) .

ط ـ حاشية للعلامة حسن بن علي بن أحمد الأزهري المنطاوي الشهير بالمدابغي، المتوفى بمصر سنة 1170هـ استفدتها من كلام أبي النجا في مقدمة حاشيته على شرح الشيخ خالد الأزهري ، وسيأتي ذكر شروح له على الآجرومية إن شاء الله ( ) .

ي ـ حاشية للشيخ العلامة أبي النجا ، فرغ منها في 6 ربيع الثاني سنة 1223هـ ، جاء في أولها « الحمد لله الذي فتح أبواب فيضه لمن اصطفاه من عباده ...... ـ ثم قال ـ : أما بعد : فهذه عبارات شريفة ونكات ظريفة على شرح العلامة الشيخ خالد على متن الآجرومية ، أخذت أغلبها من حاشية شيخ مشايخنا العلامة المدابغي على ذلك الكتاب وضممت إليه ما تيسر من غيرها ، فما كان من الحاشية المذكورة لم أعزه إليها للاختصار ، وللعلم بأني أخذت منها المعظم ، إذ هي بحر زخار ، وما كان من غيرها أنسبه إلى قائله في الغالب إذا كان أمراً عزيز المطالب ...... » .

ك ـ وعلى حاشية أبي النجا تقريرات للشيخ محمد شمس الدين الإنباني تقع جملتها في 83 سطرا.
وقد طبعت مع الشرح والتقريرات في مصر سنة 1304هـ وَ 1312هـ وَ 1317هـ بالمطبعة العلمية. وفي القاهرة بمطبعة حجازي بدون تاريخ وتقع بـ 134صفحة ( ) .

وقد قام الشيخ أحمد بن الأمين الشنقيطي بشرح شواهد هذه الحاشية في كتاب سماه (( كشف الدجى عن شواهد أبي النجا )) ، طبع في المطبعة الجمالية في القاهرة سنة 1330هـ وفي مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة 1343هـ ويقع الشرح المذكور في 99 صفحة .

ل ـ حاشية للشيخ محمد بن إبراهيم الأبراشي الشافعي ، وله تفسير سورة القدر فرغ منه في 29 رمضان سنة 1250هـ ( ) .

م ـ حاشية للشيخ أبي العباس أحمد بن محمد بن حمدون السلمي المعروف بابن الحاج سماها (( العقد الجوهري من فتح الحي القيوم في حل شرح الأزهري على مقدمة ابن آجروم )) فرغ منها سنة 1269هـ جاء في أولها « حمداً لمن نحى بنا نحو الرشاد والهدى... » طبعت بمصر في بولاق سنة 1319هـ وفي الخيرية سنة 1321هـ وفي فاس سنة 1315هـ وطبعت حديثا في دار الفكر في مجلد واحد ( ) .

ن ـ حاشية للشيخ عبد الرحيم بن عبد الرحمن بن محمد السيوطي الجرجاوي ، ولد سنة 1281هـ وتوفي سنة 1342هـ ، سماها (( فوائد الطارف والتالد على شرح الآجرومية للشيخ خالد )) طبعت في مصر في المطبعة الأدبية سنة 1318هـ ، وله أيضا شرح على الآجرومية سماه (( عوائد الصلات الربانية على متن الآجرومية )) وهو مطبوع أيضا وسيأتي ( ) .

س ـ حاشية حسن بن حسن الشرنبلالي ( ) .

ع ـ حاشية أحمد بن عمر الديربي ( ) .

ف ـ حاشية للشيخ عبد الحميد بن إبراهيم الشافعي الشرقاوي المتوفى سنة 1315هـ ، سماها(( تسهيل الفوائد لتحصيل شرح الشيخ خالد )) طبعت بمصر في بولاق سنة 1313هـ ( ) .

14ـ شرح الشيخ شمس الدين أبي الجود محمد بن أبي الصفا إبراهيم بن علي بن عبد الرحيم الأنصاري الخليلي المقدسي الشافعي ، ولد سنة 845هـ وتوفي سنة 907هـ ( ) .

15ـ شرح الشيخ حسن بن حسين بن أحمد المصري الحنفي المعروف بابن الطولوني ، ولد في سنة 832 هـ وتوفي سنة 909هـ ( ) .

16ـ شرح الشيخ أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن عون الطيبي الدمشقي المعروف ببرهان الدين الشاغوري ، كان مفتي الحنفية بدمشق ، ولد فيها سنة 855هـ وفيها توفي سنة 916هـ ( ).

17ـ شرح أبي الحسن علي بن ميمون بن أبي الحسين الحسني الفاسي المالكي نزيل دمشق ، توفي سنة 917هـ سماه (( الميمونية في توحيد الجرومية )) ( ) .

18ـ19ـ شرحان للشيخ أحمد بن محمد بن محمد بن عبد السلام المنوفي ، ولد سنة 847 هـ وتوفي سنة 931 هـ سمى أحدهما (( النخبة العربية في حل ألفاظ الآجرومية )) وسمى الآخر (( الجواهر المرضية في حل ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

20ـ21ـ شرحان للشيخ أبي الحسن علي بن محمد بن علي بن خلف بن جبريل المنوفي، المصري المالكي الشاذلي، له تصانيف كثيرة في الفقه والحديث والنحو ، منها : شرح رسالة أبي زيد القيرواني وعمدة السالك على مذهب مالك ومختصرها ، وله شرحان على الجامع الصحيح للبخاري ، وكان مولده بالقاهرة في الثالث من رمضان سنة 857 هـ وتوفي بها في الرابع من صفر سنة 939هـ وفي بعض المصادر 930هـ .

أما الشرحان فكبير ومتوسط ، أما الأول فوسمه بـ (( الجوهرة المعنوية على الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين .... » وأما الثاني فوسمه بـ (( الدرر المضية في شرح الآجرومية )) قال فيه : « حيثُ قلت شيخنا فالمراد به نور الدين السنهوري ، وحيث قلت بعض مشايخي فهو شمس الدين الجوجرى ، وحيث قلت بعض مشايخنا فهو جلال الدين السيوطي » ( ) .

22ـ وضع عليها زيادات وتممها الشيخ شمس الدين أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن حسين الرعيني الشهير بالحطاب ، الفقيه المالكي الأصولي الصوفي ، المغربي الأصل المكي المولد ، ولد في 18 رمضان سنة 902هـ وتوفي بطرابلس الغرب سنة 954هـ ، سماها (( متممة الآجرومية )) جاء في أولها « بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد : فهذه مقدمة في علم العربية متممة لمسائل الآجرومية تكون واسطة بينها وبين غيرها من المطولات ، نفع الله تعالى بها كما نفع بأصلها في الحياة وبعد الممات ، إنه قريب مجيب الدعوات » ( ) .
وقد شرح أهل العلم والفضل هذه المتممة ولا أعرف من شروحها إلا اثنين :

أ ـ شرح الشيخ العلامة جمال الدين أبي علي عبد الله بن أحمد الفاكهي المكي الشافعي ، ولد بمكة سنة 899 هـ وتوفي بها سنة 972 هـ سماه (( الفواكه الجنية على متممة الآجرومية )) جاء في أوله « حمدا لله على نعمه وأشكره على مزيد فضله وكرمه ..... » وكان فراغه من تبييضه يوم الأحد في العاشر من شهر رجب الفرد سنة 956 هـ ، مطبوع وبهامشه المتممة في المطبعة الشرفية سنة 1298هـ وفي الخيرية سنة 1306 هـ وفي بولاق 1309هـ ( ) .

ب ـ شرح الشيخ محمد بن أحمد بن عبد الباري الأهدل ، الحسيني التهامي ، الفقيه الأصولي المحدث النحوي ، ولد سنة 1241هـ وتوفي سنة 1298هـ سماه (( الكواكب الدرية شرح متممة الآجرومية )) وجاء في أوله « بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رافع حجب الغفلة عن قلوب أوليائه ..... » ، فرغ مؤلفه من تسويده ثلث ليلة الجمعة لليلتين خلتا من شهر جمادى الآخرة سنة 1288هـ ، طبع بجزأين في بولاق سنة 1312 هـ وفي القاهرة سنة 1356هـ مصححا بمعرفة الشيخ أحمد سعد علي ، أحد علماء الأزهر الشريف ورئيس لجنة التصحيح . وصورته دار الكتب العلمية ، وطبع حديثا في دار الفكر في مجلد واحد ( ) .

23ـ شرح عبد الحفيظ بن أبي الفضل العثماني المراغي ، ولد سنة 899هـ ( ) .

24ـ شرح الشيخ شمس الدين محمد بن أحمد المصري الشافعي المعروف بالخطيب الشربيني ، المتوفى سنة 977هـ سماه (( نور السجية في حل ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

25ـ شرح عبد الله بن محمد بن مسعود الدرعي ، المتوفى بعد سنة 980هـ ( ) .

26ـ شرح الشيخ شمس الدين محمد بن شهاب الدين أبي العباس أحمد بن أحمد بن حمزة الأنصاري المنوفي المصري الرملي، الملقب بالشافعي الصغير ، فقيه صاحب تصانيف ، ولد سنة 919هـ وتوفي سنة 1004هـ ( ) .


27ـ شرح الشيخ علي بن جار الله بن محمد بن أبي اليمن بن أبي بكر بن علي بن محمد بن محمد بن حسين بن أحمد القرشي المخزومي الحنفي الشهير بابن ظهيرة ، فقيه ومنطقي ونحوي شاعر ، توفي سنة 1010هـ وقد جاوز التسعين ، سماه (( رشف الشربات السنية من مزاج ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

28ـ شرح الشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عيسى الدمشقي المالكي المعروف بابن المغربي ، توفي في دمشق سنة 1016 هـ سماه (( الأنوار البهية في حل ألفاظ الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله الذي رفع مقام المتقين في الجنان ..... » ( ) .

29ـ شرح الشيخ أبي الفتوح سيف الدين بن عطاء الله الوفائي الفضالي الشافعي المقرئ ، كان شيخ القراء بمصر، توفي سنة 1020هـ سماه (( الحواشي المحكمة على ألفاظ المقدمة )) ( ) .

30ـ شرح أبي الحسن علي بن محمد بركة المغربي التطواني المتوفى سنة1020هـ وفي بعض المصادر1120هـ ( ) .

31ـ32ـ شرحان للشيخ شمس الدين محمد بن محمد المهدوي المالكي المصري الأزهري المتوفى سنة 1020هـ وفي بعض المصادر 1026هـ أحدهما كبير والآخر صغير، ذكر فيهما إعراب كل شاهد ذكره . أما الكبير فيقع في نحو تسعة عشر كراسا سماه (( التحفة الإنسية في شرح المقدمة الآجرومية )) وأما الصغير فسماه (( الفوائد المهدوية في شرح الآجرومية )) ( ) .

33ـ شرح الشيخ أبي السعود بن علي الزين المكي المالكي المعروف بالقسطلاني نسبة إلى قرية من أعمال دمياط ، توفي سنة 1033هـ وفي بعض المصادر 1056هـ ( ) .

34ـ شرح الشيخ إبراهيم بن إبراهيم بن حسن بن علي اللقاني المالكي المصري ، المتكلم الفقيه الأصولي المحدث ، صاحب جوهرة التوحيد ، المتوفى سنة 1041هـ سماه (( توضيح ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

35ـ شرح أبي العباس أحمد بن محمد السوداني ، ولد سنة 971هـ وتوفي سنة1044هـ ، وعلى شرحه حاشية لمحمد المهدي بن محمد بن الخضر الشريف الحسني العمراني الوزاني المتوفى سنة 1342هـ طبع في فاس سنة 1298هـ ( ) .

36ـ شرح الشيخ علي بن برهان الدين إبراهيم بن أحمد علي بن عمر الشافعي الحلبي ثم القاهري ، صاحب السيرة المشهورة ، ولد سنة 975هـ وتوفي سنة 1044هـ سماه (( التحفة السنية في شرح الآجرومية )) ( ) .

37ـ شرح الشيخ محمد بن يوسف بن أحمد بن علي البدري الدجاني القشاشي، القدسي الأصل، المدني المولد، الصوفي النحوي، توفي سنة 1044هـ سلك في شرحه هذا طريق الصوفية، وله شرح على الحكم العطائية ( ) .

38ـ شرح الشيخ محمد بن عبد المنعم الطائفي الشافعي الفقيه النحوي ، ولد سنة 1004هـ وتوفي بمكة سنة 1052هـ ( ) .


يتبـــــــــــــــــــع


عدل سابقا من قبل الحكمدار في 11/13/2008, 12:50 am عدل 1 مرات
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/10/2008, 8:40 pm

39ـ شرح الشيخ أبي الحسن علي بن عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن السراج الأنصاري المالكي السجلماسي ثم الجزائري ، الفقيه الأصولي المحدث المنطقي الفرضي ، المتوفى سنة 1057هـ ( ) .

40ـ شرح الشيخ محمد بن أحمد الأسدي العريشي اليمني ثم المكي الشافعي الفقيه النحوي ، توفي بمكة سنة 1060هـ وهو شرح مختصر ( ) .

41ـ شرح الشيخ فائد بن مبارك الأبياري المصري الأزهري ، من فقهاء الحنفية ، عالم بالسيرة والحديث ، صاحب تصانيف ، وشرحه مخطوط بخطه في الأزهرية ، توفي بعد سنة 1063هـ ( ) .

42ـ شرح الشيخ أبي محمد عبد الله المدعو بعبيد بن الشيخ أبي الفضل بن محمد بن عبيد الله الفاسي ، الفقيه النحوي ، سماه (( الجواهر السنية في شرح الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله الذي خلق الإنسان علمه البيان .... » ( ) .

43ـ شرح شهاب الدين أحمد بن علي بن منصور الحميدي المعروف بالبجائي ، جاء في أوله « الحمد لله الذي نحت نحوه قلوب أصفيائه .... » ( ) .

44ـ شرح الشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن يعلى الحسيني النحوي ، سماه (( الدرة النحوية في شرح الآجرومية ))، يوجد منه نسخة خطية في مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض ضمن مجموعة وثائق ومخطوطات ابن طوق ( ) .

45ـ شرح أبي الحسن علي بن عيسى الربعي النحوي ( ) .

46ـ شرح أبي طالب أحمد بن بكر العبدي النحوي ( ) .

47ـ شرح إبراهيم بن علي بن إسحاق النحوي ( ) .

48ـ شرح الشيخ عبد الجواد بن محمد بن أحمد المنوفي المصري ثم المكي الشافعي ، الأديب النحوي الفقيه ، توفي بالطائف سنة 1068هـ ( ) .

49ـ شرح محمد بن عامر ، الحكيم النحوي المعروف بابن عامر ، توفي في حدود سنة 1073هـ سماه (( الفتوحات الإلهية في شرح الآجرومية )) وهو مطبوع ( ) .

50ـ شرح الشيخ فضل الله بن محب الله بن محمد المحبي الدمشقي الحنفي المؤرخ النحوي الشاعر الناثر ، ولد بدمشق في 17 محرم سنة 1031هـ وتوفي بها سنة 1082هـ قال ولده صاحب الخلاصة : « أطال الكلام فيه وذكر أشياء لطيفة » ( ) .

51ـ شرح الشيخ فيض بن مبارك الأبياري المتوفى بعد سنة 1086هـ سماه (( الدرر السنية على ألفاظ الآجرومية )) ولا أدري إن كان هو سابقه ( الذي تقدم برقم 37 ) وقد تصحف أحدهما من الآخر أم لا ( ) .

52ـ شرح الشيخ عبد الله بن حسين بن محمد بافقيه ( ) .

53ـ شرح الشيخ محمد بن عبد الله الخراشي البحيري المصري المالكي ، الفقيه الأصولي المحدث المتكلم النحوي ، ولد سنة 1010 هـ وتوفي في القاهرة في 27 ذي الحجة سنة 1101 هـ ، سماه (( الدرة السنية على حل ألفاظ الآجرومية )) وهو مطبوع ( ) .

54ـ شرح الشيخ أبي الأكرام محمد بن عمر بن قاسم بن إسماعيل البقري المصري الشافعي الفرضي المقرئ ، صاحب تصانيف ، ولد سنة 1014هـ وفي بعض المصادر 1018هـ وتوفي بمصر سنة 1111هـ سماه (( التحفة البهية في إعراب الآجرومية )) ( ) .

55ـ شرح الشيخ أبي الفضل مسعود بن محمد بن جموع ، السجلماسي الأصل الفاسي المنزل ، المالكي المقرئ المحدث الفقيه الصوفي ، صاحب تصانيف ، توفي سنة 1119هـ ( ) .

56ـ شرح الشيخ أحمد بن غنيم بن سالم بن مهنا النفراوي المالكي الفقيه ، نسبة إلى بلدة نفرة في مصر ، ولد في سنة 1043هـ وتوفي سنة 1125هـ ( ) .

57ـ شرحها ونظمها وأعربها الشيخ محمد بن عمر بن عبد القادر الدمشقي الكفيري الحنفي الفقيه المحدث النحوي، ولد بدمشق سنة 1043هـ وتوفي بها سنة 1130هـ أما النظم فسمّاه (( غرر النجوم في نظم ألفاظ ابن آجروم )) ويقع بـ 270 بيتا ، وأما الإعراب فسمّاه (( الأنوار المضية في إعراب ألفاظ الآجرومية )) أما الشرح فهو على نظمه المسمى (( غرر النجوم ... )) سماه (( الدرة البهية على مقدمة الآجرومية )) ( ) .

يتبـــــــع
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/10/2008, 8:42 pm

58ـ شرح الشيخ أبي العباس نجيب الدين أحمد بن علي المدني ، المدرس الحنفي ، ولد في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 1070هـ ونشأ بها وتوفي فيها سنة 1135هـ وله شرح إيساغوجي في المنطق ( ) .

59ـ شرح الشيخ أبي الحسين ريحان آغا ابن عبد الله المصري النحوي ، توفي بعد سنة 1141هـ .سماه (( اللمعة السنية في حل ألفاظ الآجرومية )) جاء في أوله « حمدا لك اللهم على ما ألهمت من دقايق العربية ، وصلاة وسلاما على من نحتَ نحوَ جمل المواهب اللدنية » ( ) .

وعلى هذا الشرح حاشية مخطوطة للشيخ مصطفى الشوبكي الشافعي الغرماني، جمعها من كلام شيخه الأجهوري ، وهي من الكتب الموقوفة بخزانة الشيخ حسين سليم الدجاني اليافي الحنفي مفتيها ، جاء في أولها « الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافئ مزيده ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ذوي المناقب الحميدة ، أما بعد : فيقول الفقير الفاني مصطفى الشوبكي الشافعي الغرماني غفر الله له ولوالديه ولمشايخه ومحبيه آمين هذه حواشي شريفة مشتملة على تقريرات ونكات لطيفة على شرح المقدمة المعروفة بالآجرومية المسمى باللمعة السنية في حل ألفاظ الآجرومية تأليف الإمام ريحان آغا بن عبد الله تابع الوزير المسمى بحسن أسكنهم الله من الجنان في مقام حسن جمعتها من قرآتي له على أستاذي الشيخ الإمام والعلامة الهمام الشيخ عطية الأجهوري أطال الله حياته ونفع به الخاص والعام جعلها الله خالصة لوجهه الكريم وفتح على من تلقاها بقلب سليم إنه جواد كريم وبعباده رؤوف رحيم وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب وهذا أوان الشروع في المقصود بعون الملك المعبود » ( ) .

60ـ شرح الشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد الأوسي، النائب بطرابلس الغرب، مشهور بالنائب الطرابلسي توفي سنة1155هـ يقع شرحه في نحو ثمانية كراريس ، وله تعليق على الجامع الصحيح للبخاري ( ) .

61ـ شرح أحمد بن مصطفى الزيدي المتوفى سنة 1162 هـ ( ) .

62ـ63ـ شروح الشيخ حسن بن علي بن أحمد الأزهري المنطاوي الشافعي ، الشهير بالمدابغي ، المتوفى بمصر سنة1170هـ وهي ثلاثة شروح لعل أحدها حاشية على شرح الشيخ خالد الأزهري كما تقدم في موضعه ( ) .

64ـ شرح الشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن عبد الفتاح بن يوسف بن عمر المجيري الملوي ، القاهري الأزهري الشافعي ، ولد في سنة 1088هـ وتوفي سنة 1181هـ ( ) .

65ـ شرح أحمد بن رجب بن محمد البقري المصري المتوفى سنة 1189هـ سماه (( در الكلم المنظوم بحل كتاب ابن آجروم )) ( ) .

66ـ شرح الشيخ أبي الفتوح محمد بن مصطفى بن كمال الدين بن علي البكري الغزي الحنفي ، الفقيه الفرضي النحوي الأديب الصوفي ، ولد في بيت المقدس سنة 1143هـ وتوفي بغزة هاشم سنة 1196هـ ، سماه (( الكلمات البكرية في حل معاني الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله رافع المقام الأسنى...... » ( ) .

67ـ شرح الشيخ العلامة حسن بن علي الكفراوي الشافعي الأزهري المحدث الفقيه النحوي البارع ، ولد في كفر الشيخ حجازي بمصر وانتقل إلى القاهرة وأخذ عن شيوخها وتوفي بها سنة 1202هـ ( ) .
وقد طبع هذا الشرح عدة طبعات منها :

أ ـ طبع في بولاق سنة 1242هـ وسنة 1248هـ وسنة 1291هـ ، وبهامشه حاشية للشيخ أحمد الدمياطي اسمها (( منحة الكريم الوهاب وفتح أبواب النحو للطلاب )) .

ب ـ طبع في مطبعة جمعية المعارف المصرية سنة 1286هـ ويقع في 131 صفحة .

ج ـ طبع في المطبعة الكاستلية في القاهرة سنة 1297هـ .

د ـ طبع في المطبعة الميمنية في القاهرة سنة 1311هـ وسنة 1325هـ .

ه ـ طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي في مصر سنة 1343هـ وبهامشه حاشية للشيخ إسماعيل بن موسى الحامدي المتوفى سنة 1316هـ .

و ـ طبع في مصر بدون تاريخ باعتناء عبد الحميد أحمد حنفي ، وبهامشه حاشية للشيخ إسماعيل بن موسى الحامدي المتوفى سنة 1316هـ .

ز ـ طبع في الرياض في دار طيبة سنة 1418هـ باعتناء الشيخ مازن بن سالم باوزير .

وعلى هذا الشرح عدة حواشي ، منها :
أ ـ حاشية للشيخ أحمد الدمياطي رحمه الله تعالى ، طبعت مع الشرح في بولاق سنة 1291هـ .

ب ـ حاشية للشيخ العلامة عبد الله العشماوي رحمه الله تعالى ، جاء في أولها « الحمد لله الذي رفع أهل طاعته وخفض أهل معصيته ..... » طبع بهامشها ( الفصول الفكرية ) للشيخ عبد الله فكري . وتقع في 46 صفحة .

طبعت مع الشرح والفصول بمصر في المطبعة العلمية سنة 1310هـ ( ) .

ج ـ حاشية للشيخ إسماعيل بن موسى بن عثمان الحامدي المتوفى سنة 1316 هـ جاء في أولها « بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي رفع أقواما وخفض آخرين..... » طبعت مع الشرح في بولاق سنة 1290هـ وفي المطبعة الكاستلية سنة1280هـ وسنة1298هـ وفي الأزهرية سنة1301هـ والشرفية سنة 1302هـ والخيرية سنة 1303هـ والميمنية سنة 1305هـ وفي دار الطباعة العامرة العثمانية بمصر سنة 1318هـ وفي مصطفى البابي الحلبي سنة 1343هـ ( ) .

د ـ حاشية للشيخ أحمد بن أحمد النجاري ، الدمياطي الحفناوي الخلوتي المصيلحي الشافعي الصوفي النحوي ، صاحب تصانيف ، كان حيا قبل سنة 1313هـ ، وقد طبعت في بولاق سنة 1248هـ ( ) .

68ـ شرح الشيخ محمد بن داود بن سليمان بن أحمد بن أحمد بن محمد الخربتاوي البحيري المالكي الأزهري ، نسبته إلى خربتا إحدى قرى البحيرة في مصر ، فقيه وله اشتغال بالحديث ، صاحب تصانيف ، توفي سنة 1207هـ سماه (( المواهب العلية من رب البرية لحل ألفاظ الآجرومية)) وفي بعض المصادر(( المواهب العلية في إعراب الآجرومية )) ( ) .

69ـ شرح الشيخ أبي الحسن علي بن عبد البر بن علي الحسيني ، المتوفى سنة 1212هـ سماه (( الكلمات الجلية في بيان المراد من الآجرومية )) ( ) .

70ـ شرح الشيخ أبي الفتح عثمان بن عبد الله الدمشقي الحنفي ، توفي بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 1214هـ ( ) .

71ـ شرح الشيخ كمال الدين أبي الفضل محمد بن محمد بن شريف ( وفي بعض المصادر بدون ـ ابن شريف ـ ) بن محمد بن عبد الرحمن بن زين العابدين بن زكريا الغزي العامري الدمشقي الشافعي المؤرخ النسابة الأديب الناثر الناظم النحوي الفقيه ، ولد بدمشق في جمادى الآخرة سنة 1172هـ وتولى الإفتاء فيها ، وتوفي بها في 27صفر سنة 1214هـ ودفن بمقبرة الدحداح . سماه (( العقود الجوهرية في حل الألفاظ الآجرومية )) ( ) .

72ـ شرح الشيخ الشريف أبي العباس أحمد بن محمد بن عجيبة الحسني المتوفى سنة 1224 هـ وهو شرح ممزوج نحوي وصوفي ، وقد قام بتجريده الشيخ عبد القادر بن أحمد الكُوهني ، الهندي الصوفي ، جرده من كلام ابن عجيبة في النحو وأبقى كلامه في التصوف ، وجاء في أوله ـ أي تجريد الكوهني ـ « بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم ، الحمد لله الذي أودع قلوب أهل خصوصيته علوما وأسرارا ....... ـ ثم قال ـ : لما وقفت على شرح الشيخ ..... الشريف أبي العباس سيدي أحمد بن عجيبة ....... وجدته رحمه الله قد جمع فيه بين شرح العبارة الراجعة إلى القواعد النحوية التي بها صلاح اللسان وشرح الإشارة الراجعة إلى المسائل التصوفية التي بها صلاح الجنان ..... ظهر لي ..... تجريد الشرح المذكور مما يتعلق بالنحو الذي هو في كتب النحاة مدون مسطور ، وأقتصر على الإشارة التصوفية ليسهل تناولها على من ينتمي لطريقة الصوفية ...... » .

طبع ـ أي تجريد شرح ابن عجيبة للكوهني والموسوم بـ (( منية الفقير المتجرد وسيرة المريد المتفرد )) ـ بدار الطباعة العامرة سنة 1315 هـ ويقع في 92 صفحة ( ) .

73ـ شرح الشيخ يحيى الحلبي ، الشهير بالمسالخي ، المحدث الفقيه النحوي ، توفي سنة 1229هـ سماه (( التحفة السنية لقراء الآجرومية )) ( ) .

74ـ شرح محمد الصالح بن سليمان بن محمد بن محمد بن الطالب العيسوي الرحموني ، أديب ونحوي من أهل أمشدالة في المغرب ، ولد سنة 1152هـ وتوفي سنة 1242هـ ( ) .

75ـ شرح الشيخ محمد بن عبد الكريم بن عيسى بن أحمد بن نعمة الله بن علي الحلبي الترمانيني الأزهري الشافعي، فقيه أديب نحوي منطقي ، ولد في ترمانين إحدى قرى حلب سنة 1198هـ وتوفي سنة 1250هـ ( ) .

76ـ شرح أحمد بن محمد العيسوي المتوفى سنة 1251هـ سماه (( مفيد الطلبة )) ( ) .

77ـ شرح الشيخ أبي عبد الله محمد بن عثمان بن أبي بكر الحنفي الصوفي الشهير بـ ميرغني ، ولد بالطائف سنة 1208هـ وتوفي بمكة حرسها الله سنة 1268هـ ، سماه (( الفوائد البهية في حل ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

78ـ شرح الشيخ عمر أفندي الغزي المتوفى سنة 1277 هـ ( ) .

79ـ شرح الشيخ محمد بن حمادة الحسيني الشافعي ، سماه (( رياض النجيب في بيان معاني الآجرومية مع أمثلتها والأعاريب )) فرغ منها سنة 1277هـ ( ) .

80ـ شرح أبي الخير محمد رحمة الله الخطيب المتوفى بعد سنة 1288هـ سماه (( إضاءة البدر الجلية على مقدمة الآجرومية )) ( ) .

81ـ شرح إسماعيل بن صالح اللبابيدي ، ولد في حلب سنة1240هـ وتوفي فيها سنة1290هـ ( ) .

82ـ شرح إبراهيم بن محمد سعيد بن مبارك فتة ، المتوفى سنة 1290 هـ ( ) .

83ـ شرح محمد خضر بن عابدين ، النحوي الشهير بالحكيم اللاذقي ، توفي بعد سنة1290هـ ( ).

84ـ شرح الشيخ أحمد بن زيني دحلان، الشافعي المكي صاحب التصانيف، توفي في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 1304هـ ، طبع في مطبعة مصطفى البابي الحلبي بمصر سنة 1372هـ ، وعلى هذا الشرح حاشية للشيخ محمد معصوم بن سالم السماراني السفاطوني سماها (( تشويق الخلان على شرح الآجرومية لزيني دحلان )) طبعت مع الشرح في القاهرة في المطبعة الميمنية سنة 1326 هـ ، كما طبعت حديثا في دار الكتب العلمية وفي دار الفكر في مجلد واحد ( ) .
85ـ شرح صوفي للشيخ أبي المحاسن محمد بن خليل بن إبراهيم بن محمد بن علي بن محمد المشيشي الطرابلسي (طرابلس الشام) الحنفي الفقيه الزاهد الشهير بالقاوقجي ، ولد في سنة 1222هـ وتوفي في ذي الحجة سنة 1305هـ سماه (( شرح الآجرومية على لسان السادة الصوفية )) ( ) .

86ـ87ـ شرحان للشيخ أبي الفتح عبد الفتاح بن عبد القادر بن صالح الدمشقي الخطيب الشافعي ، ولد بدمشق سنة 1250هـ وتوفي بها سنة 1315هـ وسم أحدهما بـ (( التحفة المرضية على مقدمة الآجرومية )) ووسم الآخر بـ (( فتح الطلبة الذكية في حل ألفاظ الآجرومية )) ( ) .

88ـ شرح إبراهيم البطويسي سماه (( تحفة البرية في حل ألفاظ الآجرومية )) جاء في أوله « الحمد لله الذي رفع قدر من انتصب في عبادته ..... » ( ) .

89ـ شرح الشيخ هاشم الشرقاوي ، طبع في القاهرة سنة 1326هـ .

90ـ شرح الشيخ محمد إسماعيل الأنصاري الطهطاوي ، المتوفى بعد سنة 1341هـ ، سماه (( الباكورة العربية في شرح متن الآجرومية )) ، وقد طبع في القاهرة سنة 1291هـ .

91ـ شرح الشيخ عبد الرحيم بن عبد الرحمن بن محمد السيوطي الجرجاوي ، فقيه مالكي أديب واعظ ، من أهل جرجا بمصر ، ولد سنة 1281هـ وتوفي سنة1342هـ ، سماه (( عوائد الصلات الربانية على متن الآجرومية )) وهو مطبوع .

وله أيضا حاشية على شرح الشيخ خالد الأزهري وقد تقدم ذكرها سماها (( فوائد الطارف والتالد على شرح الآجرومية للشيخ خالد )) طبعت في مصر ( ) .

92ـ شرح الشيخ الحبيب بن علي البوسليماني السكراتي ، من أهل سوس بالمغرب ، صوفي له شعر واشتغال في الحديث ، توفي سنة 1352هـ ( ) .

93ـ شرح الشيخ محمد أمان بن عبد الله بن خاتمة الحبشي ، سماه (( المقاصد الوفية بشرح المقدمة الآجرومية )) ، وقد طبع بالقاهرة في مطبعة الاستقامة سنة 1358هـ .

94ـ شرح الشيخ علي بن سالم شطور الأندلسي المعروف بالنوري ، شيخ تطوان وأديبها في عصره ، النحوي صاحب التصانيف ( ) .

95ـ شرح الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد ، ولد سنة 1318هـ وتوفي سنة 1393هـ سماه (( التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية )) طبع في مطبعة الاستقامة بمصر سنة 1353هـ ، وطبع أيضا في المكتبة التجارية بمصر سنة1389هـ وهو متداول كثيرا بين الطلبة ( ) .

وقد رتبه الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري المتوفى سنة 1417 هـ على طريقة سؤال وجواب في رسالة سماها (( النبذة النحوية في أسئلة الآجرومية ))طبعت في مطابع المدني بمصر، الطبعة الثانية سنة1383هـ وتقع في 64صفحة .

96ـ شرح الشيخ عبد الله بن محمد الغماري المغربي المالكي ، يقع في مجلد واحد ، سماه (( تشييد المباني لتوضيح ما حوته المقدمة الآجرومية من الحقائق والمعاني )) وهو مطبوع .

97ـ شرح الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك المتوفى سنة 1376هـ ، سماه (( مفتاح العربية على متن الآجرومية )) ، وقد طبع مع مجموع للمؤلف اسمه (( أربع المختصرات النافعة )) بمصر في مطبعة مصطفى البابي الحلبي سنة 1371هـ في 200 صفحة ، والشرح المذكور يبدأ من صفحة 75 وحتى صفحة 158 .

98ـ شرح الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم المتوفى سنة 1392هـ ، طبع في سنة 1407هـ.

99ـ شرح محمد الهاشمي ، يقع في مجلد واحد ، سماه (( التوضيحات الجلية في شرح الآجرومية )) وهو مطبوع في دار الجيل في بيروت ، وفي دار الفكر ويقع في 80 صفحة .

100ـ شرح أبي عبد الله الداني بن منير آل زهوي ، يقع في مجلد واحد ، سماه (( شرح المقدمة الآجرومية في علم النحو )) طبع في دار المعرفة .

101ـ شرح عبد الحميد هنداوي ، يقع في مجلد واحد ، سماه (( التحفة البهية بشرح المقدمة الآجرومية )) طبع في دار الكتب العلمية .

102ـ شرح الشيخ هاشم بن محمد الشحات ، وهو مطبوع بمصر في مطبعة مصطفى البابي الحلبي سنة 1979 م .

103ـ شرح الشيخ مصطفى السقا ، وهو مطبوع في القاهرة سنة 1979 م .

104ـ شرح الشيخ محمد أمين عبد الله الأثيوبي الهرري ، سماه (( الفتوحات القيومية في حل وفك معاني ومباني متن الآجرومية )) طبع في مطابع الصفا بمكة حرسها الله سنة 1406هـ ويقع في 209 صفحة، وله أيضا إعراب لها سماه (( الباكورة الجنية في قطاف إعراب الآجرومية )) ، وسيأتي ذكره إن شاء الله تعالى .

105ـ شرح الشيخ فريد بن عبد العزيز الزامل السليم سماه ((التعليقات الجوهرية على متن الآجرومية)) طبع في المطابع الوطنية للأوفست سنة 1416هـ من إصدارات مركز صالح بن صالح الثقافي في عنيزة، ويقع الشرح المذكور في 69صفحة .

106ـ شرح علي بن أحمد الحرفوشي الحريري الشيعي الشامي الكركي العاملي ، أصولي فقيه نحوي شاعر أديب ، توفي سنة 1059هـ ، يقع في مجلدين ، سماه (( اللآلئ السنية في شرح الآجرومية )) ( ) .

107ـ شرح محمد علي بن عزيز بن حسين بن علي بن إسماعيل بن عبد الله الخالصي الكاظمي ، فقيه ونحوي ، توفي سنة 1326هـ .

108ـ شرح جرجس الرابع ، مات سنة 1195 هـ سماه (( الفرائد السنية في إيضاح الآجرومية )) طبع في بيت الدين سنة 1874 م ( ) .

109ـ شرح غريغوريوس نعمة السرياني الكاثوليكي مطران دمشق ، مات سنة 1153 هـ سماه (( شرح الآجرومية للملة النصرانية )) ( ) .



ترقبوا مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 12:53 am

مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية الجزء الأول
الحمد لله الذي أنزل القرآن بلغة العرب ، وصلى الله على نبينا محمد أفضل من نطق وخطب ، وعلى آله وأصحابه ومن اتبعهم بإحسان ، ورفعنا معهم في الدار التي لا وصب فيها ولا نصب .
أما بعد : فاعلم أنه ينبغي لطالب العلم أن يتعلم من النحو ما يصون به لسانه عن الخطأ في كلام الله تعالى ، وكلام رسوله وكلام أولي العلم ، ولا يتوغل فيه بحيث يشغله عمَّا هو أهم منه : وينبغي للمعلم أن يعلم المبتدئين مثالين من النحو قبل الشروع .
الأول : زيد عالم : وإعرابه زيد مبتدأ مرفوع بالابتداء ، وعلامة رفعه ضمة في آخره ، وعالم خبر المبتدأ مرفوع بالمبتدأ ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
الثاني : ضرب زيدٌ عمرًا وبكرًا : وإعرابه : ضرب فل ماضٍ مبني على الفتح ، زيد فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، عمرًا مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره . وبكرًا الواو عاطفة ، بكرًا معطوف على ( عمرًا ) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
وأحسن كتب النحو للمبتدئين متن الآجرومية ، وهي كافية لمن اقتصر عليها ، وقد علقتُ عليها جملاً مختصرة ليسهل حفظها على الشيخ والتلميذ ، وسميته :

مفاتيح العربية على متن الآجرومية

وأسأل الله تعالى أن ينفعني به ومن قرأه [ أو سمعه ] وإخواننا المسلمين ، وأن يجعله سببًا لنيل الفضائل في الدنيا والآخرة إنه سميع قريب .
* * *
بسم الله الرحمن الرحيم

ابتدأ المصنف رحمه الله تعالى كتابه بالبسملة اقتداء بالكتاب العزيز وعملاً بحديث : « كل أمر ذي بال لا يُبدأ فهي ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أقطع » . أي قليل البركة .
[ وإعرابها : بسم : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، واسم مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ، واسم : مضاف ، والاسم الكريم مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسر الهاء تأدبًا . الرحمن : صفة لله مجرور ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
الرحيم : صفة ثانية مجرور ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ] .
[ قوله ] : (( الكلامُ هو اللَّفْظُ المُرَكَّبُ ، المفيد بالوضع )) هذا هو تعريف الكلام في اصطلاح النحويين .
والنحو : معرفة أصول يعرف بها أحوال أواخر الكلم للاستعانة على فهم كلام الله تعالى وكلام رسوله وكلام [ العلماء ] .
واللفظ : هو الصوت المشتمل على بعض الحروف الهجائية ، والمركب ما تركب من كلمتين فأكثر ، والمفيد ما أفاد فائدة تامة يحسن سكوت المتكلم عليها ، وقوله (( بالوضع )) : أي بالعربي .
مثال ذلك : قام زيد وإعرابه قام فعل ماضٍ مبني على الفتح ، وزيد فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

(( وَأَقْسَامُهُ ثَلاثَةٌ : اسْمٌ وَفِعْلٌ وَحرْفٌ جَاءَ لِمَعْنىً )) :

يعني أن أجزاء الكلام التي لا يخرج عنها ثلاثة :
الأول : الاسم ، وهو كلمة دلَّت على معنى في نفسها ولم تقترن بزمان .
الثاني : الفعل ، وهو كلمة دلت على معنى في نفسها واقترنت بزمان .
[ و ] الثالث الحرف وهو كلمة دلَّت على معنى في غيرها ، مثال ذلك هل جاء زيد ، وإعرابه هل حرف استفهام [ و ] جاء فعل ماضٍ مبني على الفتح ، زيد فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( فَالاسْمُ يُعْرَفُ بالخفضِ وَالتَّنْوِينِ ، وَدُخُولِ الألِفِ وَاللامِ عليه )) .

يعني أن الاسم يتميز عن الفعل والحرف بالخفض ، وهو تغيير مخصوص علامته الكسرة وما ناب عنها ، وبالتنوين ، وهو نون ساكنة تلحق آخر الاسم لفظًا وتفارقه خطًا ووقفًا ؛ وبدخول أل عليه نحو : الرجل .
مثاله جلس زيد في مسجد المدينة .
وإعرابه : (( جلس )) فعل ماضٍ مبني على الفتح ، (( زيد )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، (( في مسجد )) جار ومجرور ، (( في )) حرف جر ، و(( مسجد )) اسم مجرور بفي ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره مسجد مضاف ، و(( المدينة )) مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جرُّه كسرة ظاهرة في آخره .

* * *

(( وحُرُوفِ الْخَفْضِ وَهِيَ : مِنْ ، وإلى ، وَعَنْ ، وَعَلَى ، وَفِي ، وَرُبَّ ، وَالْبَاءُ ، والْكَافُ ، وَاللامُ )) .

يعني أن الاسم يتميز أيضًا [ عن قسيميه ] بدخول حروف الخفض عليه ؛ ولها أمثلة :
الأول : خرجت من البيت إلى المسجد .
وإعرابه : (( خرجت )) : فعل وفاعل حد الفعل خرج والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( من البيت )) : جار مجرور .
(( من )) حرف جر .
(( البيت )) اسم مجرور بمن ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
وأفادتنا ( من ) ثلاثة أشياء : اسمية مدخولها والحكم عليه بالجر ، وأمرًا معنويًا وهو الابتداء .
(( إلى المسجد )) جار ومجرور ، [و] (( إلى )) حرف جر ، و (( المسجد )) اسم مجرور بإلى ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
وأفادتنا ( إلى ) ثلاثة أشياء : اسمية مدخولها والحكم عليه بالجر ، وأمرًا معنويًا وهو الانتهاء .
[ المثال ] الثاني : رميتُ عن القوس .
وإعرابه : (( رميت )) فعل وفاعل ، حدّ الفعل رمى ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( عن القوس )) : جار ومجرور عن حرف جر ، و (( القوس )) [ اسم ] مجرور بعن ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ؛ [ و ( عن ) من معانيها المجاوزة وأفادتنا ثلاثة أشياء ] .
[ المثال ] الثالث : ركبتُ على الفرس .
وإعرابه : (( ركبتُ )) : فعل وفاعل ، حد الفعل ركب ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( على الفرس )) : جار ومجرور ، (( على )) حرف جر ، و(( الفرس )) [ اسم ] مجرور بعلى ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
[ المثال ] الرابع : الماءُ في الكُوز .
وإعرابه : (( الماء )) مبتدأ مرفوع بالابتداء ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( في الكوز )) : جار ومجرور ، (( في )) حرف جر ، (( الكوز )) [ اسم ] مجرور بفي ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
[ المثال ] الخامس : رُبَّ رجلٍ صالحٌ لقيته .
وإعرابه : (( رُبَّ )) حرف تقليل وجر .
(( رجل )) : [ مبتدأ مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدّرة على آخره من ظهوره اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد ] .
(( صالح )) : نعت لرجل والنعت يتبع المنعوت في إعرابه تبعه في [ الرفع المقدر ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ] (( لقيته )) : فعل وفاعل ومفعول ، حد الفعل لقي ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية ، والهاء ضمير متصل مبني على الضم محله نصب على المفعولية [ والجملة خبر المبتدأ ] .

[ المثال ] السادس : مررتُ بزيد .
وإعرابه : (( مررتُ )) فعل وفاعل ، حد الفعل مر ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( بزيد )) جار مجرور ، الباء حرف جر ، و(( زيد )) مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
[ المثال ] السابع : زيدٌ كالبدر .
وإعرابه :
(( زيد )) مبتدأ مرفوع بالابتداء ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( كالبدر )) جار ومجرور ، الكاف حرف تشبيه وجر ، و (( البدر )) [ اسم ] مجرور بالكاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
[ المثال ] الثامن : المالُ لزيد .
وإعرابه :
(( المال )) مبتدأ مرفوع بالابتداء ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( لزيد )) جار ومجرور اللام حرف جر ، وزيد [ اسم ] مجرور باللام ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره [ والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ] .

* * *
(( وحروف القسم وهي : الواو ، والباء ، والتاء )) .

يعني أن الاسم يتميز أيضًا [ عن الفعل والحرف ] بدخول حروف القسم عليه نحو : والله وبالله وتالله .
وإعرابه :
(( والله )) : الواو حرف قسم وجر والاسم الكريم مقسم به مجرور ، وعلامة جره كسر الهاء تأدبًا .
(( وبالله )) : الواو عاطفة ، بالله جار ومجرور الباء حرف قسم وجر ، والاسم الكريم مقسم به مجرور ، وعلامة جره كسر الهاء تأدبًا .
(( وتالله )) : الواو عاطفة ، تالله جار ومجرور ، [و] التاء حرف قسم وجر والاسم الكريم مقسم به مجرور ، وعلامة جره كسر الهاء تأدبًا .
(( والفعل يعرف بقد ، والسين ، وسوف ، وتاء التأنيث الساكنة )) .
لما أنهى الكلام على علامات الاسم ذكر علامات الفعل وهي أربعة ، قد : وتدخل على الماضي والمضارع ، والسين وسوف : وهي مختصة بالمضارع ، وتاء التأنيث الساكنة : وهي مختصة بالماضي .

العلامة الأولى : قد ، نحو : قد قام زيد .

وإعرابه : (( قد )) حرف تحقيق ، قام فعل ماض مبني على الفتح ، (( زيد )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

الثانية : السين ، نحو : سيقوم زيد .

وإعرابه :
(( سيقوم )) : السين حرف تنفس . (( يقوم )) : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره . (( زيد )) فاعل ، الفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

الثالثة : سوف ، نحو : سوف يقوم زيد .

وإعرابه :
(( سوف )) حرف تسويف . و (( يقوم )) : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره . (( زيد )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

الرابعة : تاء التأنيث الساكنة ، نحو : قامت هند .

وإعرابه :
(( قام )) فعل ماض مبني على الفتح ، والتاء علامة التأنيث ، (( هند )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
***
(( والحرف ما لا يصلح معه دليل الاسم ، ولا دليل الفعل )) .
يعني أن الحرف يتميز بعدم قبول علامات الاسم والفعل . قال الحريري
رحمه الله في (( الملحة )) :

والحرف ما ليست له علامة *** فقس على قولي تكن علامة


باب الإعراب

(( الإِعْرَابُ هُوَ تغيير أَوَاخِرِ الْكَلِمِ لاخْتِلافِ الْعَوَامِلِ الدَّاخِلَةِ عَلَيْهَا لَفْظًا أَوْ تَقْدِيرًا )) .

الباب في اللغة معروف ، وفي الاصطلاح : اسم لجملة من العلم مشتملة على فصول ومسائل غالبًا .
والإعراب معناه في اللغة البيان ، وفي الاصطلاح : هو تغيير أواخر الكلم نحو : جاء زيد ، والفتى والقاضي ، ورأيت زيدًا والفتى والقاضي ، ومررت بزيد والفتى والقاضي .
وإعرابه :
(( جاء )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( زيد )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، والفتى الواو عاطفة ، الفتى معطوف على زيد والمعطوف على المرفوع مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف ، (( والقاضي )) الواو عاطفة ، القاضي معطوف على زيد ، والمعطوف على المرفوع مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل لأنه اسم منقوص معتل الآخر بالياء .
وإعراب المنصوب رأيت : فعل وفاعل ، حد رأى ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية ، (( زيدًا )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، (( والفتى )) : الواو عاطفة ، (( الفتى )) معطوف على (( زيداً )) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف ، (( والقاضي )) : الواو عاطفة ، القاضي معطوف على (( زيداً )) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
وإعراب المخفوض : (( مررتُ )) فعل وفاعل ، حد الفعل مرّ ، والتاء : ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( بزيد )) : جاز ومجرور ، الباء : حرف جر ، و (( زيد )) : مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
(( والفتى )) : الواو عاطفة ، الفتى معطوف على زيد ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
(( والقاضي )) : الواو عاطفة ، القاضي معطوف على زيد والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ؛ لأنه اسم منقوص معتل الآخرة بالياء .

* * *

(( وأقسامه أربعةٌ ، رَفْعٌ وَنَصْبٌ ، وَخَفْضٌ ، وَجَزْمٌ ، فَلِلأَسْمَاءِ مِنْ ذلِكَ الرَّفْعُ ، وَالنَّصْبُ ، وَالخَفْضُ ، وَلا جَزْمَ فِيهَا ، وَلِلأَفْعَالِ مِنْ ذلِكَ الرَّفْعُ ، وَالنَّصْبُ ، وَالْجَزْمُ ، وَلا خَفْضَ فيها )) .
يعني أن ألقاب الإعراب أربعة : الرفع ، وهو تغير مخصوص علامته الضمة وما ناب عنها . والنصب : وهو تغيير مخصوص علامته الفتحة وما ناب عنها . والخفض : هو تغيير مخصوص علامته الكسرة ، وما ناب عنها . والجزم : وهو تغيير مخصوص علامته السكون وما ناب عنه .
فالرفع والنصب مشتركان بين الأسماء والأفعال ، والجرّ خاص بالأسماء والجزم خاص بالأفعال .
مثال الأسماء : جاء زيدٌ ، ورأيت زيدًا ، ومررت بزيدٍ . وإعرابه [ جاء : فعل ماضي مبني على الفتح . زيد : فاعل ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
رأيت زيدًا : رأيت فعل وفاعل ، حد الفعل رأى ، والتاء : ضمير متصل مبني على الضم ، محله رفع على الفاعلية . زيدًا : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
مررتُ بزيدٍ : مررتُ فعل وفاعل ، حد الفعل مرّ . والتاء : ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية . بزيد : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، زيد مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ] .
ومثال الأفعال : يقومُ زيدٌ ، ولنْ يقومَ زيدٌ ، ولم يقمْ زيدٌ .
[ وإعرابه ] :
(( يقوم زيد )) : يقوم فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره . [ زيد فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
لن يقوم زيد ( لنْ ) حرف نفي ونصب واستقبال ، (( يقوم )) فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، (( زيد )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( لَمْ يقُمْ زيدٌ )) لم حرف نفي وجزم وقلب ، (( يقمْ )) فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه السكون ، (( زيدٌ )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

يتبــــــــــــع
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 12:59 am

مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية الجزء الثانى
باب معرفة علامات الإعراب


(( للرفع أَرْبَعُ عَلامَاتٍ : الضَّمَّةُ ، والواوُ ، وَالأَلِفُ ، وَالنَّونُ .
فَأمَّا الضَّمَّةُ فَتَكُون عَلامَةً لِلرَّفْعِ فِي أَرْبَعَةِ مَوَاضِعَ : فِي الاسْمِ الْمُفْرَدِ ، وَجَمْعِ التَّكْسِيرِ ، وَجَمْعِ الْمُؤَنَّثِ السَّالِمِ ، وَالْفِعْلِ الْمُضَارِعِ الَّذِي لَمْ يَتَّصِلْ بآخِرِهِ شَيْءٌ )) .

الاسم المفرد : هو ما ليس مثنى ولا مجموعًا ، ولا ملحقًا بهما ، ولا من الأسماء الخمسة نحو (( جاء زيد والفتى والقاضي )) ، وتقدم إعرابه .
وجمع التكسير : هو ما تغير فيه بناء مفردهِ . نحو : جاءت الرجال والهنود .
وإعرابه :
(( جاء )) فعل ماضي مبني على الفتح والتاء علامة التأنيث ، (( الرجال )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، (( والهنود )) الواو عاطفة ، (( الهنود )) معطوف على الرجال ، والمعطوف على المرفوع مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

وجمع المؤنث السالم : هو ما جمع بألف وتاء مزيدتين نحو : جاءت الهندات .
وإعرابه :
(( جاء )) فعل ماضي مبني على الفتح والتاء علامة التأنيث ، (( الهندات )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .

والفعل المضارع الَّذِي لم يتصلْ بآخره شيء ، نحو : يضربُ زيدٌ ، ويخشى زيدٌ ، ويرمي زيدٌ ، ويدعو زيدٌ .
وإعرابه :
(( يضربُ زيدٌ )) : (( يضربُ )) فعلٌ مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( يخشى زيدٌ )) : (( يخشى )) فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه فعل مضارع معتل الآخر بالألف . (( زيدٌ )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( ويرمي زيدٌ )) : (( يرمي )) فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الياء ، منع من ظهورها الثقل ؛ لأنه فعل مضارع معتل الآخر بالياء ، (( زيدٌ )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( يدعو زيدٌ )) : (( يدعو )) فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الواو منع من ظهورها الثقل ؛ لأنه فعل مضارع معتل الآخر بالواو ، (( زيدٌ )) فاعل مرفوع ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .


(( وَأَمَّا الْوَاوُ فَتَكُونُ عَلامَةً لِلرَّفْعِ فِي مَوْضِعَيْنِ : فِي جَمْعِ الْمُذَكَّرِ السَّالِمِ ، وَفِي الأَسْمَاءِ الخَمْسَةِ ، وَهِيَ أَبُوكَ ، وَأَخُوكَ ، وَحَمُوكَ ، وَفُوكَ ، وَذو مَالٍ )) .

جمع المذكر السالم : هو لفظ دلَّ على أكثر من اثنين بزيادة في آخره صالح للتجرد وعطف مثله عليه نحو : جاء الزيدون .
وإعرابه :
(( جاء )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( الزيدون )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه جمع مذكر سالم .
ويشترط في الأسماء الخمسة أن تكون مفردة [ نكرة ] مكبرة مضافة إلى غير ياء المتكلم ، فلو ثنيت أو جمعت أعربت إعراب المثنى والجمع ، ولو عرَّفت بألْ أو قطعت عن الإضافة أو صغرت أعربت بالحركات . مثاله : جاءَ أبوكَ وأخوكَ .
وإعرابه :
(( جاء )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( أبوك )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة ، (( أبو )) مضاف ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالإضافة ، (( وأخوك )) الواو عاطفة ، (( أخوك )) معطوف على (( أبوك )) ، والمعطوف على المرفوع مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة : (( أخو )) مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالإضافة .
(( جاء حموك )) : (( جاء )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( حموك )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة ، (( حمو )) مضاف ، والكاف ضمير مبني على الكسر محله جر بالإضافة .
(( انفتح فوه )) : (( انفتح )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( فوه )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة . (( فوه )) مضاف والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالإضافة .
(( جاء ذو مال )) : (( جاء )) فعل ماض مبني على الفتح ، (( ذو مال )) فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة ذو مضاف ، (( مال )) مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .



(( وَأَمَّا الأَلِفْ فَتَكُونُ عَلامَةً لِلرَّفْعِ فِي تَثْنِيةِ الأَسْمَاءِ خَاصَّةً )) .

المثني : لفظ دلَّ على اثنين وأغنى عن المتعاطفين بزيادة في آخره صالح للتجريد وعطف مثله عليه نحو : (( جاء الزيدان )) .
وإعرابه :
(( جاء )) : فعل مبني على الفتح .
(( الزيدان )) فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الألف نيابة عن الضمة لأنه مثني .



(( وَأَمَّا النُّونُ فَتَكُونُ عَلامَةً لِلرَّفْعِ فِي الْفِعْلِ الْمُضَارِعِ ، إِذَا اتَّصَلَ بِهِ ضَمِيرُ تَثْنِيةٍ ، أَوْ ضَمِيرُ جَمْعٍ ، أَوْ ضَمِيرُ الْمُؤَنَّثَةِ الْمُخَاطَبَةِ )) .

مثال ذلك : (( يفعلان )) ، (( ويفعلون )) ، (( وتفعلين )) .
وإعرابه :
(( يفعلان )) : فعل مضارع مرفوع لتجريده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ثبوت النون ، والألف فاعل .
(( يفعلون )) : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ثبوت النون ، والواو فاعل .
(( وتفعلين )) : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ثبوت النون ، والياء فاعل .



(( وَلِلنَّصْبِ خَمْسُ عَلامَاتٍ : الْفَتْحَةُ ، وَالأَلِفُ ، وَالْكَسْرَةُ ، وَاليَاءُ ، وَحَذْفُ النَّونِ . فَأمَّا الْفَتْحَةُ فَتَكُونُ عَلامةً لِلنَّصْبِ فِي ثلاثةِ مَوَاضِعَ :
فِي الاِسْمِ الْمُفْرَدِ ، وَجَمْعِ التَّكْسِير ، وَالْفِعْلِ الْمُضَارِعِ إِذا دَخَلَ عَلَيْهِ نَاصَبٌ وَلَمْ يَتَّصِلْ بآخِرِهِ شَيْءٌ )) .

مثال الاسم المفرد : (( رأيت زيدًا )) (( والفتى )) (( وغلامي )) .
وإعرابه :
(( رأيتُ )) : فعل وفاعل ، حد الفعل رأي ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( زيدًا )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
(( والفتى )) : الواو عاطفة ، الفتى معطوف على (( زيدًا )) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
(( وغلامي )) : الواو عاطفة ، غلامي معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدّرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة .
(( غلام )) مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالإضافة .
ومثال جمع التكسير : (( رأيت الرجال والأسارى وغلماني )) .
وإعرابه :
(( رأيت )) : فعل وفاعل .
(( الرجال )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
(( والأسارى )) : الواو عاطفة ، الأسارى معطوف على الرجال ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
(( وغلماني )) : الواو عاطفة ، غلماني معطوف على ما قبله والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة ، غلمان مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
ومثال الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء : (( لن أضربَ زيدًا )) ، (( ولن أخشى عَمْرًا )) .
وإعرابه :
(( لنْ )) : حرف نفي ونصب واستقبال .
(( أضربَ )) فعل مضارع منصوب بلنْ ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
(( زيدًا )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
(( لنْ أخشى عَمْرًا )) :
(( لنْ )) : حرف نفي ونصب واستقبال .
(( أخشى )) : فعل مضارع منصوب بلنْ ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه فعل مضارع معتل الآخر بالألف ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
(( عَمْرًا )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .



(( أَمَّا الأَلِفُ : فَتَكُونُ عَلامَةً لِلنَّصْبِ فِي الأَسْمَاءِ الْخَمْسَةِ ، نَحْوَ : (( رَأَيْتُ أَبَاكَ وَأَخَاكَ )) وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ )) .

وإعرابه :
(( رأيتُ )) : فعل وفاعل .
(( أباكَ )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الألف نيابة عن الفتح لأنه من الأسماء الخمسة .
(( أبا )) : مضاف ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
(( وأخاك )) : معطوف على (( أباك )) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه الألف نيابة عن الفتحة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة .
(( أخا )) : مضاف ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
(( رأيتُ حماكَ وفاكَ وذا مالٍ )) :
(( رأيتَ )) : فعل وفاعل .
(( حماك )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الألف نيابة عن الفتحة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة .
(( حما )) : مضاف ، والكاف ضمير مبني على الكسر محله جر بالمضاف .
(( وفاك )) : الواو عاطفة ، فاك معطوف على (( حماك )) ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه الألف نيابة عن الفتحة لأنه من الأسماء الخمسة ، ( فا ) مضاف ، والكاف ضمير مبني على الكسر محله جر بالمضاف .
وذا مال : الواو عاطفة ، ذا مال معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه الألف نيابة عن الفتحة ؛ لأنه من الأسماء لخمسة . ذا : مضاف ، مال : مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .



(( وَأَمَّا الْكَسْرَةُ : فَتَكُونُُ عَلامَةً للنَّصْبِ فِي جَمْعِ الْمُؤَنَّثِ السَّالِمِ )) .
مثاله : ﴿ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضَ بِالحَّقِ ﴾ .

وإعرابه :
(( خلقَ )) : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
(( اللهُ )) : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( السموات )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة ؛ لأنه جمع مؤنث سالم .
(( والأرض )) : الواو عاطفة ، والأرض معطوف على السماوات ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
(( بالحق )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، الحق : مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:01 am

(( وَأَمَّا الْيَاءُ : فَتَكُونُ عَلامَةً للنَّصبِ فِي التَّثْنِيَةِ وَالْجَمْعِ )) .

مثاله : رأيتُ العُمَرَيْن والزيدِين .
وإعرابه :
(( رأيتُ )) : فعل وفاعل .
(( العُمرين )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الياء المفتوح ما قبلها المكسور ما بعدها نيابة عن الفتحة ؛ لأنه مثنى .
(( والزيدين )) : الواو عاطفة ، الزيدين : معطوف على العمرين والمعطوف على المنصوب ، منصوب ، وعلامة نصبه الياء المكسور ما قبلها المفتوح ما بعدها نيابة عن الفتحة ؛ لأنه جمع مذكر سالم .



(( وَأَمَّا حَذْفُ النُّونِ فَيَكُونُ عَلامَةً للنَّصْبِ فِي الأفْعَالِ الْخَمَسَةِ الْتِي رَفْعُهَا بثَبَاتِ النُّونِ )) .
مثاله : لنْ يفعلا ، ولنْ يفعلوا ، ولنْ تفعلي .
وإعرابه :
(( لن )) : حرف نفي ونصب واستقبال .
((يفعلا )) : فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه حذف النون ، والألف فاعل .
ولن يفعلوا :
(( لن )) : حرف نفي ونصب واستقبال .
(( يفعلوا )) : فعل مضارع منصوب بلنْ ، وعلامة نصبه حذف النون ، والواو فاعل .
ولن تفعلي :
(( لن )) : حرف نفي ونصب واستقبال .
(( تفعلي )) : فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه حذف النون ، والياء فاعل .



(( وَلِلْخَفْضِ ثلاثُ عَلامَاتٍ : الْكَسْرَةُ ، وَالْيَاءُ ، وَالْفَتْحَةُ .
فَأَمَّا الْكَسْرَةُ : فَتَكُونُ عَلامَةً لِلْخَفْضِ فِي ثلاثِة مَوَاضِعَ : فِي الاسمِِِِ المفردِ المنْصرفِ ، وجمع التكسير المنصرف ، وفي جَمْعِ الْمُؤنَّثِ السَّالِمِ )) .
الاسم المنصرف أي : المنوّن ، ولو تقديراً نحو : مررتُ بزيدٍ والفتى والقاضي وغلامي :
وإعرابه :
مررتُ فعل وفاعل حد الفعل مر ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( بزيد )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، زيد مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
(( والفتى )) : الواو عاطفة ، الفتى معطوف على زيد ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
(( والقاضي )) : الواو عاطفة ، القاضي معطوف على ما قبله والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جرّه كسرة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل لأنه اسم منقوص معتل الآخر بالياء .
(( وغلامي )) : الواو عاطفة ، غلامي معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جرِّه كسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، غلام مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
وجمع التكسير المنصرف نحو مررت بالرجال ، والأسارى ، والجواري ، وغلماني .
وإعرابه :
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بالرجال )) : جار ومجرور . الباء حرف جر ، الرجال مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
(( والأسارى )) : الواو عاطفة . الأسارى معطوف على الرجال ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
(( والجواري )) : الواو عاطفة ، الجواري معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ؛ لأنه اسم منقوص معتل الآخر بالياء .
(( وغلماني )) : الواو عاطفة ، غلماني معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره كسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة . غلمان مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
وجمع المؤنث السالم نحو ﴿ لِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ﴾
لله : جار ومجرور [ متعلق بمحذوف خبر مقدم ] .
ملك : مبتدأ مؤخر [ مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ] . ملك مضاف السماوات مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره والأرض معطوف على السماوات .



(( وَأَمَّا الْيَاءُ : فَتَكُونُ عَلامَةً لِلْخَفْضِ فِي ثَلاثَةِ مَوَاضِعَ : فِي الأَسْمَاءِ الْخَمْسَةِ ، وَفِي التَّثْنِيةِ وَالْجَمْعِ )) .
مثال الأسماء الخمسة : مررت بأبيك وأخيك وذي مال .
(( مررتُ )) : فعل وفاعل ، بأبيك جار ومجرور ، الباء حرف جر .
(( بأبيك )) : مجرور بالباء ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة [ أبي مضاف ] والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
(( وأخيك )) : الواو عاطفة ، أخيك معطوف على أبيك ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة ، [ أخي مضاف ] والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
(( وذي مال )) : الواو عاطفة ، ذي مال معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة . ذِي مضاف ، مالٍ مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
مررت بحميك :
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بحميك )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، حميك مجرور بالباء ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة ، حَمي مضاف ، والكاف ضمير مبني على الكسر محله جر بالمضاف .
بفيه التراب :
(( بفيه )) : جار ومجرور الباء حرف جر فيه مجرور بالباء ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة .
في : مضاف والهاء ضمير مبني على الكسر محله جر بالمضاف [ والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم ] ، (( التراب )) مبتدأ مؤخر مرفوع بالابتداء ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
ومثال التثنية والجمع : مررتُ بالجملَين والزيدِين ؛ وإعرابه :
(( مررتُ )) : فعل وفاعل ، بالجملين جار ومجرور ، الباء حرف جر الجملين مجرور بالباء ، وعلامة جره الياء المفتوح ما قبلها المكسور ما بعدها نيابة عن الكسرة ؛ لأنه مثنى .
(( والزيدِين )) : الواو عاطفة ، الزيدين معطوف على الجملين ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الياء المكسور ما قبلها المفتوح ما بعدها نيابة عن الكسرة ؛ لأنه جمع مذكور سالم .



(( وَأَمَّا الْفَتْحَةُ فَتَكُونُ عَلامَةً لِلْخَفْضِ فِي الاِسْمِ الَّذِي لا يَنْصَرِفُ )) .
يعني أن الفتحة تكون علامة للخفض نيابة عن الكسرة في موضع واحد وهو الاسم الذي لا ينصرف أي لا ينوَّن ، وهو ما اجتمع فيه علتان فرعيتان من علل تسع ترجع إحداهما إلى المعنى والأخرى إلى اللفظ ، أو علة واحدة تقوم مقام العلتين ، ولذلك أمثلة :
الأول نحو : (( مررتُ بإبراهيم )) .
وإعرابه :
(( مررتُ )) : فعل وفاعل .
(( بإبراهيم )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، إبراهيم اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع ، وهما العلمية والعجمية .
الثاني نحو : (( مررتُ بمعد يكرب )) .
(( مررتُ )) : فعل وفاعل .
(( بمعد يكرب )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، معد يكرب اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما العلمية والتركيب المزجي .
الثالث نحو : (( مررتُ بعمر )) .
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بعمر )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، عمر اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما العلمية والعدل .
الرابع نحو : (( مررت بعثمان )) .
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بعثمان )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، عثمان اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع ، وهما العَلَمية وزيادة الألف والنون .
الخامس نحو : (( مررتُ بفاطمة وزينب وطلحة )) .
(( مررتُ )) : فعل وفاعل .
(( بفاطمة )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، فاطمة اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع ، وهما العلمية والتأنيث ، وزينب الواو عاطفة زينب معطوف على فاطمة ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع ، وهما العلمية والتأنيث المعنوي .
(( وطلحة )) : الواو عاطفة ، طلحة معطوف على ما قبله والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة ؛ لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهم العلمية والتأنيث اللفظي .
السادس نحو : (( مررتُ بأحمد وزيد )) :
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بأحمد )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، أحمد اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما العلمية ووزن الفعل .
(( ويزيد )) : الواو عاطفة ، يزيد معطوف على أحمد ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهم العلمية ووزن الفعل .
السابع نحو : (( مررتُ بسكران وأُخَرَ وأفضل )) .
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بسكران )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، سكران اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف ، والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما الوصفية وزيادة الألف والنون .
(( وأُخر )) : الواو عاطفة ، أخر معطوف على سكران ، المعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف ، والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما الوصفية والعدل .
(( وأفضل )) : معطوف على ما قبله ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف ، والمانع له من الصرف علتان فرعيتان من علل تسع وهما الوصفية ووزن الفعل .
الثامن نحو : (( مررتُ بحمراء وحبلى )) .
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بحمراء )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، حمراء اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة ؛ لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علة واحدة تقوم مقام العلتين وهي ألف التثنية الممدودة .
(( وحبلى )) : الواو عاطفة ، حبلى معطوف على حمراء ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف ، وهذه الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علة واحدة تقوم مقام العلتين وهي ألف التأنيث المقصورة .
المثال التاسع نحو : مررت بمساجد ومصابيح .
مررت فعل وفاعل ، حد الفعل مرَّ ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
(( بمساجد )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، مساجد اسم مجرور بالباء ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة ؛ لأنه اسم لا ينصرف والمانع له من الصرف علة واحد تقوم مقام العلتين وهي صيغة منتهى الجموع .
(( ومصابيح )) : الواو عاطفة ، مصابيح معطوف على مساجد ، والمعطوف على المجرور مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم لا ينصرف ؛ والمانع له من الصرف علة واحدة تقوم مقام العلتين وهي صيغة منتهى الجموع .
وقد نظم بعضهم هذه العلل فقال :
اجمع وزن عادلاً أنث بمعرفة *** ركّب وزد عجمة فالوصف قد كملا



[ تنبيه ] :

محل المنع من الصرف في المذكورات إذا لم تضف أو تقع بعد الْ فإن أضيفت أوقعت بعد ال جرَّت بالكسرة نحو : مررتُ بأفضلكم وبالأفضل .
وإعرابه :
(( مررت )) : فعل وفاعل .
(( بأفضلكم )) : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، أفضلكم مجرور بالباء ، وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره ، أفضل مضاف والكاف ضمير مبني على الضم محله جر بالإضافة ، والميم علامة الجمع .
(( وبالأفضل )) : الواو عاطفة ، الأفضل جار ومجرور . الباء حرف جر ، الأفضل اسم مجرور بالباء ، وعلامة جر كسرة ظاهرة في آخره .



(( وَلِلْجَزْمِ عَلامَتَانِ : السُّكُونُ ، وَالْحَذْفُ . فَأَمَّا السُّكُونُ فَيَكُونُ عَلامَةً لِلْجَزمِ فِي الْفِعْلِ الْمُضَارِعِ الصَّحِيحِ الآخِرِ )) .

أي الذي لم يكن آخره ألفاً ولا واواً ولا ياءً ، نحو : لم يضرب زيد .
وإعرابه :
(( لم )) : حرف نفي وجزم وقلب .
(( يضرب )) : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه السكون .
(( زيد )) : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .



(( وَأَمَّا الْحَذْفُ ، فَيَكُونُ عَلامَةً لِلْجَزْمِ فِي الْفِعْلِ الْمُضَارِعِ الْمُعْتَلِّ الآخِرِ وَفِي الأَفْعَالِ الْتِي رَفْعُهَا بثَبَاتِ النَّونِ )) .

(( المعتل الآخر )) : هو ما كان آخره ألفاً أو واواً أو ياء ، نحو : لم يخش زيد ، ولم يدع ولم يرم .
وإعرابه :
(( لم )) : حرف نفي وجزم وقلب .
(( يخشَ )) : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف الألف والفتحة قلبها دليل عليها .
ولم يدعُ : الواو عاطفة .
لم : حرف نفي وجزم وقلب .
يدعُ : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف الواو ، والضمة قبلها دليل عليها . والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو .
ولم يرم : الواو عاطفة . لم : حرف نفي وجزم وقلب ، يرم : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو .
والأفعال التي رفعها بثبات النون خمسة : وهي تفعلان ويفعلان وتفعلون
ويفعلون وتفعلين ؛ مثاله : لم تفعلا ولم يفعلا ، ولم تفعلوا ، ولم يفعلوا ، ولم تفعلي .
وإعرابه :
لم حرف نفي وجزم وقلب .
تفعلا : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف النون ، والألف فاعل . ويفعلان مثله .
ولم تفعلوا :لم حرف نفي وجزم وقلب .
تفعلوا : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل . ويفعلوا مثله .
ولم تفعلي : لم حرف نفي وجزم وقلب . تفعلي : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف النون والياء فاعل .





فصل

(( الْمُعْرَبَاتُ قِسْمَانِ : قِسْمٌ يُعْرَبُ بِالْحَرَكَاتِ . وَقِسْمٌ يُعْرَبُ بالْحُرُوفِ .
فَالَّذِي يُعْرَبُ بالْحَرَكَاتِ أَرْبَعَةُ أَنْوَاعٍ : الاِسْمُ الْمُفْرَدُ ، وَجَمْعُ التَّكْسِيرِ ، وَجَمْع الْمُؤَنَّثِ السَّالِمِ ، وَالْفِعْلُ الْمُضَارِعُ الَّذِي لَمْ يَتَّصِلْ بآخِرِهِ شَيْءٌ . وكلُّها . تُرفَع بالضَّمَّة وتُنصَب بالفتحة ، وتُخفَض بالكسرة ، وتُجزَم بالسكون )) .

الفصل في اللغة : هو الحاجز بين الشيئين . وفي الاصطلاح : اسم لجملة من العلم مشتملة على مسائل غالبًا .
ولما أنهى الكلام على علامات الإعراب تفصيلاً شرع يتكلم عليها إجمالاً ، وقد تقدم تعريف المذكورات . مثال ذلك : يضرب زيد والرجال والمسلمات . ولن أضرب زيدًا والرجال . ومررتُ بزيد والرجال والمسلمات ، ولم أضرب زيدًا ، وإعرابه ظاهر .



(( وخرج عن ذلك ثلاثة أشياء : جمع المؤنث السالم يُنصب بالكسرة ، والاسمُ الذي لا ينصرف يخفض بالفتحة ، والفعل المضارع المعتلُّ الآخر يُجْزَم بحذف آخره )) .

نحو رأيت المسلمات ، ومررت بأحمد ولم يخشَ زيد ، ولم يدعُ ، ولم يرمِ ، وإعرابه ظاهر .
(( والذي يعرب بالحروف أربعة أنواع : التثنية وجمع المذكر السالم ، والأسماء الخمسة ، والأفعال الخمسة ، وهي : يفعلان ، وتفعلان ، ويفعلون ، وتفعلون ، وتفعلين ؛ فأما التثنية فترفع بالألف وتنصب وتخفض بالياء ؛ وأما جمع المذكر السالم فيرفع بالواو وينصب ويخفض بالياء ؛ أما الأسماء الخمسة فترفع بالواو وتنصب بالألف ، وتخفض بالياء ، وأما الأفعال الخمسة فترفع بالنون وتنصب وتجزم بحذفها )) .
مثال التثنية : جاء الزيدان ، ورأيتُ الزيدَان ، ومررتُ بالزيديْنِ .
ومثال جمع المذكر السالم : جاء الزيدون ، ورأيت الزيدِينَ ، ومررتُ بالزيدِينَ .
ومثال الأسماء الخمسة : جاء أبوك ، ورأيتُ أباك ، ومررتُ بأبيك .

ومثال الأفعال الخمسة : الزيدان يضربان ، ولن يضربا ، ولم يضربا ، وقس عليه بقية الأفعال ، وإعرابه ظاهر .


ترقبوا الجزء الثالث من مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية فى القريب العاجل إن شاء الله
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:04 am

مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية
الجزء الثالث



باب الأفعال


(( الأَفْعَالُ ثلاثةٌ : ماضٍ وَمُضَارِعٌ ، وَأَمْرٌ ، نَحْوَ : ضَرَبَ ، وَيَضْرِبُ ، وَاضْرِبْ .
فَالْمَاضِي مَفْتُوحُ الآخِرِ أَبَدًا .
وَالأَمْرُ مجزوم أَبَدًا .
والمضارع مَا كَانَ فِي أوَّلِهِ إِحْدَى الزَّوائِدِ الأَرْبَعِ الَّتِي يَجْمَعُهَا قَوْلُكَ : (( أَنَيْتُ )) وَهُوَ مَرْفُوعٌ أَبَدًا ، حَتَّى يَدْخُلَ عَلَيْهِ نَاصِبٌ أَوْ جَازِمٌ )) .

الفعل الماضي : ما دلّ على حدث وقع وانقطع .
والمضارع : ما دلّ على حدث يقبل الحال والاستقبال .
والأمر : ما دلّ على حديث في المستقبل .
مثال الماضي : قام زيد ، و ﴿ فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ ﴾
وإعرابه :
قام : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
زيد : فاعل .
ألقى : فعل ماض مبني على فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
موسى : فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
عصاه : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف . عصا : مضاف والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف .
ومثال الأمر : اضرب زيدًا ، واضربنَّ يا زيد .
وإعرابه :
اضربْ : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
زيدًا : مفعول به منصوب .
اضربنَّ يا زيد :
اضربنْ : فعل أمر مبني على سكون مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بالفتح العارض لالتقاء الساكنين ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت والنون للتوكيد .
يا زيد : يا حرف نداء ، زيد منادَى مبني على الضم محله نصب بياء النداء .
ومثال المضارع : أقوم ، ونقوم ، ويقوم ، وتقوم .
وإعرابه :
أقوم : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم علامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا ، والفاعل في نقوم مستتر وجوبًا تقديره نحن كذلك في تقوم تقديره أنت ، وأما في يقوم وهند تقوم فالفاعل مستتر جوازًا تقديره هو أو هي .


(( والنواصب عَشَرَةٌ

وَهِيَ : أَنْ ، وَلَنْ ، وَإِذنْ ، وَكَيْ ، وَلامُ كَيْ ، وَلامُ الْجُحُودِ ، وَحَتَّى ، وَالْجَوَابُ بالْفَاء ، وَالْوَاوِ ، وَأَوْ )) .
يعني أنه ينصب الفعل بواحد من عشرة حروف :
الأول : أنْ ، وبدأ بها لكونها أم الباب .
مثاله : يعجبني أن تقوم . وإعرابه :
يعجبُ : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره والفاعل المصدر المنسبك من أن والفعل ، والنون للوقاية ، والياء ضمير مبني على السكون محله نصبه على المفعولية .
أن : حرف مصدري ونصب .
تقوم : فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
الثاني : لن . مثاله : لنْ يقومَ زيدٌ . وإعرابه :
لنْ : حرف نفي ونصب واستقبال .
يقوم : فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
زيد : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
الثالث : إذن . مثال : إذن أُكرمك . جوابًا لمن قال : أريد أن أزورك .
وإعرابه :
إذن : حرف جواب وجزاء ونصب .
أكرم : فعل مضارع منصوب بإذن ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله نصب على المفعولية .
الرابع : كي .
مثاله : ﴿ لِكَيْلاَ تَأْسَوْا ﴾ . و ﴿ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا ﴾ . وجئتُ كيْ أطلبَ العلمَ .
وإعرابه :
لكيلا تأسوا : اللام لام كي ، وكي حرف مصدري ونصب ، لا نافية .
تأسوا : فعل مضارع منصوب بكي ، وعلامة نصبه حذف النون ، والواو فاعل .
كي تقر عينها : كي : حرف مصدري ونصب .
تقرّ : فعل مضارع منصوب بكي ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
عين : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، عين مضاف والهاء ضمير مبني على السكون محله جر بالمضاف .
جئت كي أطلب العلم : جئت : فعل وفاعل ، كي حرف تعليل وجر .
أطلبَ : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد كي ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
العلم : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
الخامس : لام كي . نحو : قوله تعالى ﴿ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ﴾ .
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:09 am

وإعرابه :
اللام لام كي .
تبيِّن : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازًا بعد لام كي ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
للناس : جار ومجرور .
السادس : لام الجحود أي النفي ، نحو قوله تعالى ﴿ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ ﴾ ، وقوله تعالى : ﴿ لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ ﴾ وإعرابه :
وما كان : الواو بحسب ما قبلها ما نافية كان فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر ، الله اسم كان مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
ليعذبهم : اللام لام الجحود . يعذب : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد لام الجحود ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو ، والهاء ضمير مبني على الضم محله نصب على المفعولية والميم علامة الجمع .
لم يكن الله ليغفر لهم :
لم : حرف نفي وجزم وقلب .
يكنْ : فعل مضارع ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر مجزوم بلم ، وعلامة
جزمه السكون وحرك بالكسر للتخلص من التقاء الساكنين .
والله : اسم يكن مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
ليغفر : اللام لا الجحود ، يغفر : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد لام الجحود ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو ، لهم جار ومجرور ، اللام حرف جر والهاء ضمير مبني على الضم محله جر والميم علامة الجمع .
السابع : حتى ، نحو قوله تعالى : ﴿ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى ﴾ وقولك : أسْلَمْ حتى تدخلَ الجنة . وإعرابه :
حتى يرجع : حتى حرف غاية وجر بمعنى إلى .
يرجع : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد حتى ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
إلينا : جار ومجرور ، إلى حرف جر . نا : ضمير مبني على السكون محله جر بإلى .
موسى : فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ؛ لأنه اسم مقصور معتل الآخر بالألف .
أسلم حتى تدخل الجنة :
أسلم : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
حتى : حرف تعليل وجر ، بمعنى اللام .
تدخل : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد حتى ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
الجنة : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
الثامن والتاسع : الجواب بالفاء ، والواو ، أي الفاء والواو الواقعتان في الجواب يعني فاء السببية وواو المعية ؛ ولذلك أمثلة .
الأول : أقبل فأحسن إليك . وإعرابه :
أقبل : فعل مبني على السكون والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
فأحسن : الفاء فاء السببية ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
إليك : جار ومجرور ، إلى حرف جر والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر .
أقبل وأحسن إليك . وإعرابه كذلك :
وأحسن : الواو واو المعية ، أحسن فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد واو المعية .
الثاني : ربِّ وفقني فأعمل صالحًا . وإعرابه :
ربِّ : منادى حذفت منه ياء النداء منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، رب مضاف ، وياء المتكلم المحذوف مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
وفقني : وفق فعل دعاء مبني على السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت والنون للوقاية . والياء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
فأعمل : الفاء فاء السببية ، أعمل فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد فاء السببية ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا وتقديره أنا .
صالحًا : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
ربّ وفقني وأعمل صالحًا ، وإعرابه كذلك .
الثالث : ﴿ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي ﴾ ، وإعرابه :
الواو : عاطفة . لا : ناهية .
تطغوا : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل ، فيه جار ومجرور ، في حرف جر والهاء ضمير مبني على الكسر محله جر .
فيحل : الفاء فاء السببية .
عليكم : جار ومجرور ، على حرف جر والكاف ضمير مبني على الضم محله جر ، والميم علامة الجمع .
غضبي : فاعل والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، غضب مضاف ، وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
لا تنه عن خلق وتأتي مثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم

أي ذلك عار عظيم ، وتأتي : الواو واو المعية . تأتي فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد واو المعية .
الرابع : هل زيد في الدار فأذهب إليه . وإعرابه :
هل : حرف استفهام .
زيد : مبتدأ مرفوع بالابتداء .
في الدار : جار ومجرور .
فأذهب إليه : الفاء فاء السببية . [ أذهب : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد فاء السببية ] .
هل زيد في الدار ، وأذهبُ إليه : الواو واو المعية .
الخامس : ألا تنزل عندنا فتصيب خيرًا . وإعرابه :
ألا : أداة عرض .
تنزل : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
عندنا : عند ظرف مكان منصوب على الظرفية ، عند مضاف ، ونا ضمير مبني على السكون محله جر بالمضاف .
فتصيب : الفاء فاء السببية .
ألا تنزل عندنا وتصيب خيرًا : الواو واو المعية .
السادس : هلاّ أكرمتَ زيدًا فيشكر . وإعرابه :
هلا : أداة تحضيض .
أكرمتَ : فعل وفاعل .
زيدًا : مفعول به منصوب .
فيشكرَ : الفاء فاء السببية ؟
هلا أكرمت زيدًا ويشكر : الواو واو المعية .
السابع : ليت لي مالاً فأتصدق منه . وإعرابه :
ليت : حرف تمنٍّ ونصب ، ينصب الاسم ويرفع الخبر .
لي : جار ومجرور .
مالاً : اسم ليت منصوب .
فأتصدق : الفاء فاء السببية .
ليت لي مالاً وأتصدق به : الواو واو المعية .
الثامن : لعلي أراجع الشيخ فيفهمّني المسألة . وإعرابه :
لعل : حرف ترجّ ونصب ينصب الاسم ويرفع الخبر . والياء ضمير مبني على السكون محله نصب اسم لعل .
أراجع : فعل مضارع ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
الشيخ : مفعول به منصوب .
فيفهمني : الفاء فاء السببية .
لعلي أراجع الشيخ ويفهمني المسألة : الواو واو المعية .

avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:11 am

التاسع ﴿ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ ﴾ ، وإعرابه :
لا : نافية .
يقضى : فعل مضارع مبني لما لم يسم فاعله مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه فعل مضارع معتل الآخر بالألف .
عليهم : جار ومجرور .
فيموتوا : الفاء فاء السببية .
﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ﴾ ، ويعلم : الواو واو المعية .
[ تكميل ] إذا وقعت الفاء أو الواو في الجواب بعد واحد من تسعة نصبت الفعل المضارع ، وهي : الأمر والدعاء والنهي والاستفهام والعرض والتحضيض ، والتمني ، والترجي ، والنفي ، وقد جمعها بعضهم فقال :
مر وادع وانه وسل واعرض لحضهم *** تمنّ وارج كذلك النفي قد كمل

العاشر : من النواصب : أو إذا كانت بمعنى إلا أو إلى .
مثال ذلك : لأقتلنّ الكافر أو يسلم .
وإعرابه :
لأقتلنّ : اللام موطئة للقسم .
أقتلن : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة محله رفع ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا والنون للتوكيد .
الكافر : مفعول به منصوب ، أو يسلم أو حرف عطف بمعنى إلا .
يسلم : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد أو ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو .
المثال الثاني : لألزمنك أو تقضيني حقي .
إعرابه :
لألزمنّك : اللام موطئة للقسم . ألزمنّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة محله رفع . والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا . والنون للتوكيد ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله نصب على المفعولية .
أو تقضيني : أو حر عطف بمعنى إلى . تقضي فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد أو ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والنون للوقاية ، والياء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
حقي : مفعول ثان منصوب ، وعلامة نصبه فتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة . حق مضاف ، وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .



(( وَالْجَوَازِمُ ثَمَانِيََةَ عَشَرَ ، وَهِيَ :
لَمْ ، وَلَمَّا ، و ألمْ ، وألمَّا ، وَلامُ الأَمْرِ وَالدُّعَاءِ ، وَ ( لا ) فِي النَّهْيِ وَالدُّعَاءِ ، وإِنْ ، وَمَا ، وَمَنْ ، وَمَهْمَا ، وَإِذمَا ، وأي ، وَمَتَى ، وَأَيَّانَ ، وأَيْنَ ، وَأَنَّى ، وَحَيْثُمَا ، وَكَيْفَمَا ، وَإِذاً فِي الشَّعْرِ خاصة )) .

يعني أن الأدوات التي تجزم الفعل المضارع ثمانية عشر جازمًا ، وهي قسمان قسم يجزم فعلاً واحدًا ، وقسم يجزم فعلين .
الأول : من الجوازم : لم ، نحو : قوله تعالى : ﴿ لَمْ يَلِدْ ﴾ ، وإعرابه :
(( لم )) : حرف نفي وجزم وقلب .
(( يلد )) : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه السكون والفاعل مستتر جوازاً تقديره هو .
الثاني : لمَّا ، نحو قوله تعالى : ﴿ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ﴾ .
وإعرابه :
(( لما )) : لما حرف نفي وجزم وقلب .
(( يذوقوا )) : فعل مضارع مجزوم بلما ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل .
(( عذاب )) : مفعول به منصوب ، وعلامة نصب فتحة مقدَّرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة .
(( عذاب )) : مضاف وياء المتكلم المحذوفة تخفيفاً مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف ، أي إلى الآن ما ذاقوا عذابي .
(( الثالث )) : ألم ، نحو قوله تعالى : ﴿ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ﴾ ، وإعرابه :
(( ألم )) : الهمزة للتقرير ، لم حرف نفي وجزم وقلب .
(( نشرح )) : فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره نحن .
(( لك )) : جار ومجرور .
(( صدرك )) : مفعول به منصوب . صدرك : مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
الرابع : ألَمَّا ، نحو : ألما أُحسن إليك . وإعرابه .
(( ألما )) : الهمزة للتقرير ، لما حرف نفي وجزم وقلب .
(( أُحسن )) : فعل مضارع مجزوم بلما ، وعلامة جزمة السكون . والفاعل مستتر وجوباًً تقديره أنا .
(( إليك )) : جار ومجرور .
الخامس : لام الأمر والدعاء ، نحو قوله : ﴿ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ﴾ ،
وإعرابه :
(( لينفق )) : اللام لم الأمر ، ينفق فعل مضارع مجزوم بلام الأمر ، وعلامة جزمه السكون .
(( ذو )) : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة ؛ لأنه من الأسماء الخمسة . ذو مضاف .
(( سعة )) : مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ، [ من سعته حرف جر سعة اسم مجرور بمن ، سعة مضاف والهاء ضمير مبني على الكسر محله جر بالمضاف ] .
ومثال لام الدعاء نحو قوله تعالى : ﴿ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ ﴾
وإعرابه :
(( اللام )) : لم الدعاء ، يقض فعل مضارع مجزوم بلام الدعاء ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها .
[ علينا : جار ومجرور ، وربك فاعل يقض ، والكاف مضاف إليه ] .
السادس : لا في النهي والدعاء ، نحو : لا تخف . وإعرابه :
(( لا )) : ناهية .
(( تخف )) : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية ، وعلامة جزمه السكون والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت .
ومثال لا في الدعاء نحو قوله تعالى : ﴿ لاَ تُؤَاخِذْنَا ﴾ ، وإعرابه :
(( لا )) : دعائية .
تؤاخذنا فعل مضارع مجزم بلا الدعائية ، وعلامة جزمه السكون والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت ، ونا ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
السابع : إن . نحو : إنْ يقم زيدٌ يقم عمرو . وإعرابه :
(( إن يقم )) : إن حرف شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه ، يقم فعل مضارع مجزوم بإن لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون .
(( زيد )) : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
(( يقم عمرو )) : يقم فعل مضارع مجزوم بإن لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون . عمرو فاعل .
الثامن : ما . نحو قوله تعالى : ﴿ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ ﴾ .
وإعرابه :
الواو للاستئناف ، ما اسم جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط والثاني جوابه وجزاؤه مفعول مقدم مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
(( تفعلوا )) : فعل مضارع مجزوم بما لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعل .
(( من خير )) : جار ومجرور .
(( يعلمه الله )) : يعلم فعل مضارع مجزوم بما ، لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والهاء ضمير مبني على الضم محله نصب على المفعولية . الله فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
التاسع : من نحو قوله تعالى : ﴿ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ ﴾ .
وإعرابه :
(( من )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون محله رفع على الابتداء .
(( يعمل )) : فعل مضارع مجزوم بمن ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر جوازاً تقديره هو .
(( سوءاً )) : مفعول به منصوب .
(( يجز )) فعل مضارع مبني لما لم يُسم فاعل مجزوم بمن لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه حذف الألف والفتحة قبلها دليل عليها ، ونائب الفاعل مستتر
(( جوازاً )) : تقدره هو ، به جار ومجرور .
العاشر : مهما . نحو : قوله تعالى ﴿ وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ ﴾ ,
وإعرابه :
(( وقالوا )) : الواو بحسب ما قبلها ، قالوا فعل وفاعل ، مهما اسم شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكن محله رفع على الابتداء .
(( تأتنا )) : تأت فعل مضارع مجزوم بمهما لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قلبها دليل عليها ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت ، ونا ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
(( به )) : جار ومجرور .
من آية : جار ومجرور .
(( لتسحرنا بها )) : اللام لا كي ، تسحر فعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازاً بعد لام كي ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت ، ونا ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
فما نحن لك بمؤمنين : الفاء واقعة في جواب مهما وما نافية ، نحن ضمير مبني على الضم محله رفع على الابتداء . بمؤمنين جار ومجرور والجملة من المبتدأ والخبر في محل جزم جواب الشرط .
الحادي عشر : إذْ ما ، كقول الشاعر :
وإنك إذْ ما تأت ما أنت آمُرُ *** به تُلْف من إياه تأمُرُ آتيا
وإعرابه :
(( وإنك )) : الواو بحسب ما قبلها ، إن حرف توكيد ونصب تنصب الاسم وترفع الخبر ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله نصب اسم إن ، إذْما حرف شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط والثاني جوابه وجزاؤه .
(( تأت )) : فعل مضارع مجزوم بإذْما لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت ، وما اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون محله نصب على المفعولية ، أنت ضمير منفصل مبني على السكون محله رفع على الابتداء والتاء حرف خطاب .
(( آمر )) : خبر المبتدأ ، به جار ومجرور ، تلف فعل مضارع مجزوم بإذما لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها ، من اسم موصول مبني على السكون محله نصب على المفعولية . إيا ضمير منفصل
مفعول مقدم لتأمر مبني على السكون محله نصب والهاء حرف دال على الغيبة
(( تأمر )) : فعل مضارع . آتيا مفعول ثاني لتلف .
والمعنى : وإنك فعلت الشيء الذي أنت آمر غيرك بفعله تجد من تأمره بالفعل فاعلاً له .
الثاني عشر : أي نحو قوله تعالى : ﴿ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى ﴾ .
وإعرابه :
(( أيا )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين مفعولٌ مقدمٌ منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، ما صلة .
(( تدعوا )) : فعل مضارع مجزوم بأيا لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل .
فله : الفاء واقعة في جواب أيا .
(( له )) : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم . والأسماء : مبتدأ مؤخر .
(( الحسنى )) : صفة للأسماء وصفة المرفوع مرفوع ، والجملة من المبتدأ والخبر في محل جزم جواب الشرط .
الثالث عشر : متى ، نحو قول الشاعر :
متى أضع العمامة تعرفوني
وإعرابه :
(( متى )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون محله نصب على الظرفية .
(( أضع )) : فعل مضارع مجزوم بمتى ؛ لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنا .
(( العمامة )) : مفعول به منصوب .
(( تعرفوني )) : فعل مضارع مجزوم بمتى ؛ لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعل ، والنون للوقاية ، والياء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
الرابع عشر : أيَّان ، نحو قول الشاعر :
فأيَّان ما تعدل به الريح تنزل
وإعرابه :
الفاء بحسب ما قبلها .
(( أيان )) : اسم شرط جازم يجزم الأول : فعل الشرط ، والثاني : جوابه وجزاؤه ، مبني على الفتح محله نصب على الظرفية .
(( ما )) : زائدة .
(( تعدل )) : فعل مضارع مجزوم بيان ؛ لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون .
(( به )) : جار ومجرور .
(( الريح )) : فاعل .
(( تنزل )) : فعل مضارع مجزوم بأيان لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون وحرك بالكسر لأجل الرويّ .
الخامس عشر : أين ، نحو قوله تعالى : ﴿ أَينَمَا تَكُونُواْ يُدرِككُّمُ المَوتُ ﴾
إعرابه :
(( أين )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين مبني على الفتح محله نصب على الظرفية ، ما صلة .
(( تكونوا )) : فعل مضارع مجزوم بأين لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل .
(( يدرككم )) : يدرك فعل مضارع مجزوم بأين ؛ لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والكاف ضمير مبني على الضم محله نصب على المفعولية والميم علامة الجمع .
(( الموتُ )) : فاعل .
السادس عشر : أنَّى ، نحو قول الشاعر :
فأصبحت أنَّى تأتها تستجر بها *** تجد حطباً جزلاً وناراً تأججا
وإعرابه :
فأصبحت : الفاء بحسب ما قبلها ، أصبح فعل ماضٍ ناقص من أخوات
كان يرفع الاسم وينصب الخبر ، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح محله رفع اسم أصبح .
(( أنَّى )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين ، الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون محله نصب على الظرفية .
(( تأتِ )) : فعل مضارع مجزوم بأنى لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه حذف الياء والكسرة قلبها دليل عليها ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت ، والهاء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
(( تستجر )) : فعل مضارع بدل من تأت ، وبدل المجزوم مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوباً تقديره أنت .
(( بها )) : جار ومجرور .
(( تجد )) : فعل مضارع مجزوم بأنى ، لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
(( حطبًا )) : مفعول به ومنصوب .
(( جزلاً )) : صفة لحطبا ، وصفة المنصوب منصوب .
(( ونارًا )) : الواو عاطفة ، نارًا معطوف على حطبًا ، والمعطوف على المنصوب منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
(( تأججا )) : فعل ماضِ والألف للإطلاق ، والفاعل مستتر يعود على النار
السابع عشر : حيثما ، نحو قول الشاعر :
حيثما تستقم يقدر لك الله نجاحًا في غابر الأزمان
وإعرابه :
(( حيثما )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين ، الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون في محل نصب على الظرفية .
(( تستقم )) : فعل مضارع مجزوم بحيثما ؛ لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
(( يقدر )) : فعل مضارع مجرور بحيثما ؛ لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون .
(( لك )) : جار ومجرور .
(( الله )) : فاعل .
(( نجاحًا )) : مفعول به .
(( في غابر )) : جار ومجرور . غابر مضاف ، والأزمان مضاف إليه .
الثامن عشر : كيفما ، نحو : كيفما تجلس أجلس . وإعرابه :
(( كيفما )) : اسم شرط جازم يجزم فعلين ، الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون محله نصب على الظرفية .
(( تجلس )) : فعل مضارع مجزوم بكيفما لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت .
(( أجلس )) : فعل مضارع مجزوم بكيفما ؛ لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا .
( قوله : وإذا في الشعر خاصة ) يعني : أن مما يجزم فعلين زيادة على الثمانية عشر إذا ولا يجزم بها إلا في النظم دون النثر نحو قول الشاعر :
استغن ما أغناك ربك بالغنى *** وإذا تصبك خصاصة فتجمَّل
وإعرابه :
(( استغن )) : فعل أمر مبني على ما يجزم به مضارعه وهو حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت ، ما مصدرية ظرفية .
(( أغناك )) : أغنى فعل ماض ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله النصب على المفعولية .
(( بالغنى )) : جار ومجرور .
(( وإذا تصبك )) : الواو للاستئناف ، إذا اسم شرط جازم يجزم فعلين ، الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه مبني على السكون محله نصب على الظرفية ، تصب فعل مضارع مجزوم بإذا لأنه فعل الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله نصب على المفعولية .
(( فتجمَّل )) : الفاء واقعة في جواب الشرط ، تجمل فعل أمر مبني على السكون وحرك بالكسر لأجل الروي ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنت ، والجملة من الفعل والفاعل في محل جزم جواب الشرط .

ترقبوا الجزء الرابع من مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:13 am

مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية
الجزء الرابع


باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر

(( وَهِيَ ثلاثةُ أَشْياَءَ : كَانَ وَأَخَوَاتُهَا , وَإِنَّ وَأَخَوَاتُهَا , وَظَنَّ وَأَخَوَاتُهَا .
فَأَمَّا كَانَ وَأَخَوَاتُهَا : فَإِنَّهَا تَرْفَعُ الاسْمَ , وَتَنْصِبُ الْخَبَرَ , وَهِيَ : كَانَ , وَأَمْسَى , وَأَصْبَحَ وَأَضْحَى , وَظَلَّ , وَبَاتَ , وَصَارَ , وَلَيْسَ , وَمَا زَالَ , وَمَا انفَكَّ , وَمَا فَتِئَ , وَمَا بَرِحَ , وَمَا دَامَ .
وَمَا تَصَرَّفَ مِنْهَا نحْوَ : كَانَ , وَيَكُونُ , وَكُنْ , وَأَصْبَحَ , وَيُصْبحُ , وَأَصْبحْ , تَقُولُ : كَانَ زَيْدٌ قَاِئمًا , وَلَيْسَ عَمْرو شَاخِصًا . وَمَا أَشْبَهَ ذلِكَ )) .

العوامل هنا تسمى النواسخ لأنها تنقل حكم المبتدأ والخبر إلى حكم آخر ، فكان وأخواتها ترفع الاسم وهو المبتدأ وتنصب الخبر نحو : ﴿ كَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ﴾ .
وإعرابه :
كان فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر .
والله : اسم كان مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
غفورًا : خبر كان منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
رحيمًا : خبر ثان منصوب .
أمسى زيد غنيًا .
أمسى : فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر .
زيد : اسمها مرفوع .
غنيًا : خبرها منصوب .
أصبح البردُ شديدًا كذلك . أضحى الفقيهُ ورعًا . ظل زيدٌ صائمًا . بات زيد ساهرًا . صار السعرُ رخيصًا . ليس زيدٌ قائمًا .
فهذه الثمانية كل واحد منها بلا شرط تقدم نفي أو شبهه ؟
ما زال زيدٌ عالمًا : ما : نافية ، زال : فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر .
ما انفك عمرو جالسًا كذلك .
ما فتئَ بكرٌ محسنًا .
ما برح محمدٌ كريمًا .
الثالث عشر : لا أصحبك ما دام زيدٌ مترددًا إليك . وإعرابه :
لا : نافية .
أصحب : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره أنا ، والكاف : ضمير مبني على الفتح محله نصب على المفعولية ، ما : مصدرية ظرفية .
دام : فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر .
زيد : اسمها مرفوع .
مترددًا : خبرها منصوب .
إليك : جار ومجرور .
ومثال ما تصرف منها : كن قائمًا .
كن : فعل أمر متصرف من كان الناقصة يرفع الاسم وينصب الخبر واسمها ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت .
قائمًا : خبرها منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
[ وقس ما بقي ] على ذلك .



(( وَأَمَّا إِنَّ وَأَخَوَاتُهَا ، فَإِنَّهَا تَنْصِبُ الاسْمَ وَتَرْفَعُ الْخَبَرَ , وَهِيَ : إِنَّ ، وَأَنَّ ، وَلَكِنَّ ، وَكَأَنَّ ، وَلَيْتَ ، وَلَعَلَّ ، تَقُولُ : إِنَّ زَيْدًا قَائِمٌ ، وَلَيْتَ عَمْرًا شَاخِصٌ ، وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ . وَمَعْنَى إِنَّ وَأَنَّ لِلِتَّوْكِيدِ ، وَلَكِنَّ لِلاسْتِدْرَاكِ ، وَكَأَنَّ لِلتَّشْبيهِ ، وَلَيْتَ لِلتَّمنِّي ، وَلَعَلَّ لِلتَّرَجِّي وَالتَّوَقُّعِ )) .

القسم الثاني : من العوامل ما ينصب الاسم ويرفع الخبر .
مثاله : إنّ زيدًا قائمٌ .
إنَّ : حرف توكيد ونصب ، ينصب الاسم ويرفع الخبر .
زيدًا : اسمها منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
قائم : خبرها مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
بلغني أنَّ زيدًا منطلق .
بلغ : فعل ماض ، والنون للوقاية ، والياء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
أنَّ : حرف توكيد ونصب ، تنصب الاسم وترفع الخبر .
زيدًا : اسمها . منطلق : خبرها .
[ وأنَّ وما دخلت عليه في تأويل مصدر فاعل بلغ ] .
قام القوم لكن عمرًا جالسٌ .
قام : فعل ماض .
القوم : فاعل .
لكن : حرف استدراك ونصب تنصب الاسم وترفع الخبر .
[ عمرًا : اسمها . وجالس : خبرها ] .
كأن زيدًا أسدٌ :
كأن : حرف تشبيه ونصب ، تنصب الاسم وترفع الخبر .
ليت عمرًا شاخص :
ليت : حرف تمنّ ونصب ، تنصب الاسم وترفع الخبر .
لعل الحبيب قادم :
لعل : حرف ترجّ ونصب ، تنصب الاسم وترفع الخبر .
لعل زيدًا هالك : لعل حرف توقع ونصب ، تنصب الاسم وترفع الخبر ، [ والاسم المنصوب اسمها ، والمرفوع خبرها ] .



(( وَأَمَّا ظَنَنْتُ وَأَخَوَاتُهَا ؛ فَإِنَّهَا تَنْصِبُ الْمُبْتَدَأَ وَالْخَبَرَ عَلَى أَنَّهُمَا مَفْعُولانِ لها , وَهِيَ : ظَنَنْتُ , وَحَسِبْتُ , وَخِلْتُ , وَزَعَمْتُ , وَرَأَيْتُ , وَعَلِمْتُ , وَوَجَدْتُ , وَاتَّخَذْتُ , وَجَعَلْتُ , وَسَمِعْتُ ؛ تَقُولُ : ظَنَنْتُ زَيْداً قَائِمًا , وَرَأَيْتُ عَمرًا شاخِصًا , وَمَا أَشْبَهَ ذلَكَ )) .
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:19 am

الثالث : من العوامل ما ينصب المبتدأ والخبر .
مثاله : ظننتُ زيدًا منطلقًا . وإعرابه :
ظننتُ : فعل وفاعل ، حد الفعل ظنَّ ، والتاء ضمير متصل على الضم محله رفع على الفاعلية .
زيدًا : مفعول ظننت الأول منصوب ، وعلامة نصبه ظاهرة في آخره .
منطلقًا : مفعوله الثاني .
خِلْتُ الهلالَ لائحًا كذلك . زعمت بكرًا صديقًا ، حسبتُ الحبيب قادمًا .
[ فهذه الأربعة تفيد ترجيح وقوع المفعول الثاني ] .
رأيت الصدق منجيًا ، علمت الجود محبوبًا ، وجدتُ العلم نافعًا . [ وهذه الثلاثة تفيد تحقيق وقوع المفعول الثاني ] .
اتخذتُ بكرًا صديقًا ، جعلت الطين إبريقًا ، [ وهذان يفيدان التصيير والانتقال من حالة إلى حالة أخرى ] .
سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين » . [ وإعرابه ] :
سمعت : فعل وفاعل ، حد الفعل سمع ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية .
النبي : مفعول سمعت الأول .
يقول : فعل مضارع ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو ، والجملة من الفعل والفاعل في محل النصب هي المفعول الثاني لسمعت ، والمعتمد عند الجمهور أن جملة يقول في موضع نصب على الحال ؛ لأن جميع أفعال الحواس لا تتعدى إلا إلى مفعول واحد ، نحو سمعت القرآن ، وذقت الطعام ، وأبصرت زيدًا ، ولمست الحرير ، وشممت الريحان ، وإعرابه ظاهر .




باب النعت

(( النَّعْتُ تَابعٌ لِلْمَنْعُوتِ فِي رَفْعِهِ وَنَصْبِهِ وَخَفْضِهِ , وَتَعْرِيفِهِ وَتَنْكِيرِهِ ؛ تَقُولُ : قَامَ زَيْدٌ الْعَاقِلُ , وَرَأَيْتُ زَيْدًا الْعَاقِلَ , وَمَرَرْتُ بزَيْدٍ الْعَاقِلِ )) .

وإعرابه : قام زيد العاقل .
قام : فعل ماض .
زيد : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعة ضمة ظاهرة في آخره .
العاقل : نعت لزيد ، والنعت يتبع المنعوت في إعرابه تبعه في الرفع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
رأيت زيدًا العاقل :
رأيت : فعل وفاعل .
زيدًا : مفعول به منصوب .
العاقل : نعت لزيد والنعت يتبع المنعوت في إعرابه تبعه في النصب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
مررتُ بزيدٍ العاقل :
مررتُ : فعل وفاعل .
بزيدٍ : جار ومجرور [ الباء حرف جر ، زيد مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ] .
العاقل : نعت لزيد ؛ والنعت يتبع المنعوت في إعرابه تبعه في الجر ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .



(( وَالْمَعْرِفَةُ خَمْسَةُ أَشْيَاءَ : الاسْمُ الْمُضْمَرُ نحْوَ : أَنَا وَأَنْتَ , وَالاسْمُ الْعَلَمُ ؛ نَحْوَ : زَيْدٍ وَمَكَّةَ , وَالاسْمُ الْمُبْهَمُ ؛ نَحْوَ : هَذَا ، وَهذِهِ ، وَهَؤُلاءِ ، وَالاسْمُ الذِّي فِيهِ الأَلِفُ وَاللامُ ؛ نحْوَ : الرَّجُلُ وَالغْلامُ , وَمَا أُضِيفَ إِلَى وَاحِدٍ مِنْ هَذِهِ الأَرْبَعَةِ )) .
قوله : والاسم المبهم : شامل لاسم الإشارة وللموصول والمثال الجامع لذلك كله : جاء غلامي ، وغلام زيد ، وغلام هذا ، وغلام الذي قام ، وغلام الرجل .
وإعرابه :
جاء : فعل ماض ,
غلامي : فاعل ، والفاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة .
غلام : مضاف ، وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
[ وغلام زيد : الواو عاطفة ] . غلام : معطوف على ما قبله والمعطوف على المرفوع مرفوع ، غلام مضاف ، زيد مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .
وغلام هذا معطوف على ما قبله ، غلام مضاف وهذا مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
[ وغلام الذي قام ، الواو عاطفة ] . غلام : معطوف على ما قبله ، غلام مضاف ، الذي اسم موصول مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف .
قام : فعل ماض والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو .
وغلام الرجل : الواو عاطفة . غلام : معطوف على ما قبله ، [ والمعطوف على المرفوع مرفوع ] ، غلام مضاف والرجل مضاف [ إليه ] مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .



(( وَالنَّكِرَةُ كُلُّ اسْمٍ شَائِعٍ فِي جِنْسِهِ لا يَخْتَصُّ بِهِ وَاحِدٌ دُونَ آخَرَ , وَتَقْرِيبُهُ كُلُّ مَا صَلَحَ دُخُولُ الأَلِفِ وَاللامِ عَلَيْهِ , نحْوُ : الرَّجُلِ والفرس )) .
يعني أن النكرة هي الاسم الموضوع لفرد غير معين ، نحو : رجل ، تقول : جاء رجل عاقل . وإعرابه :
جاء : فعل ماض .
رجل : فاعل .
عاقل : نعت لرجل والنعت يتبع المنعوت في إعرابه تبعه في الرفع ، وعلامة رفعه ضمة في آخره ، وقس عليه .
قوله نحو الرجل والفرس ، يعني أنهما نكرتان قبل دخول الألف واللام عليهما .







باب العطف

(( وَحُرُوفُ الْعَطْفِ عَشَرَةٌ , وَهِيَ : الْوَاوُ , والْفَاءُ , وَثُمَّ , وَأَوْ , وَأَمْ , وَإِمَّا ، وَبَلْ , وَلا ,وَلَكِنْ , وَحَتَّى فِي بَعْضِ الْمَوَاضِعِ .
فَإِنْ عَطَفْتَ بها عَلَى مَرْفُوعٍ رَفَعْتَ , أَوْ عَلَى مَنْصُوبٍ نصَبْتَ , أَوْ عَلَى مَخْفُوضٍ خَفَضْتَ , أَوْ عَلَى مَجْزُومٍ جَزِمَتَ , تَقُولُ : قَامَ زَيْدٌ وَعَمْروٌ , وَرَأَيْتُ زَيْدًا وَعَمْرًا , وَمَرَرْتُ بزَيْدٍ وَعَمْروٍ , وَزَيْدٌ لَمْ يَقُمْ وَلَمْ يَقْعُدْ )) .

العطف قسمان : عطف بيان ، وعطف نسق ، وهو المراد هنا .
الأول من حروف العطف : الواو ، وهي المطلق الجمع فلا تدل على معية ولا ترتيب نحو : جاء زيد وعمرو ، [ وإعرابه ظاهر ] .
الثاني : الفاء وهي للترتيب والتعقيب نحو : جاء زيد فعمرو .
الثالث : ثم وهي للترتيب والتراخي نحو : جاء زيد ثم عمرو .
الرابع : أو ، وهي لأحد الشيئين أو الأشياء نحو : جاء زيد أو عمرو .
الخامس : أم نحو : جاء زيد أم عمرو .
السادس : إما نحو قوله تعالى : ﴿ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء ﴾
وإعرابه : فإما الفاء فاء الفصيحة ، إما حرف تخيير
منًّا : مفعول بفعل محذوف تقديره تمنون منًّا بعد ظرف مبني على الضم محله نصب على الظرفية .
وإما فداء : الواو حرف عطف ، إما حرف تخيير على الصحيح [ فداءً كذلك ] .
السابع : بل ، نحو : جاء زيد بل عمرو ، [ وإعرابه : بل حرف إضراب ] .
الثامن : لا ، نحو : جاء زيد لا عمرو ، [ لا نافية ] .
التاسع : لكن ، نحو : ما رأيت زيدًا لكنْ عمرًا [ لكن حرف عطف ] .
العاشر : حتى في بعض المواضع ، نحو : أكلتُ السمكة حتى رأسها ، وإعراب ذلك ظاهر .
[ وأما عطف البيان فمثاله جاء أبو حفص عمرُ ؛ وإعرابه : جاء فعل ماض ، أبو فاعل أبو مضاف حفص مضاف إليه مجرور بالمضاف ، عمر عطف بيان على أبو مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ] .
[ ومثال المجزوم ﴿ يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ﴾
وإعرابه :
يا : حرف نداء ، أيُّ منادى مبني على الضم محله نصب بياء النداء ، ها حرف تنبيه .
الذين : اسم موصول مبني على الياء محله نصب نعت لأي .
آمنوا : فعل وفاعل .
إن تتقوا الله : إن حرف شرط جازم يجزم فعلين الأول فعل الشرط ، والثاني جوابه وجزاؤه ، تتقوا فعل مضارع مجزوم لأنه فعل شرط ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو فاعل ، والاسم الكريم منصوب على التعظيم ، ويجعل فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط ، وعلامة جزمه السكون ، لكم جار ومجرور .
فرقانًا : مفعول به منصوب .
ويكفر : معطوف على يجعل ، والمعطوف على المجزوم مجزوم ، وعلامة جزمه السكون .
عنكم : جار ومجرور .
سيئاتكم : مفعول به منصوب .
ويغفر : معطوف على ما قبله .
لكم : جار ومجرور ومتعلق بـ ( يغفر ) ] .




باب التوكيد

(( التَّوْكِيدُ تابعٌ لِلْمُؤَكَّدِ فِي رَفْعِهِ وَنَصبْهِ وَخَفْضِهِ وَتَعْرِيفِهِ ،
وَيَكُونُ بأَلْفَاظٍ مَعْلُومَةٍ ، وَهِيَ : النَّفْسُ , وَالْعَيْنُ , وَكُلُّ , وَأَجْمَعُ , وَتَوَابعُ أَجْمَعَ , وَهِيَ : أَكْتَعُ , وَأَبْتَعُ , وَأَبْصَعُ , تَقُولُ : قَامَ زَيْدٌ نَفْسُهُ , وَرَأَيْتُ الْقَوْمَ كُلَّهُمْ , وَمَرَرْتُ بالْقَوْمِ أَجْمَعينَ )) .

وإعرابه : قام : فعل ماض .
زيد : فاعل .
نفسه : توكيد لزيد ، والتوكيد يتبع المؤكد في إعرابه تبعه في الرفع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، نفس مضاف والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف .
رأيت القوم كلهم :
رأيت : فعل وفاعل .
القوم : مفعول به منصوب .
كلهم : كل توكيد للقوم ، والتوكيد يتبع المؤكد في إعرابه تبعه في النصب [ كل مضاف ، والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف والميم علامة الجمع ] .
مررتُ بالقوم أجمعين :
مررتُ : فعل وفاعل .
بالقوم : جار ومجرور .
أجمعين : توكيد للقوم ، والتوكيد يتبع المؤكد في إعرابه تبعه في الجر ، وعلامة جره الياء المكسور ما قبلها المفتوح ما بعدها نيابة عن الكسرة ؛ لأنه جمع مذكر سالم [ والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد ] .


باب البدل

(( إِذا أُبْدِلَ اسْمٌ من اسْمٍ ، أَوْ فِعْلٌ مِنْ فِعْلٍ تَبعَهُ فِي جَمِيعِ إِعْرَابهِ ، وَهَوَ عَلَى أَرْبَعَةِ أَقْسَامٍ :
بَدَلُ الشَّيْءِ مِنَ الشَّيْءِ , وَبَدَلُ الْبَعْضِ مِنَ الْكُلِّ , وَبَدَلُ الاشْتِمَالِ , وَبَدَلُ الْغَلَطِ , نَحْوَ قَوْلِكَ : قَامَ زَيْدٌ أَخُوكَ , وَأَكَلْتُ الرَّغِيفَ ثُلُثَهُ , وَنَفَعَنِي زَيْدٌ عِلْمُهُ , وَرَأَيْتُ زَيْدًا الْفَرَسَ . أَرَدْتَ أَنْ تَقُولَ : رَأَيْتُ الْفَرَسَ فَغَلِطْتَ فَأَبْدَلْتَ زَيْدًا مِنْهُ )) .

وإعرابه : قام زيد أخوك . قام : فعل ماض . زيد فاعل . أخوك بدل من زيد ، والبدل يتبع المبدل [ منه ] في إعرابه تبعه في الرفع ، وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لأنه من الأسماء الخمسة ، أخو مضاف ، والكاف ضمير مبني على الفتح محله جر بالمضاف .
[ أكلتُ الرغيف ثلثه ] :
أكلتُ : فعل وفاعل .
الرغيف : مفعول به منصوب .
ثلثه : بدل من الرغيف ، والبدل يتبع المبدل [ منه ] في إعرابه تبعه في النصب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره . ثلث : مضاف والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف .
نفعني زيد علمه :
نفع : فعل ماض . والنون للوقاية ، والياء ضمير مبني على السكون محله نصب على المفعولية .
زيد : فاعل .
علمه : بدل من زيد ، والبدل يتبع المبدل [ منه ] في إعرابه تبعه في الرفع ، علم مضاف والهاء ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف .
رأيت زيدًا الفرس : رأيت فعل وفاعل .
زيدًا : مفعول به منصوب .
الفرس : بدل من زيد ، [ والبدل يتبع المبدل منه في إعرابه تبعه في النصب ] .
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:20 am

مفاتيح الإعراب على متن الآجرومية
الجزء الخامس


باب منصوبات الأسماء

الْمَنْصُوبَاتُ خَمْسَةَ عَشَرَ وَهِيَ : الْمَفْعُولُ بهِ ، وَالْمَصْدَرُ وَظَرْفُ الزَّمَانِ ، وَظَرْفُ الْمَكَانِ ، وَالْحَالُ ، وَالتَّمْييزُ ، وَالْمُسْتَثْنَى وَاسْمُ لا ، وَالْمُنَادَى ، وَاْلمَفْعُولُ مِنْ أَجْلِهِ ، وَالْمْفُعولُ مَعَهُ ، وَخَبَرُ كَانَ وَأَخَوَاتِهَا ، وَاسْمُ إِنَّ وَأَخَوَاتِهَا ، وَالتَّابعُ لِلْمَنْصُوبِ ، وَهُوَ أَرْبَعَةُ أَشْيَاء : النَّعْتُ وَالْعَطْفُ وَالتَّوْكِيدُ وَالْبَدَلُ .

مثال المفعول به : رأيت زيدًا ، وإعرابه ظاهر .
ومثال المصدر : ضربت ضربًا ، وإعرابه : ضربت : فعل وفاعل ، ضربًا مصدر منصوب بضربت ويعبر عنه بالمفعول المطلق .
ومثال ظرف الزمان : صمت اليوم .
ومثال ظرف المكان : جلست أمام الكعبة .
ومثال الحال : جاء زيد راكبًا .
ومثال التمييز : ﴿ وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُوناً ﴾ . وإعرابه ظاهر .
ومثال المستثنى : قام القوم إلا زيدًا .
ومثال اسم لا : قوله r : « لا حسد إلا في اثنتين [ رجل آتاه الله مالاً فسلَّطه على هلكته في الحق ، ورجلٌ آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها ] » .
وإعرابه : لا نافية للجنس تنصب الاسم وترفع الخبر ، حسد اسم لا مبني معها على الفتح محله نصب .
ومثال المنادى : يا لطيفًا بالعباد ؛ وإعرابه : يا : حرف نداء ، لطيفًا منادى منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
ومثال خبر كان وأخواتها : كان زيدٌ قائمًا .
ومثال اسم إنَّ وأخواتها : إنَّ زيدًا قائمٌ .
ومثال المفعول من أجله : قام زيد إجلالاً لعمرو ، إجلالاً : مفعول لأجله منصوب .
ومثال المفعول معه : سرت والنيل . سرت فعل وفاعل ، الواو واو المعية ، [ النيل ] مفعول معه منصوب .
ومثال التابع للمنصوب : رأيت زيدًا العاقل ، رأيت زيدًا وعمرًا ، رأيت زيدًا نفسه ، رأيت زيدًا أخاك .



باب المفعول به

(( وَهُوَ : الاسْمُ الْمَنْصُوُب ، الذِّي يَقَعُ بِهِ الْفِعْلُ ، نحْوَ ضَرَبْتُ زَيْدًا وَرَكِبْتُ الْفَرَسَ .
وَهُوَ قِسْمَانِ : ظَاهِرٌ ، وَمُضْمَرٌ .
فَالظَّاهِرُ مَا تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ . وَالْمُضْمَرُ قِسْمَانِ : مُتَّصِلٌ ، وَمُنْفَصِلٌ .
فَالْمُتَّصِلُ اثنَا عَشَرَ ، وَهِيَ : ضَرَبَنِي ، وَضَرَبَنَا ، وَضَرَبَكَ ، وَضَرَبَكُمَا ، وَضَرَبَكُمْ ، وَضَرَبَكُنُّ ، وَضَرَبَهُ ، وَضَرَبَهَا ، وَضَرَبَهُمَا ، وَضَرَبَهُمْ ، وَضَرَبَهُنَّ .
وَالْمُنْفَصِلُ اثنَا عَشَرَ ، وَهِيَ : إِيَايَ ، وَإِيَّانَا ، وَإِيَّاكَ ، وَإِيَّاكُمَا ، وَإِيَّاكُمْ ، وَإِيَّاكُنَّ ، وَإِيَّاهُ ، وَإِيَّاهَا ، وَإِيَّاهُمَا ، وَإِيَّاهُمْ ، وَإِيَّاهُنَّ )) .

مثال المفعول به الظاهر : ضربُ زيدًا وركبت الفرس ، وإعرابه ظاهر .
ومثال المضمر المفعول به المتصل : ضربني زيد ٌ ، وإعرابه : ضرب فعل ماض ، والنون للوقاية ، والياء ضمير متصل مبني على السكون محله نصب على المفعولية ، زيد فاعل ، وكذا ضربنا وضربك إلى آخره .
ومثال المنفصل : ما أكرمت إلا إيايَّ ، وإعرابه : ما نافية أكرمت فعل وفاعل حد الفعل أكرم ، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح محله رفع على الفاعلية ، إلا حرف لإيجاب النفي ، إياي ضمير منفصل مبني على السكون محله نصب على المفعولية ، والياء حرف دال على المتكلم ، وكذا ما أكرمت إلا إيانا ، ونا حرف دال على المتكلم ومعه غيره أو المعظم نفسه .
ما أكرمت إلا إياكَ : أكرمت : فعل وفاعل ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم محله رفع على الفاعلية . والكاف حرف دال على خطاب المذكر ، وكذا ما أكرمت إلا إياك ، والكاف حرف دال على خطاب المؤنث .
ما أكرمت إلا إياكمْ : الميم علامة الجمع ، ما أكرمت إلا إياكن ، النون حرف دال على جمع النسوة . ما أكرمت إلا إياه : الهاء حرفٌ دالٌّ على الغيبة للمذكر . ما أكرمت إلا إياها : الهاء حرف دال على الغيبة للمؤنث . ما أكرمت إلا إياهما : الهاء حرف دال على الغيبة ، والميم والألف حرفان دالاَّن على التثنية . ما أكرمت إلا إياهم : الهاء حرف دال على الغيبة والميم علامة الجمع . ما أكرمت إلا إياهن : الهاء حرف دال على الغيبة والنون علامة جمع النسوة .
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الآجروميـــــــــة

مُساهمة من طرف الحكمدار في 11/13/2008, 1:23 am

باب المصدر

(( الْمَصْدَرُ هُوَ : الاسْمُ الْمَنْصُوبُ ، الَّذِي يَجِيءُ ثَالِثًا فِي تَصْرِيفِ الْفِعْلِ ، نحو : ضَرَبَ يَضْرِبُ ضَرْبًا .
وَهُوَ قِسْمَانِ : لَفْظِيٌّ وَمَعْنَوِيٌّ .
فَإِنْ وَافَقَ لَفْظُهُ لَفْظَ فِعْلِهِ فَهُوَ لَفْظِيٌّ ، نَحْوَ قَتَلْتُهُ قَتْلاً .
وَإِنْ وَافَقَ مَعْنَى فِعْلِهِ دُونَ لَفْظِهِ فَهُوَ مَعْنَوِيٌّ ، نحو : جَلَسْتُ قُعُودًا , وقمت وُقُوفًا , وما أَشْبَهَ ذَلِك )) .

المصدر : يسمى المفعول المطلق ، [ مثاله قتلته قتلاً ] ؛ وإعرابه :
قتلته : فعل وفاعل ومفعول ، قتلاً مصدر منصوب على المصدرية ، جلست قعودًا جلست فعل وفاعل ، وقعودًا مصدر منصوب على المصدرية ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .




باب ظرف الزمان وظرف المكان

(( ظَرْفُ الَّزمَانِ هُوَ : اسْمُ الزَّمَانِ الْمَنْصُوبُ بتَقْدِيرِ (( فِي )) نَحْوَ : الْيَوْمَ ، وَاللَّيْلَةَ ، وَغَدْوَةً ، وَبُكْرَةً ، وَسَحَرًا ، وَغَدًا ، وَعَتَمًة ، وَصَبَاحًا ، وَمَسَاءً ، وَأَبَدًا ، وَأَمَدًا ، وَحِينًا . وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ .
وَظَرْفُ الْمَكَانِ هُوَ : اسْمُ الْمَكَانِ الْمَنْصُوبُ بتَقْدِيرِ (( فِي )) نحْوَ : أَمَامَ ، وَخَلْفَ ، وَقُدَّامَ ، وَوَرَاءَ ، وَفَوْقَ ، وَتَحْتَ ، وَعِنْدَ ، وَمَعَ ، وَإِزَاءَ ، وَحِذَاءَ ، وَتِلْقَاءَ ، وَثَمَّ ، وَهُنَا . وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ )) .

الظرف لغة : الوعاء ، وسمي بذلك لشبهه به .
مثال ظرف الزمان : صمت اليوم ، صمتُ : فعل وفاعل ، اليوم : ظرف زمان منصوب على الظرفية ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
اعتكفت ليلة الجمعة ، أزورك غدوة أمس ، قرأت حينًا ، وإعرابه ظاهر .
ومثال ظرف المكان : جلست أمام الشيخ ، أمام : ظرف مكان منصوب على الظرفية ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
جلست هنا : جلست فعل وفاعل ، هنا : ظرف مكان مبني على السكون محله نصب على الظرفية .
جلست ثَمَّ : جلست : فعل وفاعل ، ثَمَّ : ظرف مكان مبني على الفتح محله نصب على الظرفية .



باب الحال

(( الحَالُ هُوَ : الاسْمُ الْمَنْصُوبُ الْمُفَسِّرُ لِمَا انْبَهَمَ مِنَ الْهَيْئَاتِ ، نحْوَ قَوْلِكَ : (( جَاءَ زَيْدٌ رَاكِبًا )) ، وَ(( رَكِبْتُ الْفَرَسَ مُسْرَجًا )) ، وَ(( لَقِيتُ عَبْدَ اللهِ رَاِكبًا )) . وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ .
وَلا يَكُونَ الْحَالُ إِلا نَكِرَةً ، وَلا يَكُونُ إِلا بَعْدَ تَمَامِ الْكَلامِ ، وَلا يَكُونُ صَاحِبُهَا إِلا مَعْرِفَةً )) .

وإعرابه : جاء زيدٌ راكبًا .
جاء : فعل ماض . زيد فاعل . راكبًا : حال منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
ركبت الفرس مسرجًا : ركبت : فعل وفاعل . الفرس : مفعول به منصوب . مسرجًا : حال .
لقيت عبد الله ماشيًا :
[ لقيت : فعل وفاعل . عبد : مفعول به منصوب ، عبد مضاف والاسم الكريم مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسر الهاء تأدبًا ] .
﴿ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخاً ﴾ : ها : حرف تنبيه ، ذا : اسم إشارة مبني على السكون محله رفع على الابتداء .
بَعْلي : خبر المبتدأ مرفوع بالمبتدأ ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، بعل مضاف وياء المتكلم مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف ، شيخًا حال منصوب على مضاف إليه مبني على السكون محله جر بالمضاف ، شيخًا حال منصوب على الحال ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
﴿ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً ﴾ الهمزة للاستفهام الإنكاري .
يحب : فعل مضارع مرفوع لتجرده عن الناصب والجازم [ ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ] .
أحد : فاعل . أحد مضاف ، والكاف ضمير مبني على الضم محله جر بالمضاف ، والميم علامة الجمع ، أن : حرف مصدري ونصب ، يأكل : فعل مضارع منصوب بأن [وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ] ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو ، لحم : مفعول به منصوب ، لحم : مضاف ، أخيه : مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره الياء نيابة عن الكسرة لأنه من الأسماء الخمسة ، أخي مضاف والهاء ضمير مبني على الكسر ، محله جر بالمضاف ، ميتًا : حال منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .



باب التمييز

(( التَّمْييزُ : هُوَ الاسْمُ الْمَنْصُوبَ الْمُفَسِّرُ لِمَا انْبَهَمَ مِنَ الذَّوَاتِ نَحْوَ قَوْلِكَ : (( تَصَبَّبَ زَيْدٌ عَرَقًا )) وَ (( تَفَقَّأَ بَكْرٌ شَحْمًا )) وَ (( طَابَ مُحَمَّدٌ نَفْسًا )) وَ (( اشْتَرَيْتُ عِشْرِينَ غُلامًا )) وَ (( مَلَكْتُ تِسْعِينَ نَعْجَةً )) وَ (( زَيْدٌ أَكْرَمُ مِنْك أَبًا )) وَ (( أَجْمَلُ مِنْكَ وَجْهًا )) .
وَلا يَكُونُ إِلا نكِرَةً ، وَلا يَكُونُ إِلا بَعْدَ تَمَامِ الْكَلامِ )) .

وإعرابه : طاب محمد نفسًا . طاب : فعل ماض ، محمد : فاعل ، نفسًا : منصوب على التمييز [ ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ] .
اشتريت عشرين غلامًا : [ اشتريت : فعل وفاعل ] . عشرين : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الياء المكسور ما قبلها ، المفتوح ما بعدها نيابة عن الفتحة ؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم ، غلامًا تمييز .
زيد أكرم منك أبًا : زيد مبتدأ [ مرفوع بالابتداء ] ، أكرم خبر [ المبتدأ مرفوع بالمبتدأ ] ، منك جار ومجرور ، أبًا منصوب على التمييز ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .



باب الاستثناء

وَحُرُوفُ الاسْتِثْنَاءَ ثمَانِيَةٌ ؛ وَهِيَ : إِلا ، وَغَيْرُ ، وَسِوَى ، وَسُوَى ، وَسَوَاءٌ ، وَخَلا ، وَعَدَا ، وَحَاشَا .
فَالْمُسْتَثْنَى بِإلا يُنْصَبُ إِذَا كَانَ الْكَلامُ تَامًّا مُوجِبًا ، نَحْوَ : (( قَامَ الْقَوْمُ إِلا زَيْدًا )) وَ (( خَرَجَ النَّاسُ إِلا عَمْرًا )) . وَإِنْ كَانَ الْكلامُ مَنْفِيًّا تَامًّا جَازَ فِيهِ الْبَدَلُ وَالنَّصْبُ عَلَى الاسْتِثْنَاءِ نَحْوَ : (( مَا قَامَ الْقَوْمُ إِلا زَيْدٌ )) وَ (( إِلا زَيْدًا )) وَإِنْ كَانَ الْكَلامُ نَاِقصًا كَانَ عَلَى حَسَبِ الْعَوَامِلِ نَحْوَ : (( مَا قَامَ إِلا زَيْدٌ )) وَ (( مَا ضَرَبْتُ إِلا زَيْدًا )) وَ (( مَا مَرَرْتُ إِلا بِزََيْدٍ )) .


قوله : إذا كان الكلام تامًا موجبًا أي لم يتقدمه نفي أو شبهة ، مثاله قام القوم إلا زيدًا ؛ [ وإعرابه ] : قام فعل ماض ، القوم فاعل ، إلا أداة استثناء ، زيدًا منصوب على الاستثناء .
وإذا تقدّمه نفي أو شبهة جاز فيه الرفع والنصب . مثاله : ما قام القوم إلا زيدٌ : إلا أداة استثناء ، زيد بدل من القوم مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره . ﴿ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ ﴾ ، إلا : أداة استثناء ، امرأتك : منصوب على الاستثناء .
ومثال الناقص : ما قام إلا زيد ، إلا : أداة استثناء ، زيد فاعل مرفوع .
ما ضربتُ إلا زيدًا : إلا : أداة استثناء ، زيدًا : مفعول به منصوب .
ما مررتُ إلا بزيد : إلا : أداة استثناء ، بزيد : جار ومجرور ، الباء حرف جر ، زيدًا : مجرور بالباء ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره .

* * *

وَالْمُسْتَثْنَى بغير وسِوَى ، وسُوى وسواء مجرور لا غير ؛ وَالْمُسْتَثْنَى بخَلا ، وَعَدَا ، وَحَاشَا ، يَجُوزُ نَصْبُهُ وَجَرُّهُ ، نَحْوَ : (( قَامَ الْقَوْمُ خَلا زَيْدًا , وَزَيْدٍ )) ، وَ (( عَدَا عَمْرًا وَعَمْرٍو )) وَ (( حَاشَا بَكْرًا وَبَكْرٍ )) .
وَالْمُسْتَثْنَى بخَلا ، وَعَدَا ، وَحَاشَا ، يجُوزُ نَصْبُهُ وَجَرُّهُ ، نَحوَ : (( قَامَ الْقَوْمُ خَلا زَيْدًا ، وَزَيْدٍ )) ، وَ (( عَدَا عَمْرًا وَعَمْرٍو )) ، وَ (( حَاشَا بَكْرًا وَبَكْرٍ )) .
غير وسِوى وسُوى وسواءً : أسماء ولها حكم المستثنى بإلا ؛ مثاله : قام القوم غير زيد ، غير منصوب على الاستثناء ، غير : مضاف ، زيد : مضاف إليه ، غير : مجرور بالمضاف .
والمستثنى بخلا وعدا وحاشا : يجوز نصبه على تقدير الفعلية ، وجره على تقدير الحرفية ، مثاله : قام القوم خلا زيدًا ، [ وإعرابه ] : خلا : فعل ماض جامد والفاعل مستتر وجوبًا تقديره هو ، زيدًا : مفعول به منصوب .
قام القوم خلا زيد : خلا : حرف جر ، زيد : مجرور بخلا .
ألا كل شيء ما خلا الله باطل *** وكل نعيم لا محالة زائل
ألا : أداة استفتاح ، كل مبتدأ ، كل مضاف ، شيء : مضاف إليه ، ما : مصدرية ، خلا : فعل ماض ، الله : منصوب على التعظيم ، باطل : خبر مبتدأ .
[ وكل نعيم لا محالة زائل :
كل : مبتدأ ، لا : نافية للجنس تعمل عمل إنَّ تنصب الاسم وترفع الخبر ، محالة اسمها مبني معها على الفتح محله نصب ، وخبرها محذوف ، تقديره لا حيلة موجودة ، زائل : خبر المبتدأ ، أي كل نعيم الدنيا زائل ] .



باب لا

اعْلَمْ أَنَّ (( لا )) تَنْصِبُ النَّكِرَاتِ بِغَيْرِ تَنْوِينٍ إِذا بَاشَرَتِ النَّكِرَةَ وَلَمْ تَتَكَرَّرْ (( لا )) نحْوَ : (( لا رَجُلَ فِي الدَّارِ )) .
فَإِنْ لَمْ تُبَاشِرْهَا وَجَبَ الرَّفْعُ وَوَجَبَ تَكْرَارُ (( لا )) نحْوَ : (( لا فِي الدَّارِ رَجُلٌ وَلا امْرَأَةٌ )) .
فَإِنْ تَكَرَّرَتْ [ لا ] جَازَ إِعْمَالُهَا وَإِلْغَاؤُهَا ، فَإِنْ شِئْتَ قُلْتَ : (( لا رَجُلٌ فِي الدَّارِ وَلا امْرَأَةٌ )) ، وإنْ شئتَ قلتَ : (( لا رَجُلَ فِي الدَّارِ وَلا امْرَأَة )) .

يعني أن لا النافية للجنس تنصب الاسم لفظًا أو محلاً وترفع الخبر ، مثاله : لا غلام سفر حاضر ، وإعرابه : لا نافية للجنس تعمل عمل إن تنصب الاسم وترفع الخبر ، غلام اسم لا منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، غلام مضاف ، سفر مضاف إليه مجرور بالمضاف ، حاضر خبر لا مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .
ومثال النصب على المحل : لا رجل في الدار ، وإعرابه : لا نافية للجنس تعمل عمل إنّ تنصب الاسم وترفع الخبر ، رجل اسم لا مبني معها على الفتح محله نصب ، في الدار جار ومجرور [ متعلق بمحذوف خبر لا ] .
لا إله إلا الله :
لا : نافية للجنس تعمل عمل إنَّ تصب الاسم وترفع الخبر ، إله اسمها مبني معها على الفتح محله نصب ، إلا أداة استثناء ، الله مرفوع بدل من خبر لا ، تقديره : لا إله حق إلا الله .
وإذا لم تباشر لا النكرة وجب الرفع ووجب تكرار لا ، نحو : لا في الدار رجل ولا امرأة . وإعرابه :
لا نافية للجنس لا عمل لها ، في الدار : جار ومجرور خبر مقدم ، رجل : مبتدأ مؤخر ، وامرأة معطوف على رجل مرفوع [ ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ] .
فإن تكررت لا وباشرت النكرة جاز إعمالها وإلغاؤها ، مثاله : لا رجلَ في الدار ولا امرأة ، [ وإعرابه ] :
لا : نافية للجنس تعمل عمل إنَّ تنصب الاسم وترفع الخبر ، رجل : اسم لا مبني معها على الفتح محله نصب ، في الدار : جار ومجرور ، ولا امرأة : منصوب معطوف على محل رجل ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
لا رجلٌ في الدار ولا امرأة ، لا : نافية للجنس لا عمل لها ، رجلٌ : مبتدأ في الدار : جار ومجرور [ متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ] ، ولا امرأة معطوف على رجل ، والمعطوف على المرفوع مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره .




باب المنادى

(( الْمُنَادَى خَمْسَةُ أَنْوَاعٍ : المفرد الْعَلَمُ ، وَالنَّكِرَةُ الْمَقْصُودَة ، وَالنَّكِرَةُ غَيْرُ الْمَقْصُودَةِ ، وَالْمُضَافُ ، وَالشَّبيهُ بالْمُضَافِ . فَأَمَّا الْمُفْرَدُ الْعَلَمُ وَالنَّكِرَةُ الْمَقْصُودَةُ ، فَيُبْنَيَانِ عَلَى الضَّمِّ مِنْ غَيْرِ تَنْوِينٍ ، نَحْوَ : (( يَا زَيْدٌ )) ، وَ (( يَا رَجُلُ )) . وَالثَّلاثَةُ الْبَاقِيَةُ مَنْصُوبَةٌ لا غَيْر )) .

مثال المفرد العلم : يا زيد ، [ وإعرابه ] : يا حرف نداء ، زيد منادى مبني على الضم محله نصب بياء النداء .
ومثال النكرة المقصودة : يا رجل ، وإعرابه : كالذي قبله .
ومثال النكرة غير المقصودة : يا غافلاً والموت يطلبه . وإعرابه : يا : حرف نداء ، غافلاً منادى منصوب بياء النداء ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره .
ومثال المضاف : يا عبد الله . [ وإعرابه : يا : حرف نداء ، عبد : منادى منصوب بياء النداء ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، عبد مضاف والاسم الكريم مضاف إليه ] .
ومثاله المشبه بالمضاف : يا حسنًا وجهُه ، وإعرابه كالذي قبله .



باب المفعول لأجله

(( وَهُوَ الاسْمُ الْمَنْصُوبُ ، الَّذِي يُذْكَرُ بَيَانًا لِسَبَبِ وُقُوعِ الْفِعْلِ ، نَحْوَ قَوْلِكَ : (( قَامَ زَيْدٌ إِجْلالاً لِعَمْرٍو ، وَقَصَدْتُكَ ابْتِغَاءَ مَعْرُوفِك )) .


[ وإعرابه ] : إجلالاً مفعول لأجله منصوب ، وعلامة نصبه فتحة ظاهرة في آخره ، وكذا ابتغاء .
وقوله تعالى ﴿ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ﴾
حذر : مفعول لأجله .
وقول الشاعر :
وأَغْفِرُ عوراء الكريم ادخارَهُ *** وأُعرضُ عن شتم اللئيم تكرما



باب المفعول معه

وَهُوَ : الاسْمُ [ الْمَنُصوبُ ] ، الَّذِي يُذْكَرُ لِبَيَانِ مَنْ فُعِلَ مَعَهُ الْفِعْلُ ، نَحْوَ قَوْلِكَ : (( جَاءَ الأَمِيرُ وَالْجَيْشَ )) وَ (( اسْتَوَى الْمَاءُ وَالْخَشَبَةَ )) .

الجيش : مفعول معه منصوب ، ويجوز فيه العطف .
والمثال الثاني لا يجوز فيه العطف ، والخشبة مقياس يعرف به قدر ارتفاع الماء .



وأما خَبَرُ (( كَانَ )) وَأَخَوَاتِهَا ، وَاسْمُ (( إِنَّ )) وَأَخَوَاتِهَا ، فَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُمَا فِي الْمَرْفُوعَاتِ ، وَكَذَلِكَ التَّوَابعُ ؛ فَقَدْ تَقَدَّمَتْ هُنَاكَ .

يعني أن المتمم للمنصوبات الخمسة عشر : خبر كان وأخواتها ، واسم إنَّ وأخواتها ، والتَّابع للمنصوب ، نحو : كان زيد حليمًا ، وإنَّ عمرًا كريم ، ورأيتُ زيدًا العالم ، ورأيت زيدًا وعمرًا ، ورأيت زيدًا نفسه ، ورأيت زيدًا أخاك ، وإعرابه ظاهر .




باب المخفوضات من الأسماء

المَخْفُوضَاتُ ثلاثةُ أَنْوَاعٍ : مَخْفُوضٌ بالْحَرْفِ ، وَمَخْفُوضٌ بالإِضَافَةِ ، وَتَابِعٌ لِلْمَخْفُوضِ .
فَأَمَّا الْمَخْفُوضُ بالْحَرْفِ ، فَهُوَ : مَا يَخْتَصُّ بمِنْ ، وَإِلَى ، وَعَنْ ، وَعَلَى ، وَفِي ، وَرُبَّ ، وَالْبَاءِ ، وَالْكَافِ ، وَاللامِ ، وَبحُرُوفِ الْقَسَمِ ، وَهِيَ : الْوَاوُ ، وَالْبَاءُ ، وَالتَّاءُ ، وَبوَاوِ رُبَّ ، وَبمُذْ ، وَمُنْذُ .

مثال ذلك : خرجت من البيتِ إلى المسجدِ .
﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾
﴿ وَعَلَيْهَا وَعَلَى الْفُلْكِ تُحْمَلُونَ ﴾
﴿ وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ ﴾ .
[ وإعرابه ] ما اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون محله رفع عطف على رزقكم .
رُبَّ رجل صالح لقيتُه .
﴿ قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ [ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا ﴾] .
﴿ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ ﴾ الكاف حرف جر ، ما : مصدرية ، هدى فعل ماض ، والفاعل مستتر جوازًا تقديره هو ، والكاف ضمير مبني على الضم محله نصب على المفعولية ، والميم علامة الجمع ، والجملة في تأويل مصدر مجرور بالكاف أي كهدايته إياكم .
﴿ لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ ﴾ ما اسم موصول .
وحروف القسم نحو : والله وبالله وتالله ، وإعرابه ظاهر .

وليل كموج البحر أرخى *** عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي

ليل : مجرور برب مقدرة أي ورب ليل ، وقوله ليبتلي سكنت الياء للوزن أي ليبتليني .
ما رأيته مذ يوم الجمعة : مذ : حرف جر ، يوم مجرور بمذ ، وكذا منذ يوم الجمعة وإعرابه ظاهر .
وقد يقعان اسمًا ، نحو : جئت مذ دعا ، وإعرابه : جئت : فعل وفاعل ، مذ اسم مبني على السكون محله نصب على الظرفية ، دعا فعل ماض ، والفاعل مستتر جواز تقديره هو ، كذا منذ دعا .



(( وَأَمَّا مَا يُخْفَضُ بالإِضَافَةِ ، فَنَحْوُ قَوْلِكَ : (( غُلامُ زَيْدٍ )) . وَهُوَ عَلَى قِسْمَيْنِ : مَا يُقَدَّرُ بِاللامِ ، وَمَا يُقَدَّرُ بمنْ ؛ فَالَّذِي يُقَدَّرُ باللامِ نحْوُ : (( غُلامُ زَيْدٍ )) ، وَالَّذِي يُقَدَّرُ بِمنْ ، نحْوَ : (( ثوْبُ خَزٍّ )) ، وَ (( بَابُ سَاجٍ )) وَ (( خَاتَمُ حَدِيدٍ )) والله أعلم )) .
يعني أنَّ الإضافة قد تكون على معنى اللام المفيدة للملك ، نحو : غلام زيد ، أو للاختصاص نحو : جَلُّ الفرس ، أو الاستحقاق نحو حمد الله .
وقد تكون على معنى من المبينة للجنس ، نحو : ثوب خز ، وباب ساج ، وخاتم حديد ، وقد تكون على معنى في المفيدة للظرفية نحو قوله : مكر الليل ، وإعرابه ظاهر .
ومثال المخفوض بالتبعية : مررتُ بزيد العالم . [ مررت بزيد وعمرو ] ، مررت بزيد نفسه [ مررت بزيد أخيك ] ، وإعرابه ظاهر .
ومثال المجرور بالمجاورة : هذا جحر ضب خربٍ ، [ وإعرابه ] : ها حرف تنبيه ، ذا اسم إشارة مبني على السكون محله رفع على الابتداء ، جحرُ خبر المبتدأ مرفوع بالمبتدأ ، وعلامة رفعه ضمة ظاهرة في آخره ، جحر مضاف ، ضبٍ مضاف إليه مجرور بالمضاف ، وعلامة جره كسرة ظاهرة في آخره ، خرب : نعت لجحر مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على آخره ، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المجاورة والله أعلم .
والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله [ وسلم ] على من نزل عليه القرآن بلسان عربي مبين .
تم بحمد الله
avatar
الحكمدار
$% مستشار المدير العام %$
$% مستشار المدير العام %$

ذكر
عدد الرسائل : 126
العمر : 47
رقم العضوية : 100
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> منتديات الشرقيه </marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى